فاروق جویدة بین الرومانسیة و الواقعیة

نویسندگان

1 دانشیار گروه زبان و ادبیات عربی دانشگاه لرستان

2 طالبة الدکتوراه - قسم اللغة العربیة و آدابها بجامعة لرستان

چکیده

فاروق جویدة الشاعر و الصحافی المصری (1946م) قد أجاد الجمع بین المذهبین المختلفین فی شعره، فقصائده تتردد بین المذهبین الرومانسی و الواقعی، هو بوصفه
شاعراً یصف العالم من منظر عالمه النفسی و یصوّر علاقة الإنسان بالعالم الباطن و المعنویات و الأحاسیس. و إلی جانب هذا الأمر بوصفه صحافیا ینظر إلی عالم الواقع و ما یجری فیه من القضایا السیاسیة و الإجتماعیة و المعیشیة و یصف موقع الإنسان من العالم الحاضر. فعلی هذا، اختیرت أشعار فاروق جویدة محوراً لدراسة اجتماع الرومانسیة و الواقعیة فیها.
قد درس المقال، المذهب الرومانسی فی أشعار فاروق ضمن مضامین الحبّ، و الألم و الحزن، و الحلم و الأمل. و الواقعیة قد تجلّت ضمن دعوة الشاعر إلی القیام و النهوض فی البلاد الإسلامیة- العربیة، ووصفه ظروف الشعوب والمقاومة و الوطن، و فی نهایة المطاف یصل إلی القاسم المشترک بین المذهبین و هو استخدام مظاهر الطبیعة.
الأسلوب المتّبع فی هذا البحث هو الوصفی - التحلیلی بالترکیز علی دواوین فاروق جویدة الشعریة.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [English]

Farouk Gweda: The Realist Romantic

نویسندگان [English]

  • Ali Nazari 1
  • Somayyeh Ownaq 2
1 Associate Professor, Department of Arabic, Lorestan University
2 PhD Candidate, Arabic Language and Literature, Lorestan University
چکیده [English]

Farouk Gweda, the contemporary poet and journalist (1946) gathers two different schools in his poems very nicely. His elegies hold the qualities of both Romanticism and Realism. As a poet, he looks at the external world from the view point of his own internal world and visualizes human being’s relation with the inner world, spiritualities and sentiments. In addition to this view, as a journalist he looks at the external world outside himself and its current political, social and livelihood issues and introduces human’s position in the present world. In this way, Farouk’s poems are chosen as a base for this study to find out how a poet can intermingle two different schools in his poetry.
The present paper studies Romanticism in Farouk Gweda’s poems under the themes of love, pain, dream and hope, and analyzes Realism manifest in the poet’s invitation to revolt and rise in Islamic-Arabic countries, description of nation’s situations, resistance and homeland. After studying these two schools, similar qualities common between these two, that is, use of natural phenomena, are analyzed as well.
The research method is descriptive-analytic that emphasizes on various poetical works of Farouk Gweda.

کلیدواژه‌ها [English]

  • Farouk Gweda, Poem, Romanticism, Realism
  • Resistance, Hope

الرومانسیة و الواقعیة مذهبان یختلفان اختلافاً تامّاً فالواقعیة ظهرت بعد غور الرومانسیین فی عالمهم الباطنی و الرؤیاوی و هربهم من الواقع لکی تخوض فی الواقع و تصوّر الموجود بما هو الموجود؛ فعلی هذا یبدو الجمع بین هذین التیارین فی أدب أدیب واحد من البعید فکلّ أدیب یتصف أدبه بلون خاصّ به من الرومانسیة أو الواقعیة.

و لکن فاروق جویدة قد أجاد الجمع بین هذین المختلفین فی شعره دون أن یتسم شعره بالتناقض أو التکلف و هو یمزجهما مزجاً لایشمّ منه القارئ رائحة التصنع کأنه طبیعة شعره، فقصائده تتردد بین المذهبین الرومانسی و الواقعی، و هو بوصفه شاعراً یصف العالم من منظر عالمه النفسی و یصوّر علاقة الإنسان بالعالم الباطن و المعنویات و الأحاسیس. و إلی جانب هذا الأمر بوصفه صحافیا ینظر إلی عالم الواقع و مایجری فیه من القضایا السیاسیة و الإجتماعیة و المعیشیة و یصف موقع الإنسان من العالم الحاضر و یجمع الرؤیا العذبة و الواقع المرّ فی شعره. فلهذا السبب اخترنا أشعار فاروق جویدة محوراً لدراسة اجتماع الرومانسیة و الواقعیة فیها.

فیما یتعلق بالدراسات المسبقة قد ألّف إبراهیم خلیل إبراهیم کتاباً معنوناً بـ «الحبّ و الوطن فی شعر فاروق جویدة» (2008م) و قد درس فیه هذین المضمومین، و أیضاً کتبت مقالات حوله منها: «الوزیر العاشق بین الشعر... المسرح» لعبدالعزیز حمودة (مجلة الجدید: عدد225، 1981م)، و «مسرحیة الوزیر العاشق بین مسخ التاریخ و الإسقاط الساذج» لحامد أبو أحمد (مجلة أدب و نقد: عدد 10، 1985م) أما بالنسبة إلی موضوع المقالة فی حد بحث المحققین لم یوجد عمل مستقل یعترض لهذه المسألة.

فاروق جویدة و حیاته

فاروق جویدة، شاعر مصری ولد عام 1946م (جویدة: 2012) فی محافظة کفر الشیخ و قضی طفولته فی محافظة البجیرة، و تخرّج من کلیه الآداب بجامعة القاهرة قسم الصحافة فی عام 1968م و أتیح له أن یتتلمذ علی ید أساتذة کبار تابعوا إنتاجه الشعری فی مراحله الأولی و منهم الدکتور محمد مندور، و الدکتور شوفی ضیف. (جویده، 1991م، الوزیر العاشق، ظهر الکتاب)

بدأ فاروق حیاته العلمیة محرراً بالقسم الإقتصادی بالأهرام فی عام 1968م ثم سکرتیراً لتحریر الأهرام فی عام 1974م. و فی عام 2007م أشرف علی الصفحة الثقافیة بالجریدة و هو حالیا رئیس القسم الثقافی بالأهرام. (جویدة: 2012)

فاروق جویدة من الشعراء المؤثرین فی حرکة الشعر العربی المعاصر و قد سخّر قلمه للتعبیر عن ظروف المجتمع الحاضر و قضایاه المختلفة من السیاسیة و الإجتماعیة و الإقتصادیة حیث أصبح شعره مرآة تصوّر العصر الحاضر بما یدور فیه من الحوادث و الوقائع. «مارس فاروق کثیراً من ألوان الشعر ابتداءً بالقصیدة العمودیة و انتهاءً بالمسرح الشعری و قد لاقت آثاره نجاحاً کبیراً حیث ترجمت قصائده إلی اللغات الإنجلیزیة و الفرنسیة و الیوغسلافیة و الصینیة و تناول أعماله الإبداعیة عدد من الرسائل الجامعیه فی الجامعات المصریة و العربیة. (أدب: 2012)

مؤلفات فاروق جویدة:

لفاروق جویده مؤلفات متعددة فی عدة مجالات یمکن تصنیفها ضمن قسمین کبیرین:

1. المؤلفات الأدبیة : و تندرج ضمنه الأقسام التالیة:

أ . الدیوان الشعریة:

قد اختصت الدواوین الشعریة بأعظم قسم من مؤلفات الشاعر فاروق جویدة، بالإمکان تقسیم  محاور دواوین الشاعر إلی المحورین الکبیرین و هما الموضوعات الرومانسیة و القضایا الوطنیة (الوطن المصری و الوطن العربی) و المسائل الإجتماعیة.

أما فی الموضوعات الرومانسیة فیتطرق الشاعر إلی الحبّ و ضیاعه فی العصر الحاضر و الحبیبة و الربیع و الیأس و الأمل بالمستقبل و موت النهار و الانتظار. و أما بالنسیة إلی القضایا الوطنیة و الإجتماعیة یخاطب الشاعر مصرا و نیلا و یتذکر مجدهما الماضی و یشکو من ظروف المجتمع المعاصر و الزمن الحالی و أیضاً یسخّر فنه للتعبیر عن قضیة فلسطین و القدس و لبنان.

و یمکن ترتیب الدواوین بناء علی تاریخ نشرها بهذا الشکل: أوراق من حدیقة أکتوبر (1974م)- حبیبتی لا ترحلی (1975م)- و یبقی الحب (1977م)- و للأشواق عودة (2007م)- فی عینیک عنوانی (1979م)- دائما أنت بقلبی (1981م)- لأنی أحبک (1982م)- شیء سیبقی بیننا (1983م)- طاوعنی قلبی فی النسیان (1986م)- لن أبیع العمر (1989م)- زمان القهر علمنی (1990م)- کانت لنا أوطان (1991م)- آخر لیالی الحلم (1993م)- ألف وجه للقمر (1996م)- لو أننا لم نفترق (1998م)أعاتب فیک عمری (2000م) - فی لیلة عشق (2003م)- عزفٌ منفرد (2003م).

بـ. المسرحیة الشعریة:

- الوزیر العاشق(1981م) : یدور محور المسرحیة حول ابن زیدون الوزیر و حبیبته ولّادة، و تخبره ولادة أنها تخشى علیه سطوة المنصب، ولهذا فهی تُریده شاعراً فقط لا وزیراً، فیرد علیها بأنه أهل للوزارة، ولولا ذلک ما اختاره الملک لهذه المرتبة التی کان یعشقها، وقضى العمر یخدمه من أجلها. هو یحب ولادة، ولکن مصیر وطنه یؤرقه، ولهذا فهو یترک الشعر، ویختار الوزارة کی یُحافظ على تراب وطنه، و لیکون مؤثراً و فاعلاً و ذا رأی، ولکنه اختار أن یُحدث التغییر من خلال الصفوة، وعن طریق الحکام، وترک الشعبَ کَمًّا مهملاً.

- دماء علی ستار الکعبة (1987م): تصف المسرحیة ظروف المجتمعات الراهنة و تنقد الحکومات.

- الخدیوی (1994م): مسرحیة سیاسیة احتوت قضایا مثیرة عن الدین، و السیاسة و العلاقة بالغرب. تنبأ المسرحیة بالثورة ضد الفساد الذی یعصف بمصر حسب رؤیة الشاعر، منعت المسرحیة عرضها 18 عاماً بما تحتویه من أبیات تحفز علی الثورة ضد الفساد حسب قراءة المانعین.

جـ. الخواطر النثریة:

- قالت (1990م)- عمر من ورق (1997م)- لیس للحب أوان (1997م)

د.  الروایة:

شباب فی الزمن الخطأ (1992م)- عبدالوهاب و أوراقه الخاصة (1996م)

هـ. أدب رحلات:

بلاد السحر و الخیال (1981م)

2. المؤلفات غیر الأدبیة : و یشمل هذا القسم علی الموضوعین

أ. المقالات

- قضایا ساخنة جدة (1997م) : مجموعة مقالات قد طبعت سابقاً فی مجلة الأهرام و الآن قد جمعت فی کتاب.

- هوامش حرّة: مقالات تطبع یومیا فی مجلة الأهرام و یتطرق الأدیب فیها إلی القضایا السائدة علی العالم.

بـ. الإقتصادیات:

أموال مصر کیف ضاعت (1976م)

فضلاً عن المؤلفات المذکورة للشاعر قصائد غیر منشورة توجد علی موقعه الرسمی. فی هذه القصائد قد تطرق الشاعر إلی ما تعانی الشعوب من الظلم و الاضطهاد و الجور و الخفقان، الشعر یظهر فیها ثوریا یهجم علی الحکام الطغاة و یدعو الشعوب إلی الثورة و الصمود و الشهادة للنیل علی المنشود.علی جانب دواوین الشاعر المطبوعة فی دراسة الموضوع خاصة فی قسم الواقعیة تمّ الاستناد علی هذه القصائد.

فاروق جویدة رومانسیا:

فاروق جویدة فی قسم من أشعاره یظهر شاعراً لطیف الذوق و رهیف الإحساس یسیر فی
عالم الحلم و الرؤیا، یعشق حبیبتها و یعطی للحبّ دورا فعّالا فی الحیاة الإنسانیة، و قد یغمره الیأس
و التشاؤم و یتألم من هجر الشمس و موت النهار و ضیاع الحب و الربیع. بهذه الأحاسیس
اللطیفة یصبغ الشاعر بصبغة الرومانسیة. فبعض المضامین الرومانسیة قد تجلّی فی أشعاره تجلیا واضحاً منها:

الحبّ

من المضامین التی قد تطرق الشعراء الرومانسیون إلیها فی شعرهم هو الحب، فتدفق العاطفة و غلیان الأحاسیس الجیاشة قاداهم إلی التعبیر عن الحب و ارتفاعه إلی درجة التقدیس و العبادة.

و الشاعر الرومانسی فاروق جویدة قد خصّ کثیراً من قصائده بالحب و وصفه و البیان عن موقعه أمامه، فیغلب الحب علی سائر المضامین الرومانسیة فی قصائده.

فی قصیده «تحت أقدام الزمان» یشکو: «حبنا قد ماتَ طفلاً/ فی رفاتِ الطفلِ/ تصرخُ مهجتانْ/ فی ضریحِ الحبّ/ تبکی شمعتانْ/ هکذا نمضی .. حیارى/ تحت أقدام الزمـانْ/ کیف نغرقُ فی زمانٍ/ کل شیءٍ فیهِ/ ینضحُ بالهـوانْ» (جویدة: 1982، 22)

یشکو الشاعر العاشق من الزمان الذی کلّ شیء فیه یصاب بالذّلّ و الهوان، و فیه الحبّ قد مات فی طفولته و هو الآن قد تبدّل إلی میت مقدّس یزوره الشاعر فی ضریحه و یسکن لدیه، و هو و أصحابه دون الحبّ یعیشون حیاری.

ثم فی قصیده «تسقط بیننا الأیام» یخاطب حبیبته و یقول: « و یمضی الأیامُ العام ... بعد العام ... بعد العام/ فلا أنت التی کنتِ/ و لا أنا فارسُ الأحلام/ تعالَی نشهدِ الدنیا/ بأنّ الحبّ أصبح فی مدینتنا حراما/ أنّ الصبح أصبح فی مآقینا ظَلاما/ و أنّ الخوف یخنق فی حناجرنا الکلام/ تعالی نشهد الدنیا/ بأنّ الحبّ بین الناس شیء کالخطایا» (جویدة، 1982، 80-81)

مرة أخری یشکو الشاعر من الزمن الحاضر و من موقفه من الحب، فالحب ساقط من قدسیته فصار الحرام و العاشق فی نظرة الناس مخطئ غیر جدیر بالاحترام. ثم ینظر إلی الحب آملا و یعتقد بأنه الحب فی قدره مقدّر له و هو یوماً یلقاه:«حبیبی ... حبّنا قدرٌ/ و مهما ضاع ... نلقاه»(جویدة، 1982م، 26)

لکنه فی دیوان «دائماً أنت بقلبی» یعود إلی یأسه مرة أخری و یتحدث عن ضیاع الحب فی الزمن الحاضر فیخاطب حبیبته: «لاتسألینی.../ کیف ضاع الحبّ منّا/ فی طریق / یأتی إلینا الحبّ/ لاندری لماذا جاء/ قد یمضی/ و یترکنا رماداً من حریق .../ فالحبّ أمواجٌ ... و شطآن/ و أعشاب/ و رائحة تفوح من الغریق.» (جویدة،1981م، 79 - 80)

یقول جویده أن الحبّ غریب فی زماننا، لانعرفه، هو یأتی و یذهب و لانفهم لماذا، و فی قصیده «کانت بیننا لیلة» یتصف بالاخضرار: «وکانت بیننا لیلة  نثرنا الحب فوق ربوعها العذراء فانتفضت / وصار الکون بستانا» (جویدة، 1996م، 47)

الحب فی رأیه عامل للاخضرار فیصیر الکون به بستاناً. و فی نهایة المطاف یصل إلی أنّ «زمان القهر علّمنا/ بأنّ الحبّ سلطان بلا أوطان/ و أنّ ممالک العشّاق أطلال/ و أضرحة من الحرمان/ و أنّ بحارنا صارت بلا شطآن» (جویدة، م1983، 47- 48).

فالحبّ فی رأیه سلطان لا وطن له بما أنه یسلّط علی کیان الإنسان و یسلب اختیاره و الإنسان العاشق لامحل له فی الزمن الراهن إذا الحب لا موقع له فی عصر المدنیة و المکانیزة فمملکته هو الأطلال و الدمن و العصر الماضی، و یصلب بالحرمان.

الحزن و الألم

یتلون شعر فاروق بلون الحزن و الألم و هو یصف حزنه «غنائی حزین/ تری هل سئمتم غنائی الحزین/ و ماذا سأفعل .../ قلبی حزین/ زمانی حزین/ و جدران بیتی/ تقاطیع وجهی/ بکائی و ضحکی/ حزین حزین» (جویدة، 1983م، 114- 115).

هو یری نفسه غریقاً فی بحر الحزن لأن زمانه حزین، بیته لبنة لبنة بنی من الحزن و الحزن قد ترسخ فی دمه و حتی ضحکاته فیها حزن و ألم.

الأحلام لدی فاروق، حزینة أیضاً:«ألم ... ألم.../ ماذا جنیت من الألم؟/ وجه کسیر و ابتسامات/ کضوء الصبح یعثرها السأم .../ حلم حزین بین أطلال النهایة/ فی ذبول ... یبتسم/ عمرٌ علی الطرقات کالطفل اللقیط/ یسأل الأیام عن أبٍ و أمٍّ/ نهر جریح/ تنزف الشطآنُ فی أعماقه/ حتی سواقیه الحزینة/ مات فی فمها النغم» (جویدة، 1993م، 42- 43).

فالألم فی رأی فاروق هو سبب الحزن و ثمرته، هو یجنی الحلم الحزین من الألم. فالشاعر لایعرف النغم و الغناء بسبب آلامه، هو یبتسم ولکن ابتساماته ضعیفة و لایری سبباً للفرح و الخروج من الحزن.

الحلم

الشاعر الرومانسی فی الهروب من الواقع یلجأ إلی الأحلام و یبحث فیه عن تمنیاته و آماله و فاروق الرومانسی لم یستثنِ من هذا اللون الرومانسی و فی «نبی بلا معجزات» یقول: «تمنّیت قلباً / قویا جسوراً / یجیء إلیک بحلم عنید» (جویدة، 1982م، 9).

لایصل الشاعر إلی أیّ حلم بل یرغب فی حلم عنید لایستسلم أمام الموانع و المشاکل بل یعاندها و یقاومها حتی یتحقق.

ثم یقول: «مازال حبّک/ أمنیات حائرات فی دمی/ أشتاق کالأطفال/ ألهو ... ثمّ أشعر بالدوار/ و أظلّ أحلم/ بالذی کان یوماً.../ أحمل الذکری علی صدری/ شعاعاً/ کلما اختنق نهاراً/ و الدار یخنقها السکون/ فئران حارتنا / تعربد فی البیوت/ و سنابل الأحلام فی یإس تموت» (جویدة، 1982م، 35).

حینما تضیق الظروف به و تصعب الحیاة علیها یلوذ الشاعر إلی الماضی و ما فیه من الذکریات الجمیلة و الحب. فشاعرنا الرومانسی فی أصعب الظروف و حتی فی تسلط الفئران علی المدینة و فی موت الأحلام من شدة الیأس أیضاً لایستسلم بل یستمسک بالحلم: «عصفورنا فی الدرب مات / یمضی علینا العمر / و الحلم الجمیل / مازال فی صمت یقاوم» (م ن، 46).

فاروق الحالم یؤکد من جدید أنّ حلمه عنید و لایستسلم بسهولة بل فی صمت یقاوم أمام ظروف الحیاة السیئة، و إن یمض العمر و یمت العصفور.

فی قصیده «رحیل» تشتدّ الظروف علی فاروق الرومانسی حیث أحلامها العنیدة لم تتمکن من المقاومة: «و الطفل مات من الشتاء/ و البیت أصبح خالیا/ أثوابنا و تمزّقت/ أحلامنا و تکسّرت/ أیامنا و تآکلت» (م ن، 58).

فمن شدة البرود و الثلج الحاکمین علی المجتمع، ساد الموت، تکسّرت الحیاة و أحلام الشاعر فهو یذهب أن یشک فی فائدة الحلم فیخاطب حبیبه: «هل تری.../ یشفی جریح من جریح/ حلمی و حلمک یا حبیبی» (م ن، 61) و فی قصیدة «لأنّی أحبّک» یقول الشاعر: «أتینا الحیاة/ بحلم بریء/ فعربد فینا زمانٌ بخیل» (م ن، 94) ثمّ یذکر ما حلم به فی حیاته: «حلمنا بأرض/ تلمّ الحیاری/ و تأوی الطیور/ و تسقی النخیل» (م ن، 96) فهو کان یأمل بأرض سخیّة تشمل ألطافها جمیع الکائنات. ثم یواصل: «حلمنا بنهرٍ عشقناه خمراً» لکنّه حلمه خانه: «رأینا یوماً/ دماءً تسیل» (م ن، 96).

أما الشاعر الرومانسی مرة أخری یعود إلیه حلمه العنید و المستحیل و ینجیه فیخاطب: «تعالی ففی العمر/ حلم عنید/ فمازلت أحلم/ بالمستحیل» (جویدة، 1982م، 98) فهو یحلم و لو کان مستحیلاً.ثمّ یؤکد علی الاستمساک بالحلم: «تعالی لننسج/ حلماً جدیداً/ نسمیه للناس/ حلم الرحیل»(م ن، 102)

و من جدید یؤکد الشاعر الحالم علی اللجوء بالحلم فی مضایق الحیاة: «و قلنا أنّنا یوماً/ سننسج/ من ظلال الحزن/ أحلاماً تعزّینا/ إذا تاهت مدینتنا/ و جفّ النهر/ بین ضلوع وادینا/ و عاد الخوف/ بالأحزان یقهرُنا» (م ن، 131-132)

هو یأمل بتعزیة الأحلام حین اشتدّت علیه الظروف الإجتماعیة و الطبیعة و هو یسلّی بها: «تعالی کعبة الأحلام/ ما أشقی لیالینا/ لننسج من ظلال/ اللیل صبحاً/ و نبنی من رماد/ الحلم حلماً» (م ن، 138-139)

فالشاعر أبداً لایخلو قلبه من الحلم بل کلّما یضیع حلمه فی ظروف الحیاة، یولد حلم جدید لدیه یساعده فی استمرار الحیاة و المقاومة أمام الصعوبات. و فی قصیدة «ما عاد الحلم ... یکفی» یبلغ فاروق ذروة الحلم حیث یسمّی نفسه حلماً: «حلم أنا/ هل تکرهین مواکب العشّاق/ و الأشواق ترقص فی رکاب الحلم/ و الزمن الجمیل المنتظر...» (جویدة، 1996م، 130) کما یعتقد الشاعر بأنّ الحلم موکب العشاق و الشوق فی رکابه یرقص و الزمن الجمیل یوجد فیه أی کل جمیل و منشود لایراه فی الواقع یجده عند الحلم.

الشاعر بمشاهدة الظروف السائدة فی المجتمع و الحیاة یتردد فی الحلم مرة أخری: «من أین یأتی الحلم/ و الأشباح ترتع حولنا/ و تغوص فی دمنا/ سهام البطش... و القهر الطویل» (م ن، 145)

الشاعر لایری طریقاً للحلم بما أنّ الموت و الخوف و القهر یحیطه و هو لایری له نجاحاً ثم یقول: «لکن کلُ أحزانی جراحٌ/ أرهقت قلبی العلیل.../ مابین حلمٍ خاننی...» (م ن، 147) فیصل فی نهایه المطاف إلی أن حلمه قدخانه.

و فی دیوان «دائماً أنت بقلبی» حلم قد سافر من الشاعر: «فالحلم سافر من سنین/ و الشاطئ المسکین/ ینتظر المسافرَ أن یعود/ و شواطئ الأحلام قد سئمت کهوف الانتظار» (جویدة، 1981م، 77) کما اعتاد أن یعود إلی التردید فی الحلم: «و یبقی السؤال.../ لماذا أتیت/ إذا کان حلمی/ غداً سوف یصبح/ بعض الرمال...؟» (م ن، 87) یامن جویدة من تحقیق حلمه و یسأل إذا نهایة حلمه هو الرمال فلماذا أتیت إلی الدنیا و یؤکد علی تردیده بهذا السؤال: «أتری یفید الحلم/ فی زمن الشقاء» (م ن، 124).

تارة أخری یتذکر الشاعر أحلامه الماضیة: «کانت أحلاماً یا قلبی/ أن یسقط سجن
مدینتنا/ أنقاضاً/ فوق السجان/ أن أصبح فیک مدینتنا إنساناً مثل الإنسان» (م ن، 138) فهو کان یحلم بأن تتحرر مدینته من القید و السجن و یتنفس فی الحریة و هو یعیش فیه کالإنسان ولکن: «صلبوا الأحلام/ علی قلبی» (م ن، 132) لکن أحلامه لم تتجاوز قلبه و لم یر لون الواقع بل دفنت فیه.

فی دیوان «زمان القهر علّمنی» یعود الشاعر إلی الحلم مرة أخری و یغرسه فی أرض قلبه: «أحلامنا لم تزل/ فی الطین نغرسها/ إن یرحل العمر/ ما للحلم ترحیل» (جویدة، 1990م، 35) فلا نهایة لحلم الشاعر و هو دائماً یجدده.

کما فی دیوان «لن أبیع العمر» یصوّر نفسه کبائع الأحلام: «لاتسألونی الحلم/ أفلس بائع الأحلام/ ماذا أبیع لکم/ و صوتی ضاع/ و اختنق الکلام» (جویدة، 1985م، 26) و فی قصیده «عادت سفینة الاحلام» ترسم نهایة جمیلة للحلم: «الیوم عاد البوح یرقص/ فی الحنایا مشرقاً بین الضیاء/ و سفینة الأحلام عادت/ تحمل البشری و تأتی/ سأظلّ یا تاریخ معجزة السماء/ فأنا قناة المجد یا تاریخ هدی الأشقیاء» (جویدة، 2011م، 87) فحلمه یتحرک فی عالمه و یعیش من جدید و یأتی إلیه بالرخاء و السکون.

الأمل

الشاعر الرومانسی فی الهروب من الواقع الحاضر و آلامه المحیطة به یلجأ إلی الحلم کما رأینا سابقاً، و فی عالم الأحلام یأمل عالما جدیدا غیر ما یعیش فیه، ففیه یصوّر آماله و أمنیاته و یلوّنه بلون الواقع. فاروق الرومانسی تعلّم الأمل بالمستقبل من أمّه فی طفولته: «مازلت أذکر صوت أمّی/ عندما کانت تغنی اللیل/ تحملنی إلی أمل بعید/ کانت تقول بأنّ جوف اللیل/ یحمل صرخة الصبح الولید/ و غداً ستولد من جدید» (جویدة، 1981م، 96).

الأمّ تعلّمت الولد أنّ اللیلة بظلمتها اللیلاء ستحمل فی بطنها ولد الصبح فنور الصبح یطلع من عمقها، و علی الرغم من القلق و القسوة و الفجور یصل الغد أفضل من الیوم الحاضر. و الابن تعلّمَ درس الأمّ و لاییأس بل یعیش آملا: «مازلت یا أمّاه انتظر الولید/ رغم الضیاع/ و رغم عنوانی الطرید/ إنّی أری عینیه خلف اللیل/ تبتسمان بالزمن السعید/ و الأرض یعلو حلمها/ و الناس... تنتظر الولید» (جویدة، 1981م، 107- 108).

یؤکد جویدة علی اعتقاد أمّه و یقول أنّنی علی الرغم من کل السیئات السائدة فی الحیاة الحاضرة و علی الرغم من ضیاعی و تشرّدی أعتقد بأنّ الزمن السعید سیصل، و یوماً سنخرج من الظروف الحالیة و ما نعانی منه.

فاروق فی قصائده الجدیدة یتحدث عن آلام الإنسان المعاصر و ما یعانی منه من الاستبداد و الاستعمار و یخاطب بغداد المحتلّة: «بغداد لا تتألمی/ مهما تعالت صیحة البهتان/ فی الزمن العمی/ فهناک فی الأفق البعید صهیل فجر قادم/ فی الأفق یبدو سرب أحلام/ یعانق أنجمی/ مهما تواری الحلم عن عینیک/ قومی... و احلمی/ و لتنثری فی ماء دجلة أعظمی/ فالصبح سوف یطلّ یوماً/ فی مواکب مأتمی» (جویدة، 2012م ،من قال إنّ النفط أغلی من دمی).

      فجویدة علی الرغم من کل ما یعانی منه شعب العراق من الذلة و الجوع و الحرمان و سلطة الحکام الطغاة یبشّر بطلوع صبح جدید و یدعو بغداد لکی لاتنفصل عن الحلم و دائماً تکون فی صلة معه. و مهما اشتدّت الظروف و مهما طال الظلم، سیطلع الصبح. و فی مسألة القدس یقول فاروق: «رغم انطفاء الحلم بین عیوننا/ سیعود فجرک بعد طول الغیاب» (جویدة، 2012م، هذا عتاب الحب للأحباب)

مرة أخری یتصل الشاعر بین الحلم و الأمل و یقول و إن ضاع الحلم لدیک و إن یئست من تحقیقه یصدق أنّ الصبح آتٍ و الفجر متی یطول الزمن یطلع من جدید علینا.

و فی قصیده «سیجئ زمان الأحیاء» یصف الشاعر الظروف السائدة علی المجتمع الإنسانی و معاناته و آلامه لکنه علی الرغم منها یتمسک بالأمل: «مازلت أقول/ إنّ الأشجار و إن ذبلت/ فی زمن الخوف/سیعود ربیع یوقظنا بین الأطلال/ إنّ الأنهار و جبنت فی زنّ الزیف/... سیجیء زماناً یحییها رغم الأغلال/ ... مازلت أقول لو ماتت کلّ الأشیاء سیجیء زمان یشعرنا... أنّا أحیاء/ و تصیح علیها الأشلاء/ و یموت الخوف.. یموت الزیف.. یموت القهر/ و یسقط کلّ السفهاء/ و لن یبقی سیف الضعفاء» (جویدة، 2012م، سیجیء زمان الأحیاء).

الشاعر منتظر لیوم یصل فیه الربیع و یخرج الطبیعة من الخمود و الشتاء و یشعر الناس بالحیویة و الحیاة و هم بعد مدة طویلة یحسّون بأنهم أحیاء. و الشاعر یأمل بظهور یوم ینفذ فیه کل السلبیات و ما یؤلم الإنسان من الخوف و القهر و التزیف و یسلط فیه الفقهاء علی السفهاء. یؤکد الشاعر علی اعتقاده برجوع الصبح بعد لیلة طویلة و یخاطب ابنته «مازال فی خاطری حلم یراودنی/ أن یرجع الصبح و الأطیار و الغزل/ سلوان یا طفلتی لاتحزنی أبداً/ أنّ الطیور بضوء الفجر تکتحل/ مازلت طیراً یغنی الحبّ فی أمل/ قد یمنح الحلم... ما لایمنح الأجل» (جویدة، 2012م، سلوان لاتحزنی)

یصوّر الشاعر لابنته تصویراً رائعاً رومانسیا فیه یطلع الصبح و معه الأطیار و الغزل و الغناء و هو آمل بأن حلمه یتحقق یوماً و یعطیه تمنیاته.

و فی قصیدة «و یمضی العمر» یتحدّث عن مضامین رومانسیة و یحزن علی ضیاعها و لکنّه مازال آملاً و یعتقد أن یوماً یمیل الدهر إلیه و یلاطفه و یعید إلیه الحبّ و الوصال: «و یمضی العمر... یا عمری/ و أشعر أنّ فی الأیام یوماً سوف یجمعنا/ و أنّ الحبّ رغم البعد سوف یزورنا مضجعنا/ و أنّ الدهر بعد الصدّ سوف یعود یسمعنا/ و یمسح فی ظلام العمر شکوانا ... و أدمعنا» (جویدة، 2012م، و یمضی العمر)

و فی قصیدة «قد نلتقی» یخاطب الشاعر حبیبته و یذکر له أمله بالمستقبل و إن کان بعیداً غیر معین: «لاتجزعی/ لاتجزعی إن کانت الأیام قد عصفت بنا/ فغدا یعود لنا اللقاء/ و تعود أطیار الربی/ سکری تحلق فی السماء» (جویدة، 2011م، 22).

فالشاعر یتمنی و یأمل أن یکون الغد أفضل من الیوم و بعودة الذکریات الماضیة الجمیلة یخاطب طفله: «یا طفلنا المحبوب لاتخش النوی/ ...فغدا سیجمعنا الربیع و نلتقی/ ... و نراک فی الثوب الجمیل الأزرق/ ... و نراک کالعمر القدیم المشرق» (م ن، 24).

و فی قصیدة «بقایا أمنیة» یؤکد علی اللقاء فی الربیع: «مازال فی قلبی بقایا ... أمنیة/ أن نلتقی یوماً و یجمعنا... الربیع/ أن تنتهی أحزاننا/ أن تجمع الأقدار یوماً شملنا» (جویدة، 2011م، 25).

فاروق جویدة واقعیا

جویدة فی قسم آخر من قصائده یظهر مختلفاً کل الاختلاف عن الصورة المقدمة سابقاً فنراه أن ظروف المجتمعات الإسلامیة و العربیة تتجلّی فی شعره واضحة فهو یحزن و یتألم متکافئاً للشعوب العراقیة و المصریة و الجزائریة و یضیق صدره لما یجری فیها و یبکی معها. من محاور الواقعیة یمکن الإشارة إلی المضامین التالیة:

الدعوة إلی القیام و النهوض فی البلاد الإسلامیة- العریبة:

الشاعر یفتح عینیه و ینظر إلی البلاد العربیة و الإسلامیة و ما یجری فیها من الظلم و الجور و الاستبداد و الطاغوت و یدعو الشعوب العربیة إلی القیام علی ظروفهم المعیشیة فی مجتمعاتهم. ففی قصیده «اغضب» یخاطب أبناء فلسطین و العراق و یحثّهم علی النهوض، و بدایة النهوض فی رأیه هو الغضب: «غضب... فإنّ الله لم یخلق شعوباً تستکین/ اغضب فإنّ الأرض تحنی رأسها للغاضبین» (جویدة، 2012م، اغضب).

الظروف السائدة فی البلاد الإسلامیة لاتناسب شأن أی شعب و لذا علیها أن تغضب أمامها و تقوم فبقیامها تستسلم الأرض أمامها و هی تصل إلی ما تریده.

ثمّ لحثّ أبناء العراق یستفید مما یجری فیها من الجوع و الحرمان: «اغضب إذا لاحت أمامک../ صورة الأطفال فی بغداد/ ماتوا جائعین» (م ن، اغضب) ثمّ ینتقل إلی أبناء فلسطین «اغضب فإنّ جحافل الشرّ القدیم../ تطلّ من خلف السنین/ و اسأل ربوع القدس عن أمجادها/ و اسأل ثراها عن صلاح الدین» (م ن، اغضب). 

و الله لایرضی بظروفکم الحالیة فلذا لابتغاء مرضاته یجب علیکم أن لاتستسلموا أمام الطغاة فاغضبوا، ثم یدعو إلی الهجمة علی الرجال الأذلة الذین لایمتلکون عزما و إرادة و هم سبب لعجز الشعوب. «أُبصُق علی وجه الرجال/ فقد تراخی عزمهم/ و استبدلوا عزّ الشعوب/ بوصمة العجز الذلیل» ثمّ ینسب کلّ الأشیاء إلی الغضب: «اغضب.../ فإنّ بدایة الأشیاء/ أولها الغضب/ و نهایة الأشیاء آخرها الغضب» (جویدة، 2012م، اغضب).

فهو یری أن الغضب بدایة مسیر الشعوب و هم لایبدؤون بالحرکة إلا بالغضب، إذن علیهم الغضب علی ما یعیشونه.

فاروق الواقعی بعد فلسطین و العراق ینتقل إلی مصر و الجزائر و یحثّ أبناءهما بالنهوض ولکنّه أسلوبه یختلف مماسبق: «هنا کان مجد... و الأطلال ذکری/ و شعب عریق یسمّی العرب/ و یا ویلهم بعد ماض عریق/ یبیعون زیفاً بسوق الکذب/ و منذ استکانوا لقهر الطغاة/ هنا من تواری... هنا من هرب/ شعوب رأت فی العویل انتصاراً/ فخاضت حروباً بسیف الخطب» (جویدة، 2012م، تبقین یا مصر فوق الصغائر).

فهو یتذکر مجد العرب الماضی و ما کانوا علیه من الشموخ و العلا أولاً ثم یصف حالهم فی العصر الحاضر لکی یصور البون الشاسع بین عرب الأمس و عرب الیوم و یستیقظوا من النوم. ثم ینقد نوع تعاملهم بالمشاکل فمنهم من اختفی من المشاکل  و المصائب و منهم من فرّ والذین بقوا و بدل المقاومة و الجهاد لجؤوا إلی العویل و الجزع و عقدوا مؤتمرات و لحل المشاکل تحدّثوا عنها فحسب.

هذه الفقرة تذکرنا بالمضامین الواردة فی شعر نزار قبانی السیاسی منها « أحاولُ منذُ بدأتُ کتابةَ شِعْری/ قیاسَ المسافةِ بینی وبین جدودی العربْ/ رأیتُ جُیوشا...ولا من جیوشْ.../ رأیتُ فتوحا...ولا من فتوحْ.../ وتابعتُ کلَ الحروبِ على شاشةِ التلْفزة.../ فقتلى على شاشة التلفزة.../ وجرحى على شاشة التلفزة.../ ونصرٌ من الله یأتی إلینا...على شاشة التلفزة...» (أدب، 2013م، متی یعلنون وفاة العرب) و هذا المضمون فی قصائده «بلقیس، قانا و المهرولون» أیضاَ متجلٍ.

ثم لتحریض الشعوب، یستفید الشاعر من الشهداء و منزلتهم لدی الناس: «شهداؤنا خرجوا من الأکفان/ وانتفضوا صفوفًا، ثم راحوا یصرخون../ عارٌ علیکم أیها المستسلمون../ وطنٌ یُباع وأمةٌ تنساق قطعانا../ وأنتم نائمون../ شهداؤنا فوق المنابر یخطبون../ قاموا إلى لبنان صلّوا فی کنائسها../ وزوروا المسجد الأقصى../ وطافوا فی رحاب القدس../ واقتحموا السجون..» (جویدة، 1998م، 48 و مابعدها) ثم یستفید لتحریض همم الشعب من کلام أکثر لذعاً «شهید مع الفجر صلّی... و نادی/ و صاح: أفیقوا کفاکم فساداً/ لقد شردتم هموم الحیاة/ و حین طغی القهر فیکم تمادی/ و حین رضیتم سکون القبر/ شبعتم ضیاعاً... و زادوا عناداً/ و کم فارق الناس صبح عنید/ و فی آخر اللیل أغفی و عادا»(جویدة، 2012م، تبقین یا مصر فوق الصغائر).

الشهید یوبّخ الناس بسبب رضاءهم بحیاة لم تخلُ من التشابه بالموت کأنهم یعیشون فی القبور و لایوجد لدیهم أمل و همة ثم یستمر فی قوله و ندبه: «و طال بنا النوم عمراً طویلاً/ و ما زادنا النوم... إلّا سهاداً» نومنا و غفلتنا قد طال بکثیر و لم یکن حاصله إلّا السهاد و السهر، فلماذا مازال النوم؟!

وصف ظروف الشعوب

فاروق الواقعی فی قصائده الواقعیة یتطرق إلی ظروف الشعوب فی المجتمعات الإسلامیة عامة و العربیة خاصة و یصفها من الأبعاد الإجتماعیة و الإقتصادیة و السیاسیة و ینقدها. ففی قصیده «من قال إن النفط أغلی من دمی»، یصف ظروف العراق عامة و الإقتصادیة خاصة و أولاً یصفها دینیا: «نری علی رأس الزمان عویل خنزیر قبیح الوجه/ یقتحم المساجد و الکنائس و الحصون/ و حین یحکمنا الجنون/ لا زهرة بیضاء تشرق/ فوق أشلاء الغصون/ لا فرحة فی عین طفل/ نام فی صدر حنون/ لا دین... لا إیمان... لا حقّ/ و لا عرض مصون/ و تهون أقدار الشعوب/ و کلّ شیء قد یهون/ مادام یحکمنا الجنون» (جویدة، 2012م، من قال إنّ النفط أغلی من دمی)

تحتقر معتقداتنا الدینیة من الإسلامیة و المسیحیة تحت أقدام الخنزیر و هو یلوّث مقدّساتنا، ثم ینقد الشاعر حکومة الجنون علی الناس و انسلاخهم عن التعقل فلذا قد تتشوه الحیاة و الطبیعة فلا زهرة تنمو و لا طفلة تضحک و کلّ المعنویات زالت فی المجتمع.

ثم ینتقل إلی الظروف الإجتماعیة و ما یجری فی العراق من القتل و الدمار و الخراب و الجوع و الحرمان، و أطفال بغداد الحزینة یسألون: «عن أی ذنب یقتلون/ یترنّحون علی شظایا الجوع/ یقتسمون خبز الموت... ثمّ یودعون/ شبح الهنود الحمر یظهر/ فی صقیع بلادنا» (جویدة، 2012م، من قال إنّ النفط أغلی من دمی).

ینقد الشاعر قتل الأطفال الأبرباء فی العراق بید المحتلّین و جوعهم، ثمّ یصوّر ما یقع فی العالم من الجوع و دمار الشعوب و قتل المصلّین و ینقد تقلیب القیم و الأعاریف: «هل صار تجویع الشعوب/ وسام عزّ و افتخار/ هل صار قتل الناس فی الصلوات/ ملهاة کبار؟/ هل صار قتل الأبریاء/ شعار مجد... و انتصار؟!/ أم أنّ حقّ الناس فی أیامکم/ نهب و ذلّ ... انکسار/ الموت یسکن کلّ شئ حولنا/ یطارد الأطفال من دار ... لدار» (م ن، من قال إنّ النفط أغلی من دمی).

ثم بعد نقد الحکام و الدول ینتقل إلی وصف الشعوب العربیة و نقدها: «هذی شعوب قد رأت فی الصمت راحتها/ و استبدلت عیرها بالخیل أزماناً/ هذی شعوب قد رأت فی الموت غایتها/ و استسلمت للرأی ذلّاً و طغیاناً/ تبکی علی العمر فی أرض یلوّثها/ رجس الفساد فتعلی القهر سلطاناً»  ( م ن، کأنّ العمر ما کانا).

هذه الشعوب یصعب علیها الاعتراض و المخالفة؛ فلذا لاتخرج علی الظروف السائدة فی مجتمعاتها بل أخذت براحتها و تسکت تجاه المشاکل، هی تمیل إلی الموت و تراها غایة لها من الذلّ و الاحتقار فالشاعر یشکو من خمود الشعوب و خمولها. ثم یخطو خطوة أخری فلایقتنع بنقض السکوت و الغضب بل یتوقع أکثر من هذا و یقول الذلة لایزیلها الغضب فحسب: «من قال إنّ العار یمحوه الغضب/ و أمامنا عرض الصبایا یغتصب» (م ن، ما عاد یکفینا الغضب)

ثم یصوّر ما یجری فی البلاد العربیة و خاصة قضیة فلسطین و احتلالها بید الصهانیة: «مابین خنزیر یضاجع قدسنا/ و مغامر یحصی غنائم ما سلب/ شارون یقتحم الخلیل و رأسه/ یلقی علی بغداد سبلاً من لهب/ و یطلّ هولاکو علی أطلالها/ ینعی المساجد... و المأذن... و الکتب» (م ن، ما عاد یکفینا الغضب) فی بیان هتک الحرمات الدینیة یکتفی الشاعر بذکر ثلاث کلمات و ربما هذا یشعر بأنّه یضیق صدره بهذه الفجائع و انکسر قلبه حیث لایطیق التحدث عنها بل یذکر کلمات و خلفها صورا مؤلمة.

و فی نهایة القصیدة لتصویر شدة المأساة  یقول: «صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم/ یا لیت شیئاً غیر هذا قد صلب»

الشاعر یتمنی فی نهایه التحسر لیت المصلوب کان غیر الحضارة و المعنویات بما أنها قیمة و لایجزی عنها أیّ شیء آخر و خلقها من جدید یحتاج إلی الزمان الطویل و الطاقات الکثیرة.

ساقی الحزن أیضا یتعجب من کثرة الحزن و الألم فی وطن الشاعر فیخاطبه الشاعر: «یا ساقی الحزن لاتعجب فی وطنی/ نهرٌ من الحزن یجری فی روابینا» (جویدة، 2012م، مرثیة حلم).

فهو فی البحث عن حلّ و الاستمداد و التسلّی یلجأ إلی النبی الأعظم (ص) و یصف له ظروف البلاد و یخاطبه: «یا جامع الناس حول الحقّ قد وهنت/ فینا المروءة أعیتنا مآسینا/ بیروت فی الیم ماتت قدسنا انتحرت/ و نخن فی العار نسقی و حلنا طیناً/ بغداد تبکی {...}/ هذی دمانا رسول الله تغرقنا/ هل من زمان بنور العدل یحمینا؟» (م ن، مرثیة حلم)

یصف له أن البلاد الإسلامیة تتلون بلون دماء أبناءها و یسود علیها العار و الذلّ و الاحتقار. ثم یتحدث مع الرسول عن أوضاع القضایا الدینیة فی العصر الحاضر «القدس فی القید تبکی من فوارسها/ دمع المنابر یشکو للمصلینا/ حکامنا ضیعونا حینما اختلفوا/ باعوا المآذن و القرآن و دیناً/ حکامنا أشعلوا النیران فی غدنا/ و فرّقوا الصبح فی أحشاء وادینا» (م ن، مرثیة حلم)

حکام البلاد الاسلامیة أدبروا علی الشرائع الإسلامیة و خانوها، هم ضیعوا یومنا الحاضر، بل لم یبقوا لنا مستقبلاً و تسیل القدس و المنابر الدموعَ علی ما أصبنا به.

و فی قصیده «الصبح حلم لا یجیء» یصف لنا الشاعر الظروف الإقتصادیة و الإجتماعیة: «من ألف عام/ و الزمان علی مدینتنا صقیع/ نهر الدموع یطارد الأحیاء/... یهرب بعضنا/ و البعض یمشی فی القطیع/ قالوا بأننی قد ولدت/... و فی مدینتنا مجاعة/ و الناس تشرب من دماء الناس/ إن خلت البطون/... و الجوع مقبرة یحاصرها الجنون» (جویدة، 1981م، 93-94)

یعانی الشاعر من الجوع و الحرمان السائدین علی المجتمع حیث الناس یتآکل بعضه من بعض و یشرب دماء بعض، و الناس فی حیاتهم قد أصبحوا مأنوسین بالدموع و البکاء من شدة ما یعیشون فیه.

بعد النبی (ص) یلجأ الشاعر إلی الإمام الحسین (ع) لکی یسلّی نفسه بالشکوی لدیه عمّا یجری فی العصر الراهن: «جئنا رحابک یا حسین/ جئنا إلیک لنشتکی أرضنا/ رحیق العمر فیها للغریب/ تعطی الدموع لأهلها/ و الفرح فیها...للغریب/ و تعلم الأحباب من ثدی الأسی طعم الحجود/ أن یخنق الأنسان صوت حنینه/ أن یقتل النجوی و تحترق العهود/ أن تصعق الأحلام آلاف سدود» (جویدة، 1979م، 57)

فرحاب الحسین (ع) محطّة ینطلق الشاعر منها و یستریح عندها لینطلق مرة أخری إلی الإفضاء بهموم ذاته و واقع أمته، هذه الفقرة تمثل فرار الشاعر إلی الحسین (ع) یلوذ به کی یخلصه و یخلص الأمة من هذا الواقع (محمد عبدالرحمن، 2004م، 172). هو یشتکی لدی الحسین (ع) عن توسع القضایا السلبیة و غربة المعنویات فی الأرض لایذوق أهلها طعم الفرح و السرور بل کل ما یذوقه مرارة الدموع، فی أثناء المناجاة یتردد الشاعر و لایدری عمَ یشتکی: «هل نشتکی أقدارنا/ أم نشتکی أوطاننا/ أم نشتکی أحلامنا/ أم نشتکی أیامنا/ أم نشتکی... أم نشتکی... أم نشتکی؟» (جویدة، 1979م، 61-62)

الشاعر یعلم أن لدیه شکوی من الظروف الحاضرة و هی لاترضیه و لاتمنعه ولکنه لایعلم کون الظروف هکذا إلام یعود و السبب ما هو؟

فاروق یهرب من عالم الواقع إلی عالم الرؤیا و یری أن الأنبیاء مرة أخری عادوا إلی العالم  فیشکو لدیهم و یرسم العصر الحاضر عند عیونهم فیخاطب عیسی النبی (ع): «عیسی رسول الله/ یا مهد السلام/ هذی قبور الناس/ ضاقت بالجماجم و العظام/ أحیاؤنا فیها نیام/ و علی جبین الیاس/مات الحبّ و انتحر الوئام/ الحق مصلوب مع الأنفاس فی دنیا الدجل/ و الحبّ فی لیل الدراهم/ و المخابئ و المباحث لم یزل/ یشکو زماناً یسحق الإنسان فیه بلا خجل» (جویدة، 1981م، 32-33)

هو یشکو من خمول الناس و خمودهم کأنهم نیام فی القبور و الحق قد صلب فی دنیانا هذه و کل ما بقی فیها هو الباطل و العبث. و یدیم شکواه لدی محمد (ص) و یشتکی من احتقار الإنسان فی العصر الحاضر و الحرمان السائد علیه «أهلاً رسول الله/ یا خیر الهداة الصادقین/ أنا یا محمد قد أتیتک/ من دروب الحائرین/ فلقد رأیت الأرض/ تسکر من دماء الجائعین/ و الناس تحرق فی رفات العدل/ مات العدل فینا سنین/ أنا یا رسول الله طفلٌ حائرٌ من یرحم الآباء من یحمی البنین/ الناسُ تأکلُ بعضَها/ هذی لحوم الناس نأکلها و نشرب خلفها/ و مع الحیاری المتعبین» (جویدة، 1981م، 36-37)

ثم یخاطب موسی النبی (ع) و یقول: «أنّ القتل و السجن قد کثرا و المشنق یستعمل بکثیر حتی فی الأطفال: «الأرض یا موسی تضجّ من الجماجم و السجون/ أطفالنا عرفوا المشانق/ ضاجعوا الأحزان/ فی زمن الجنون» (م ن، 29-30)

المقاومة:

من المضامین الواقعیة التی تتجلی فی قصائد فاروق جویدة هی المقاومة و عدم الاستسلام، هو یلتمس من أبناء الشعوب العربیة أن لایستسلموا أمام الأعداء و الطغاة بل یقاوموا لکی یصلوا إلی الظفر و الفوز. فی قصیده «إلی آخر شهداء الانتفاضة» یحثّ الشاعر علی الصمود و لو تأدّی إلی الموت و الاستشهاد؛ إذ إن الاستشهاد فی رأیه لیس موتاً و زوالاً بل حیاة مستمرة لا انقطاع لها فیخاطب الشهید: «مت صامداً/ حتی و لو هدموا بیوت الله/ و اغتصبوا المآذن/ حتی و لو حرقوا الأجنة/ فی البطون/ و عربدوا وسط المدائن/ حتی و لو صلبوک حیا... لاتهاون/ لن یستوی البطل الشهید/ أمام مأجور و خائن؟/ کن قبلة فوق الخلیل/ کن صلاة فی المساجد/ زیتونة خضراء تؤنس/ وحشة الأطفال/ حین یقودهم للموت حاقد/ کن نخلة/ یساقط الأمل الولید علی رباها/ کلما صاحت علی القبر الشاهد» (جویدة، 2012م، إلی آخر شهداء الانتفاضة)

یقول الشاعر مت لا علی سبیل الاستسلام بل علی سبیل المقاومة و الجمود و الصمود، لاتترک الصمود و إن خربوا بیوت الله و احتلّوا المساجد، بما أنک لن تموت و إن صلبوک حیا إذ إنک اسمک یبقی خالداً لأنّک و أتباعک باستشهادکم تعیدون الصلاة إلی المساجد و تصبحون أسوة للمقاومة.

و فی قصیدة «یا زمان الحزن فی بیروت»، یخاطب الشاعر بیروت و یجمع بین الظروف الراهنة و الصمود و یقول لها: «برغم الحزن و الأنقاض یا بیروت/ مازلنا نناجیک/ برغم الخوف و السجان و القضبان/ مازلنا ننادیک/ برغم القهر و الطغیان یا بیروت/ مازلت أغانیک» (جویدة، 1983م، 95) یبینا لنا أنّ الحزن و الخوف و السجن لایمکنها أن تمنعنا من حبّک و الغناء إلیک و نحن نحبّک إلی موتنا و أنت حاضرة فی أغانینا و قصائدنا و لاننساک أبداً.

الوطن

من المضامین الهامّة التی یهتمّ بها الشاعر فاروق جویدة فی قصائده خاصة فی التی أنشدت بعد سنة 2000 م، هو الوطن. و فی الأشعار الوطنیة لفاروق یتجلی نیل تجلیا بارزاً؛ هو عند الشاعر مظهر مصر فی قصیده «طیورک ماتت» یناجیه الشاعر «تری من نعاتب یا نیل قل لی/ و ما عاد فی العمر وقت/... لنعشق غیرک/ أنت الرجاء/ أنعشق غیرک؟/ و کیف و عشقک فینا دماء/... تعود و تغدو بغیر انتهاء» (جویدة، 2012م، طیورک ماتت) فخاطب نیلاً بأنّ حبّک کدمٍ یجری فی وجودنا و نحن لانتستطیع العیش بالانقطاع عنک و لانستطیع أن نحب غیرک عوضاً منک؛ بما أنّک هی التی تعطینا الأمل و الرجاء و تحثّنا علی الحیاة.

و فی قصیده «عشقناک یامصر» یؤکد الشاعر علی حبّه للوطن المصری و یقول أن حبّ مصر جار فی کلّ عضو من جسدهم و مهما طال الحنین و الفراق لایذهل ذکرها عن قلوب أبنائها « حملناک یا مصر بین الحنایا/ و بین الضلوع و فوق الجبین/ عشقناک صدراً/ رعانا بدفء/ و إن طال فینا زمان الحنین» (جویدة، 2007م، 81)

ثم یدعو مصر إلی الصبر و التأمل علی الظروف الحالیة و یسلّیها بأن رغم  الظلمة و الجرح و الألم فی المجتمع تفوح رائحة مصر دائما و نشیدها و شبابها سیبقیان إلی الأبد و لا یزولان، و یدعوها إلی الغد لأنّ الأحلام ستتحقق یوماً فعلیها الصمود: «فیا مصر صبراً علی ما رأیت/ جفاء الرفاق لشعب أمین/ سیبقی نشیدک رغم الجراح/ یضیء الطریق علی الحائرین/ سیبقی عبیرک بیت الغریب/ و سیف الضعیف و حلم الحزین/ سیبقی شبابک رغم اللیالی/ ضیاء یشع علی العالمین/ فهیا اخلعی عنک ثوب الهموم/... غداً سوف یأتی بما تحلمین» (م ن، 82).

و فی قصیدة «أشتاق فیک» یحنّ للوطن و یحسب مصرا مأوی له لکی یلجأ إلیها هرباً من القضاء و ما یحدث له من المصائب: «و أشتاق یا مصر عهد الصفاء/ و أشتاق فیک عبیر العمر/ و أشتاق من راحتیک الحنان/ إذا ما رمتنی سهام القدر/ و أشتاق صدرک فی کلّ لیل/ یغنّی الحکایا و یسجی السحر/ و أشتاق عطرک رغم الخریف» (جویدة، 2007م، 77).

و فی قصیدة «نحن والحرمان» ینعکس الخطاب فمصر هی التی تخاطب الشاعر: «أنا مصر، یا ولدی عطاء دائم/ أنا غنوة عاشت بکلّ لسان/ الآن تسأل: هل مصیر دمائنا/ غدر الرفاق و جفوة الخلان؟/ أقسی عذاب العمر عهد خادع/ أو ظلم أهل أو ضیاع أمانی» (م ن، 54).

یشکو الوطن من مصیر دماء أبنائه، بما أنّهم لم ینالوا ما سألوا لأجله بل أصیبوا بالغدر و الجفاء حیث تقول مصر أن أقسی عذاب العمر عهد قدخدع و ظلم الأصحاب و فقدت الأمانی. ثم یصف الشاعر عظمة مصر و یتذکر أسباب عظمتها: «یا سادة الأحقاد مصر بشعبها/ بتراثها بصلابة الإیمان/ مصر العظیمة سوف تبقی دائماً/ فوق الخداع... و فوق کلّ جبان/ مصر العظیمة سوف تبقی دائماً/ حلم الغریب و واحة الحیران/ مصر العظیمة سوف تبقی دائماً بین الوری فخراً لکلّ زمان/ یا من ترید الزعامة ویحکم/ مصر العظیمة کعبة الأوطان» (م ن، 65).

یؤکد الشاعر علی أنّ عظمة مصر تعود إلی شعبها، تراثها، صلابة إیمانها، و فی رأیه هی أفضل الأوطان و قبلتها.

و فی قصیدة «جراح» یتحدث الشاعر من الحزن و الألم السائدین علی مصر و یتمنی زوال الأحزان عن ساحة مصر: «فمتی نعید لمصر بسمة عمرها؟/ ما أتعس الدنیا مع الأحزان» (م ن، 43) ثمّ یلتمس من أصحابه أن لایدعوا مصر محلاً للأوثان بما أنها مقدسة و لاینبغی أن یهتک حرمتها بالوثن: «مصر الحبیبة یا رفاقی کعبة/ لاتترکوها مرتع الأوثان» (م ن، 43)

لکنّ مصر لم تبق علی شأنها السابق بل خذلت و سادت علیها العاصفة و البرودة و الظلمة و غرقت فی الذلّة و الاحتقار بحیث السماء التی کانت شاهدة علی مجدها الماضی تبکی علی سوء حالها: « ترکناک یا مصر بین الصقیع/ تمزق فیک لیالی الشتاء/ و بین العواصف جسم نحیل/ یذوب و تبکی علیها السماء/ ووجهک یحنو علینا اشتیاقاً/ یلملم عنّا الأسی و الشقاء» (م ن، 26) فالشاعر یسلّیها و یعهدها بأنهم یبنونها من جدید و هی لاتسأل الآخرین، المساعدة و العون و یتذکر لها عظمة شعبها العریق و یسألها أن تزیل الهمّ عنها و تأمل بالغد. «و شعبک یا مصر درع الزمان/ فلاتسألی غیره فی البناء/ و لاتبکی حزناً علی ما وهبت/ و لاتنظری حسرة الوراء/ فهیا اضحکی مثلما کنت دوماً/ فإنّک فی الأرض سرّ البقاء/ أسأنا إلیک قسونا علیک/ فهل تصفحین بحقّ السماء؟» (جویدة، 1979م، 30-31)

النتیجة

حصیلة هذه الدراسة هی أن فاروق جویدة فی الجمع بین الرومانسیة و الواقعیة ینظر من منظر الإنسان بما هو قلب و عقل، و إحساس و تعقّل، فبقلبه یصوّر العالم المعنوی و الشعوری و ما فیه من الحبّ و الحزن و الألم و غیره من المشاعر و بعقله یری عالم الواقع و المادّة و یتأمّل فی وقائع عالم الخارج و ما یجری فیه من المصائب و الفجائع و یربط بینهما.

و للطبیعة و مظاهرها دور مرموق فی إجادة جویدة الجمع بین الرومانسیة و الواقعیة؛ فی المذهب الرومانسی، الطبیعة مأوی الإنسان و مهربه من الواقع و هی التی تعانقه و تسلّی همومه و آلامه و تحلّقه فی عالم غیر ما یعیش فیه، جویدة یستخدم هذه المیزة ممزوجة بالواقع فهو مظاهر الطبیعة لبیان الواقع و یعبّر عن أبشع القضایا الواقعیة فی صورة ملموسة دون أن یضجر القارئ من قرائتها بل یحثّ علی الحرکة و العمل من أجل تحقق ما صورّه . ففی شعر جویدة یخدم المذهبان بعضه البعض.

- جویدة، فاروق، (1979م). «فی عینیک عنوانی»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1981م). «دائماً أنت بقلبی»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1982م). «لأنّی أحبّک»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1983م). «سیبقی شیء بیننا»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1985م). «لن أبیع العمر»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1990م). «زمان القهر علّمنی»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1993م). «آخر لیالی الحلم»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- ــــــ ، (1996م). «ألف وجه للقمر»، القاهرة: دار الغریب للنشر،ط1.

- ــــــ ، (1998م). «لو أننا لم نفترق»، القاهرة: دار الغریب للنشر، ط1.

- ــــــ ، (2007م). «و للأشواق عودة»، القاهرة: دار الشروق، ط1.

- ــــــ ، (2011م). «حبیبتی لاترحلی»، القاهرة: دار الشروق.

- ــــــ ، بلا، «الوزیر العاشق»، القاهرة: دار الغریب للنشر.

- محمد عبدالرحمن، إبراهیم محمد، (2004م). «استدعاء شخصیة الحسین بن علی فی الشعر العربی الحدیث»، أطروحة لنیل درجة الدکتوراة، جامعة القاهرة.

- أدب: الموسوعة العالمیة للشعر العربی (آوریل 2.12)

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=ssd&shid=10

-        جویدة، فاروق: الموقع الرسمی (آوریل 2012)

http://goweda.com/?cat=5