موتیف «استدعاء شخصیة أبی‌ذر الغفاری» فی شعر یحیی السماوی

نویسندگان

1 استادیار گروه زبان و ادبیات عربی دانشگاه فردوسی مشهد

2 دکتری زبان و ادبیات عربی دانشگاه فردوسی مشهد

چکیده

لقد حظی البحث عن الموتیف باهتمام واسع فی النقد الأدبی الأوربی باعتباره عنصراً فعالاً فی النقد و تحلیل النصوص الأدبیة. أصل کلمة «الموتیف» فرنسوی، و یعنی فی الأدب، الفکرة الرئیسیة أو الموضوع الذی یتکرر فی النتاج الأدبی أو المفردة المکرّرة. و الموتیفات فی شعر الشاعر تحمل دلالات و إیحاءات رمزیة وثیقة الصلة بنفسیة الشاعر و توجهاته و آرائه.
و قد ظهرت الموتیفات فی شعر الشاعر العراقی المقیم بإسترالیا یحیی السماوی ضمن أشکال و محاور مختلفة منها المضامین و المفردات و الرموز و استدعاء الشخصیات التراثیة و الدینیة؛ و من أهم موتیفاته التی تحمل دلالات وثیقة الصلة بحیاته و نفسیته «استدعاء شخصیة أبی ذر الغفاری» بحیث إن هذا الموتیف ورد فی شعره بکثافة و قد انزاح عن معناه الحقیقی لیحمل دلالات و رؤی جدیدة؛ فأبوذر رمزٌ خالدٌ للحریة و التضحیة و الفداء من أجل المبدأ، و رمز الخصب و الانبعاث، و الباحث عن العدالة و نُصرة المستضعفین.. وهو بمثابة ملاذ آمن للشاعر، یحاوره ویخاطبه راجیاً أن یجد فیه بریق الخلاص والطمأنینة.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [English]

Motif of "AbuzarGhaffari" in Yahyaal-Samawy’s Poetry

نویسندگان [English]

  • Marzieh Abad 1
  • Rasol Ballavi 2
1 Assistant Professor, Department of Arabic Language and Literature, Ferdowsi University of Mashhad
2 PhD Graduate of Arabic Language and Literature, Ferdowsi University of Mashhad
چکیده [English]

As one of the important elements in literary critisism and analysis, motif is taken into consideration in European criticism.
Originally as a French word, motif means the main thought or the subject or the iterative words and phrases in literature. In poetry, motifs have a close and fundamental relation with the poet's soul, thoughts and emotions.
Motifs have appeared in various forms such as themes and symbols in Yahyaal-Samawy's poetry. In his poetry, "AbuzarGhaffari"motif isone themost prominentones in the form of symbol. Being repetitive, this motif has no literal meaning but rather it stands for freedom,devotion, dedication, persistence, justice, and as a saviour to get people rid oftyrannyof the oppressor.
Having taken the analytic–descriptive method as its methodology, this paper tries to examine "AbuzarGhaffarimotif" and its signification in Yahyaal-Samawy 's poetry. In doing so, it answers the following questions: What are the important motifs used by the poet in his poetry? Why does the poet insist on using such repetitive motifs? What kinds of effects do these motifs have on the meanings? To what extent has the poet paid attention to"AbuzarGhaffari's character as a motif"? How does this motifaffect the reader? What kinds of symbols and signififation such a motif bring about?

کلیدواژه‌ها [English]

  • Iraqi's contemporary poetry
  • Motif
  • Yahya al-Samawy
  • symbol
  • AbuzarGhaffari

تعریف الموتیف

مفردة الموتیف لغةً تعنی الحرکة و الإثارة و الإلحاح و الدافع. و أصل الکلمة بهذه الهیئة و الاستعمال المتداول فرنسوی و قد دخلت فی اللغات العالمیة الأخری. تستخدم کلمة «الموتیف» فی فنون و علوم مختلفة، منها: الرسم و النحت و الهندسة المعماریة و الموسیقی و الحیاکة و الخیاطة و التصویر و الأدب.

و الموتیف فی الأدب یعنی الفکرة الرئیسة أو الموضوع الذی یتکرّر فی العمل الأدبی، أو المفردة المتکررة، أو الحافز و الباعث (طه، 2004م، 208).

«تُعرّف کلمة «موتیف» بشکل عام بأنها الجزء المتکرر والمستمر الحامل لمعنى أو قیمة ثقافیة، والذی یدخل فی  تکوین الشکل (البنیة .. إلخ) أو المحتوى لمختلف أنواع الإنتاج الثقافی» (الشامی،2007م، 29).

و فی دراستنا هذه بحثنا کثیراً عن معادلٍ للموتیف فی اللغة العربیة فلم نعثر علی شیءٍ؛ أما فی اللغة الفارسیة فقد تُرجِم هذا المصطلح بـ (بن مایه ) أو (درون مایه ) أو (نقش مایه) و برأینا هذه الترجمة لیست معادلة دقیقة للموتیف؛ لأن التکرار هو السمة الغالبة على الموتیف فی الأعمال الفنیة و الادبیة، و هذه الترجمة لا تدلّ علی هذا الجانب.

الموتیف و دلالاته النقدیة

لا یخفى أنّ تکرار فکرة أو صورة أو رمزٍ ما حتی یصبح موتیفاً، یدل علی أهمیة تلک الفکرة
أو الصورة أو الرمز عند الشاعر، حیث تضجّ و ترغی فی رأسه حتى تملأ علیه نفسه، بمعنى أن للموتیف دلالة نفسیة، تشیر إلى انهماک الشاعر فی بُعد معین أو استغراقه فی فکرة ما، ثم «تبدأ له من
تراث إنسانی و روحی، و کأنک تحس بها قد أغلقت دونه کل طریق، فحیثما اتجه یمثلها هناک، فإذا هو أغلق نفسه دون الأشیاء، اصطدم بها کذلک فی أعماق نفسه» ( إسماعیل، 1972م، 166). ثم یروح یقول بها و یمدّها بشرایین جدیدة، تعطیها القوة و الحیویة و الألق، و تحقق لها حضورها و فاعلیتها.

الموتیف لا یقوم فقط على مجرد تکرار اللفظة فی السیاق الشعری، وإنما یقوم علی ما تترکه
هذه اللفظة من أثر انفعالی فی نفس المتلقی، وبذلک فإنه یعکس جانباً من الموقف النفسی والانفعالی، ومثل هذا الجانب لا یمکن فهمه إلا من خلال دراسة الموتیف داخل النص الشعری الذی ورد
فیه، فکل موتیف یحمل فی ثنایاه دلالات نفسیة وانفعالیة مختلفة تفرضها طبیعة السیاق الشعری،
ولولا ذلک لکان تکراراً لجملة من الأشیاء التی لا تؤدی إلى معنى أو وظیفة فی البناء الشعری، فالموتیف أحد الأدوات الجمالیة التی تساعد الشاعر على تشکیل موقفه وتصویره فی إثراء‌ الدلالات و البناء الشعری. 

هذه الدراسة الموسومة بـ "موتیف استدعاء شخصیة أبی ذر الغفاری فی شعر یحیی السماوی" معتمدة علی المنهج الوصفی – التحلیلی، ترصد استدعاء شخصیة أبی ذر الغفاری و دلالاتها فی
تجربة الشاعر العراقی یحیی السماوی؛ و تعالج الأسئلة التالیة: ما هو الموتیف و دلالاته النقدیة فی الشعر؟ کیف یستدعی السماوی شخصیة أبی ذر باعتبارها موتیفا یتکرّر فی شعره؟ و ما هو أثر هذا الموتیف علی مخیلة المتلقی؟ وما هی الدلالات التی یحملها هذا الموتیف فی شعر السماوی؟

بناء علی هذه الاسئلة نحاول فی هذه الدراسة ان نثبت الفرضیات التالیة و نناقشها:

- الموتیف فی الأدب هو الفکرة الرئیسة أو الموضوع الذی یتکرّر فی العمل الأدبی.

-  إلحاح الشاعر علی تکرار بعض الجوانب یدل على انهماکه فی بُعد معین أو استغراقه فی فکرة خاصة.

- من أبرز هذه الموتیفات التی وردت بکثافة فی شعر السماوی، استدعاء شخصیة «أبی ذر الغفاری».

- استخدم الشاعر هذا الموتیف لإبراز الأبعاد الاجتماعیة والسیاسیة للقضیة العراقیة و لنقل رؤاه و مشاعره إلی المتلقی.

- أبوذر رمزٌ خالدٌ للتضحیة و الفداء من أجل المبدأ أو الدین، و هو رمز الباحث عن العدالة و نُصرة المستضعفین فی وجه الجبروت.

سوابق البحث

إنّ أوّل دراسات معمّقة و خصبة حول الموتیف فی الأعمال الأدبیة لقد ظهرت فی الأوساط الثقافیة الغربیة. و أوّل دراسة فی هذا الصدد، هی الدراسة التی أعدّها «استیت تامسون» أواخر الستینات من القرن العشرین تحت عنوان «معجم موضوعات الأدب العالمی». و الدراسة الثانیة فی هذا المجال هی دراسة « الیزابت فرنزیل» الآلمانیة، التی أثرت المکتبة العالمیة بکتابین هما: «مضامین الأدب العالمی» و «موتیف الأدب العالمی»، و قد اهتدی بهما الکثیر من الباحثین (تقوی، 1388ه. ش، 8 - 9).

لکننا فی الأدبین العربی و الفارسی لم نعثر علی دراسات حول الموتیف قبل العقدین من الزمن، فقد دخل هذا المصطلح مؤخراً و من خلال النقد الأدبی الغربی.. و رغم أنه لم یحظَ بدراسات معمّقة فی هذین الأدبین إلا أن بعض النقاد و الباحثین أشار إلیه فی طیّات دراساتهم النقدیة معرضین عن أصوله و جذوره.. و لعلّ دراسة «محمد تقوی» عن الموتیف المسماة بـ «موتیف چیست و چگونه شکل می گیرد؟» والتی تمّ نشرها بـمجلة «نقد ادبی» فی جامعة «تربیت مدرس» هی الفریدة من نوعها فی هذا المجال.

أما الدراسات التی نالت قصب السبق فی تجربة السماوی نخصّ منها بالذکر کتاب «حسین سرمک حسن»، المسمی بـ «إشکالیة الحداثة فی الشعر السیاسی، یحیی السماوی أنموذجاً»، و کتاب «محمد جاهین بدوی» االمسمی بـ «العشق و الاغتراب فی شعر یحیی السماوی»، و کتاب «فاطمة القرنی» باسم «الشعر العراقی فی المنفی، السماوی نموذجاً»، و کتابی عصام شرتح باسمی« آفاق الشعریة، دراسة فی شعر یحیی السماوی» و «موحیات الخطاب الشعری، دراسة فی شعر یحیى السماوی».

و إنّنا تطرّقنا فی هذه الدراسة إلی موتیف "استدعاء شخصیة أبی ذر الغفاری" فی شعر الشاعر العراقی یحیی السماوی کنموذجٍ للشخصیات التراثیة التی ترد کثیراً فی منجزه الشعری. و هو موضوع بکر و فی غایة الأهمیة لبُعدیه الدینی و السیاسی. فقد استدعی الشاعر هذه الشخصیة الدینیة للتعبیر عن أفکاره السیاسیة؛ و استثمر السماوی هذه الأبعاد لیعقد صلة بینه و بین الإنسان العراقی، و یطلق صرخة احتجاج فی وجه الأنظمة العربیة المعاصرة التی تعیش حیاة ترف و بذخ. أما المنهج الأسلوبی الذی اتخذناه طریقاً لهذه الدراسة، فلا یقف عند عملیة رصد الموتیفات و إحصائها فی النص، وإنما یتجاوز ذلک إلى عملیة النقد والتحلیل والتوضیح للمعانی التی ینطوی علیها العمل الإبداعی، والعلاقات اللغویة التی تکشف عن خصوصیة الرؤیة من ناحیة، وعن القدرة الفنیة التی یتمتع بها المبدع من ناحیة أخرى.   

التراث:

التراث فی اللغة: «هو الورث والإرث والمیراث وأصل التاء فی التراث الواو؛ ویقال: وَرِثْتُ فلاناً مالاً أَرِثُه وِرْثاً وَوَرْثاً إذا ماتَ مُوَرِّثُکَ، فصار میراثه لک. وأَوْرَثَ المیتُ وارِثَهُ مالَه أَی ترکه له» (ابن منظور، 1410ه.ق ، مادة ورث).

و التراث بمفهومه الإصطلاحی هو خلاصة ما خلفته (ورثته) الأجیال السالفة للأجیال الحالیة فی مختلف المیادین المادیّة والفکریّة والمعنویّة. فهو ما ینتقل من عادات وتقالید وعلوم  وآداب وفنون ونحوها من جیل إلى جیل.

یعبّرُ التراث عن الأمة وهویتها، بل هو خیرُ معبّر عنهما، لأنه جزء منهما، و هکذا کل تراث هو جزء من الأمة التی أنجزته، فلا یمکن أن تؤسّس أیّة أمة نهضتها على تراث آخر غیر تراثها، لأنّ التراث یختزن إمکانات النهوض والإبداع فی حیاة الأمة، وهو زادها التاریخی، ولا تتحقق المنعطفات الکبرى والنهضات فی حیاة الأمم من دون زادها التاریخی.

و کان التراث مصدراً سخیّاً من مصادر الإلهام الشعری، حیث یستمدّ منه الشعراء نماذج وموضوعات وصوراً أدبیة؛ و الأدب العربی المعاصر حافل بالکثیر من الأعمال الأدبیة العظیمة التی محورها شخصیة تراثیة. فلهذا یعدّ التراث فی الأدب العربی المعاصر، مصدراً أساسیّاً من المصادر الثقافیة والقیم الإنسانیة التی عکف علیها الشعراء المعاصرون، واستمدوا منها شخصیات تراثیة عبّروا من خلالها عن جوانب من تجاربهم الخاصة.

استدعاء التراث فی الشعر المعاصر:

لقد أدرک الشعراء المعاصرون أنّ التراث مصدر غنی وهام یتوجب علیهم أن لا یستغنوا عنه. فکثیراً ما قاموا باستدعاء الشخصیات التراثیة فی شعرهم بغیة توظیفها فی بنیة النصّ، بما تحمله من دلالات و إشارات تنمّی القدرة الإیحائیة للقصیدة. فاستدعاء هذه الشخصیات یعتَبر من أبرز التقنیات التی اعتمدها الشعراء فی قصائدهم، لتمنحها حمولة فکریة و وجدانیة لا تخفى على المتلقی، لأن الشخصیات المستدعاة غالباً ما یکون لها فی الذهن و الوجدان إیحاءات دلالیة و عاطفیة، تفرض على القارئ نوعاً من التماهی معها، بما تمثله فی وعیه و لاوعیه الفردی و الجماعی من حضور و تأثیر قویین.

و توظیف الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی المعاصر، یعنی «استخدامها تعبیریاً لحمل بُعد
من أبعاد تجربة الشاعر یعبر من خلالها ـ أو یعبر بها عن رؤیاه المعاصرة» (عشری زاید، 1997م، 13).

لقد شاعت الشخصیات التراثیة أو الرموز التاریخیة فی القصیدة العربیة الحدیثة، حیث عکف الشعراء علی موروثهم، یستمدون من مصادره المختلفة – من موروث دینی، و موروث صوفی، و من موروث تاریخی، و موروث أدبی، و موروث أسطوری أو فولکلوری - عناصر و معطیات مختلفة، من أحداث و شخصیات و إشارات، یبنون منها رموزهم.

أسباب استدعاء الشخصیات

ومن أسباب اتجاه الشعراء العرب المعاصرین إلى الشخصیات التراثیة فی شعرهم هی الظروف السیاسیة والاجتماعیة الخانقة التی مرّت بها الأمة العربیة؛ ففی العصر الحدیث مرّت الأمة العربیة بظروف من القهر السیاسی والاجتماعی، وأدت فیه کل الحریات، وفرض على أصحاب الرأی ستار من الصمت الثقیل کانت أیة محاولة لتجاوزه تکلف صاحبها حیاته (م ن، 32 -33). فلهذا استخدم الشعراء العرب المعاصرون الشخصیات التراثیة فی شعرهم لیستطیعوا أن یتستروا وراءها من بطش السلطة إلى جانب ما یحققه هذا الاستخدام من غنى فنی. ففی الواقع إنّ الظروف القاسیة التی اجتاحت البلاد العربیة هی التی دعت الشاعر أن یلجأ إلی استخدام الرموز بما فیها الشخصیات التراثیة لیتکلّم من خلالها و یعکس معاناته و رؤاه بحریة أکثر.

و من الأسباب الأخرى التی تجعل الشعراء العرب المعاصرین یتجهون إلى استخدام التراث والشخصیات التراثیة، هو أن یتمکّنوا من تصویر خلجات حاجاتهم النفسیة وآلامهم وهمومهم من خلال هذه الشخصیات التراثیة. فالشعراء المعاصرون یرجعون إلى التراث و یعاودون الرجوع على أمل أن یستطیعوا بهذه الوسائل أن یعبّروا عن أصدق تمثیل لهمومهم الخاصة، وربّما أکثر تهدئة لها ... و بهذا إن الشاعر فی العصر الحدیث یدوّن المعطیات التراثیة و یعبّر عنها، فإنّه أصبح یرى أنّ دوره هو أن یختار من هذه المعطیات ما یوافق تجربته، بحیث یمنح تجربته نوعاً من الإصالة والشمول عن طریق ربطها بالتجربة الإنسانیة فی معناها الشامل، ومن ناحیة أخرى یثری هذه المعطیات بما یضیفه علیها من دلالات جدیدة ویکسبها حیاة جدیدة. فلیس غریباً إذن أن نجد الشاعر العربی المعاصر یفسح المجال فی قصائده للمعطیات التراثیة التی تتجاوب معه والتی مرّت ذات یوم بنفس التجربة وعانتها  کما عاناها الشاعر نفسه (اسماعیل،1972م، 307).

 

 

أهمیة الاستدعاء و وظیفته:

لقد أدرک الشاعر المعاصر أنه باستغلاله هذه الإمکانات قد تصل تجربته إلی معین لا ینضب
من القدرة علی الإیحاء و التأثیر؛ و ذلک لأن المعطیات التراثیة تکتسب لوناً خاصاً من القداسة
فی نفوس الأمة و نوعا من اللصوق بوجدانها، لما للتراث من حضور حی و دائم فی وجدان الأمة،
و الشاعر حین یرید الوصول إلی وجدان أمته بطریق توظیفه لبعض مقومات تراثها قد یتوسل
إلیه بأقوی الوسائل تأثیرا علیه، و کل معطی من معطیات التراث یرتبط دائماً فی وجدان الأمة
بقیم روحیة و فکریة و وجدانیة معینة، بحیث یکفی استدعاء هذا المعطی أو ذاک من معطیات التراث لإثارة کل الإیحاءات و الدلالات التی ارتبطت به فی وجدان السامع تلقائیاً (عشری زاید،
1997م، 16)، فلیس غریبا إذن «أن نجد الشاعر یفسح المجال فی قصیدته للأصوات التی تتجاوب
معه و التی مرت ذات یوم بنفس التجربة و عانتها کما عاناها الشاعر نفسه (اسماعیل، 1967م، 307).

ولا بدّ أن نشیر إلى أن توظیف أسماء الأعلام التاریخیة أو التراثیة یتمتَّع بحساسیة خاصة لأنَّ هذه الأسماء بطبیعتها «تحمل تداعیات معقدّة، تربطها بقصص تاریخیة أو أسطوریة، وتشیر قلیلاً أو کثیراً إلى أبطال و أماکن تنتمی إلى ثقافات متباعدة فی الزمان والمکان» (مفتاح، 1986م، 65)؛ لهذا فإنّ إدراک القارئ، لدلالة مثل هذه النصوص، التی تقوم بتوظیف أسماء الأعلام التراثیة یتوقف على معرفة القارئ بهذه الشخصیات وإمکانیة تعیینه لها من خلال السیاق.

و الأحداث التاریخیة و الشخصیات التاریخیة لیست مجرد ظواهر کونیة عابرة، تنتهی بانتهاء وجودها الواقعی، فإن لها إلی جانب ذلک دلالاتها الشمولیة الباقیة، و القابلة للتجدد – علی امتداد التاریخ – فی صیغ و أشکال أخری؛ فدلالة البطولة فی قائد معین، أو دلالة النصر فی معرکة معینة تظل – بعد انتهاء الوجود الواقعی لذلک أو تلک المعرکة – باقیة، و صالحة لأن تتکرر من خلال مواقف جدیدة (عشری زاید، 1997م، 120)، إذ «إن التاریخ لیس وصفاً لحقبة زمنیة من وجهة نظر معاصر لها، إنه إدراک إنسان معاصر أو حدیث له، فلیست هناک إذن صورة جامدة ثابتة لأیة فترة من هذا الماضی» (ناصف، 1981م، 205).

بالطبع إن الشاعر یختار من شخصیات التاریخ مایوافق طبیعة الأفکار و القضایا و الهموم التی یرید أن ینقلها إلی المتلقی، و من ثم فقد انعکست طبیعة المرحلة التاریخیة و الحضاریة التی عاشتها الأمة العربیة فی الحقبة الأخیرة، و إحباط الکثیر من أحلامها، و خیبة أملها فی الکثیر مما کانت تأمل فیه الخیر، و سیطرة بعض القوی الجائرة علی بعض مقدراتها، و الهزائم المتکررة التی حاقت بها رغم عدالة قضیتها..انعکس کل ذلک علی نوعیة الشخصیات التاریخیة التی استمدها الشاعر المعاصر (عشری زاید، 1997م، 120).

و من الطبیعی أنّ الشاعر لا یتعامل مع التاریخ مثلما یتعامل المؤرخ الذی تهمُّه الحقائق التاریخیة، فیمحّصها بحثاً عن تأکیدٍ لها نفیاً أو إثباتاً. أمّا الشاعر فـ«یضفی علیها من ذاته و واقعه، و طبیعة الحالة النفسیّة التی دفعته إلی الاستعانة بجزء من التاریخ. و هو یتعامل معها علی وفق قناعته بما تکتنفه هذه المادة التاریخیة من قیمة معنویة و دلالة إیحائیة یرید إیصالها إلی ذهن المتلقی و شعوره» (حداد، 1986م، 80).

مصادر الاستدعاء

إن الدارس للشعر العربی الحدیث یلحظ أن مصادر التراث التی استرفدها الشاعر المعاصر قد تنوعت وتعددت ما بین مصادر دینیة، و تاریخیة، و أدبیة، و شعبیة ذات أثر کبیر فی تعمیق تجربته الشعوریة، و إرهاف أدواته التعبیریة، ولعل استرفاده الموروث الأدبی بخاصة، واستخدامه قد یبرزان بوضوح فی صور تعامله مع التراث، حیث تتجلى طبیعة ارتباط الشاعر بالماضی، ومدى تفاعله معه، وقدرته على توظیفه وتطویره، والإضافة إلیه.

فقد تأثّرَ الشعراء فی العصر الحدیث بالشخصیات التاریخیة بصفة عامة، والشخصیات الأدبیة بصفة خاصة، إذ إن استدعاء الشخصیات فی النصوص الحدیثة، بمثابة الارتداد الفنی بالرجوع إلى الماضی لشحن نصوصهم بدلالات شتى ما کانت لتتأتى لولا هذه التقنیة الفنیة التی تحاول استنطاق الشخصیة المستدعیة ومحاورتها أحیاناً لنقد الواقع أو السخریة من أحداثه و وقائعه المتناقضة أو الفاسدة؛ بمعنى أدق إن الشخصیة الأدبیة المستحضرة أشبه بالمرآة الخفیة التی تعکس الوجهین معاً فی آن، وجه الماضی بإشراقه ونضارته، ووجه الحاضر بتناقضاته وسلبیاته.

ومن الملحوظ أیضاً أن الشخصیات التی حظیت بالقدر الأعظم من اهتمام شعرائنا المعاصرین هی تلک التی ارتبطت بقضایا معینة، وأصبحت فی التراث رمزاً لتلک القضایا وعناوین علیها، سواء أکانت تلک القضایا سیاسیة أو اجتماعیة أو فکریة، أو حضاریة، أو عاطفیة، أو فنیة. ولقد کان الشعراء یتأولون بعض جوانب حیاة الشخصیة التراثیة، لتصلح عنواناً على القضیة التی یریدون أن یحملوها علیها.

 

 

استدعاء الشخصیات فی شعر السماوی:

و الشاعر یحیی السماوی من أبرز الشعراء المعاصرین الذین أحسنوا استدعاء الشخصیة التراثیة فی شعرهم و ذلک یعود الی اطلاعه العمیق علی التراث العربی و الإسلامی وقد وجدناه یلحّ علی استدعاء بعض الشخصیات دون غیرها للتعبیر عن رؤیته الفنیة حیث اعتبرناها فی هذه الدراسة موتیفات لابدّ من دراستها.

یُعد توظیف الشخصیات والرموز التراثیة سمة بارزة فی شعر السماوی، وهی تشیر إشارة جلیة إلى عمق قراءته للتراث، وقدرته على استغلال عناصره ومعطیاته التی من شأنها أن تمنح القصیدة فضاء شعریاً واسعاً غنیاً بالإشارات والدلالات.

تتخلل قصائد یحیى السماوی أسماء کثیر من الشعراء الأقدمین والمعاصرین. فهو یلحّ على إعادتها کی یراها ماثلة بین عینیه نضاحة بمکتنزاته الوجدانیة، وکأنّ حضورها هو الذی یقیه من الموت فی المنفى، ویؤکد وجوده ویصل ذاکرته بذاکرة الوطن .. إنه یستعید بهذه الوجوه والأسماء عالمه الحبیب الذی کـَتب علیه  الأشقیاء أن یُحرم منه، أما أسماء الشعراء القدامى فقد نظمها على هذا النسق:

نـُعـاقِـرُ قـهـوة ً بالـهـیـل آنـا ً

ونسـمُـرُ تحـت دالـیــة ٍ بـآنِ

وحیناً نسـتـریحُ إلى قـصـیـد ٍ

لـقیس بن الملوّح ِوابن هانی

وللضـلّیـل ِ قام إلى عـبـیط ٍ

لیرشف َمن قواریر ِالغوانی (السماوی، 1997م، 82 )

وذکر من  المحدثین شعراء العراق والفنان العراقی  «فؤاد سالم» وذلک فی قصیدة «من یملک الوطن»، فیقرن أسماء الشعراء بأسماء الأبطال المناضلین الذین ثاروا على النظام البائد، واستشهدوا فی سبیل تحریر الوطن رجالا ً ونساءً:

یملکه ُ الشاهدُ والشهید

وموقظ ُ الثورة من سُـباتها

یملکه الطریدْ

وشاهر السیف على " أبرهة الجدیدْ "

و " مریم الناعمُ " ... " أم مصطفى "

و " حیدر الجضعانْ "

" نازک والسیاب والجواهری ..

سعدی .. بلندٌ .. وفؤاد ٌ ..

 کاظم الریسانْ "

یملکه کلَ الذین أعلنوا العصیان ْ

على عـدوّ الله والإنسانْ

فلیُسْـقِطوا هویّـة الأوطانْ

عنـّـا ..

غدا ً نـُسْـقِط عن رقابهم رؤوسَـهم

فـیسْـتـَعـید مقـلـتیه " شاکر الجوعانْ " (السماوی، 1997م، 122 - 123).

وأغلبیة هؤلاء من شهداء الانتفاضة الشعبیة فی مدینة السماوة التی ینتمی إلیها الشاعر ویترنم بها فی قصائده.

أبطال السماوی هم – أحیاناً – رموزٌ و قادةٌ فی التاریخ الإسلامی و العربی یستلهم منهم دروس التاریخ و عبره، و قوة العقیدة و استمراریتها و حیویتها عبر القرون؛ لقد تحولوا إلی مؤشرات یقاس بموجبها کل حدث معاصر. و یستلهم السماوی وقفة الإمام الحسین (ع) فی کربلاء وقوة صموده و صلابته و صبره و تحوله إلی قیمة مطلقة للشهادة فی سبیل المبادئ و الحق.

و یتحول أبوذر الغفاری الصحابی الثوری إلی قوة إمداد غیبی فی المطلق یزرع الشجاعة و الصمود فی هذا الزمان فیطلب منه الشاعر أن یقوم بالناس بعدما تغیّرت القیم و المبادئ.

فإن الصور التی یرسمها الشاعر لهؤلاء الأبطال تتلألأ فخراً و مهابة و جمالاً و زهواً حیث یجعل کلاً منهم رمزاً و أمثولة تُحتذى بعد أن یجسّد بطولاتهم، و یضع الأجزاء الصغیرة للموقف تحت العین الفاحصة، فیعطی المفاهیم و المعانی مزیداً من التألق و اللمعان و البهاء و الشموخ بألفاظه المناسبة و اشتقاقاته الرائعة و تشبیهاته الجمیلة المذهلة و استعاراته الجدیدة غیر المکررة.

استدعاء یحیی السماوی لهذه الشخصیات أو تلک التی واءمت فی دلالتها الوجدان العربی هو دلیل انتمائه لأمته، فالإمام الحسین (ع) و أبوذر الغفاری یرمزان إلی البطل العراقی.

و من اللافت للانتباه أن شخصیات الشاعر المستدعاة کانت شخصیات متمردة و لکنّها لم تشکل تمرداً جماعیاً، و لذلک منیت بالهزیمة، فاختار السماوی لحظة انهزامها لکنها توافق واقعه.

یسعى السماوی إلى استخدام موتیف الشخصیات التراثیة وسیلة للإعادة والإلحاح والتأکید على ما فی ذهنه لإصلاح الواقع، ولهذا فهو لم یکن معنیاَ بتکرار اسم بعینه بقدر ما یبحث عن قیم ومبادئ تتمثل فی الأشخاص.

شخصیة أبی ذر الغفاری:

اسمه جندب بن جنادة، صحابی من الأوائل اشتهر بتقواه، و تقشفه، و ثورته علی الفقر، و الظلم الإجتماعی، و عبّر عن ذلک بصیحته الشهیرة: عجبتُ لمن لا یجد القوت فی بیته، کیف لا یخرج علی الناس شاهراً سیفه.

تبرز تجربة أبی ذرّ الغفاری فی المعارضة من خلال قصائد کثیرة فی الشعر العربی المعاصر. و ینظر الیه باعتباره المطارد فی سبیل موقفه الذی یدعو وفقه إلی عدالة بین الجمیع، و یرفع الصوت عالیاً محتجاً و هو یری النقاء الثوری زمن النبی، یتحول إلی ترف و ابتعاد عن طهر الثورة الأول، فقد اتخذوا بعده ستور الحریر و نضائد الدیباج، و کان رسول الله ینام علی الحصیر.. و یطاف علیهم بألوان الطعام، و کان رسول الله لا یشبع من خبز الشعیر (الصوری، 1979م، 73).

و من أهم مواقف أبی ذر التی یستدعیها الشعراء صموده العنیف فی مواجهة عثمان بن عفان و معاویة بن أبی سفیان، حتی مات منفیاً فی الرّبذة، ثم إصراره العنیف أیضاً علی الوقوف إلی جانب الفقراء، و الدعوة إلی توزیع الأموال بالمساواة بین الناس و دعوته إلی خروج الجائعین علی السلطان و إشهار سیوفهم فی وجهه حین لا یجدون قوتاً لأطفالهم.. (الکرکی، 1989م، 198).

لا ریب أن التماثل الدلالی بین حیاة أبی ذر وحیاة الإنسان العراقی المعاصر، ینتج دلالات
جدیدة منها الثورة، و السیر وحیداً، والموت وحیداً، والنفی مرتین، ورفض البذخ والترف واکتناز الذهب والفضـة، بالإضافة إلی القمع السیاسی زمن معاویة، مقابل الاحتلال زمن التخاذل العربی.
و هذا کله جعل من شخصیة أبی ذر رمزاً إنسانیاً بدأ برفضه لموقف عثمان بن عفان من أموال
الغنائم، إلی  اضطهاده، ثم موته منفیّاً. و لهذا یستثمر الشاعر هذه الأبعاد لیعقد صلة بینه و بین الإنسان العراقی، و یطلق صرخة احتجاج فی وجه الأنظمة العربیة المعاصرة التی تعیش حیاة ترف و بذخ.

ولا یخفی أن الشاعر یحیی السماوی یتماهی مع شخصیة أبی ذر و یتقمّص هذه الشخصیة لأن هناک قواسم مشترکة بینهما، فکلاهما ثار علی الحکومة و کلاهما کان منفیا.

إن ارتباط الرموز الدینیة التاریخیة فی شعر السماوی بالمواقف الممیزة لها ما یفسر تعویله على شخصیة أبی ذر الغفاری، لما لها من علوق بالذاکرة الجماعیة لمتلقی شعره، بسبب الشحنة التاریخیة الروحیة لهذا الرمز، ولما یجمع بینها من قیم إیجابیة؛ کالانبعاث والتمرد والمواجهة، فی شعره دون تصریح وتعبیر مباشر.

وما اختیاره لهذه الشخصیة العظیمة إلا لیعبر من خلالها عن أن الهزیمة التی تلقتها الدعوات والقضایا النبیلة فی هذا العصر، واستشهاد أبطالها ـ المادی والمعنوی ـ إنما هو انتصار على المدى الطویل لهذه الدعوات والقضایا. وأبوذر الغفاری شخصیة ارتبطت بالتمرد على الواقع الفاسد فی عصرها، یقول السماوی:

أباذرْ

قمْ

إنّ سیفک الذی ینام فی المتحفِ

ماعانقه الفرسانْ

وقومک الذین بایعوک أمسِ

أنکروا البیعة َ

خانوا النهر والبستانْ

ومنذ أن غفوتَ والقاتلُ قاض ٍ

واللصوصُ یمسکون قبضة المیزانْ (السماوی، 1997م، 23 - 24 )

ولعلنا هنا نلمس الفرق بین الماضی والحاضر .. الماضی الذی یزهو فیه السیف ویفخر الفرسان، والحاضر الذی نام فیه السیف وتکاسل الفرسان .. ولکن یبدو أن جذوة الأمل مازالت فی نفس السماوی، فهو لا یرى أن أباذر قد مات وتستحیل عودته .. بل  غفا و فی ظل هذه الغفوة قلبت الموازین وأصبح القاتل قاضیا واللصوص حکاما ولکن لابد للغفوة أن تنتهی وأن یستیقظ المنقذ لتعود الأمور إلى طبیعتها .

إذن السماوی ینظر إلى أبی­ذر الغفاری باعتباره الرائد أو المخلص أو المنقذ من معمعة هذه
المهزلة.

أباذرْ

لا العشبُ فی الحقولِ

لا الموجةُ فی النهرِ

و لا الإله فی الأذانْ

فغادرت ظلالها الواحاتْ

و نحن فی سباتْ

و لیس من مؤذّن یهتف بالجهاد فی الصلاةْ

"بلال" فی زنزانةٍ مجهولة قد ماتْ

لذا فنحن الیوم لا نمیّز الأصواتْ (السماوی، 1997م، 24 - 25)

هنا یحسّ الشاعر بالأسى والخزی والحزن والندم تجاه ما یحصل فی الأمة العربیة والمجتمع العربی فهو یرى بأن مجتمعه یتلاشى ویتآکل من الداخل بسبب النزاعات السیاسیة و القضایا الاجتماعیة. ثمّ إن القضایا السیاسیة والإجتماعیة التی یراها الشاعر فی المجتمع العربی، تُثقل کاهله، فلهذا هو یبحث عن مخلّص ینقذه من مآسیه، ویبعث الحیاة من جدید، فأبوذر الغفاری رمزٌ للحریة والثورة والخصب والانبعاث، وهو بمثابة ملاذ آمن للشاعر، یحاوره الشاعر ویخاطبه راجیاً أن یجد فیه بریق الخلاص والطمأنینة، فیستنجد به لیُطیح بالوثنیة الجدیدة: 

کلّ عصرٍ

 و له ربٌّ و هولاکو جدیدٌ..

فلِمَن جیّشتِ الخوذة أمریکا

و أرسلت سُفنا؟

ألکی یُصبحَ حرّاً  بیتنا؟

و سعیداً غدنا؟

یا أباذر الغفاری ألا قمتَ بنا؟ (السماوی، 2008م، 44)

ویضفر الشاعر نسیجاً واحداً من خیطین مختلفین، أحدهما من وحی شجاعة أبی­ذر الغفاری وفضائله، والآخر مشهد عصری یدل على الجبن واستمراء الولوغ فی مستنقع الخنی والرذیلة التی یعربد فیها أشباه الرجال، على حین تخضب الأرض من حولهم وتحتهم دماء الأبریاء:

أباذرْ

تـَعَـلـَّمَ الرجالُ بعدک الحروبَ

فی زوایا عُـلـَبِ اللیلِ

وفی المؤتمراتِ..

فی الإذاعات ..

البیانات التی لوّثتِ الجدرانْ

فانتصروا بالدفّ والمذیاع والغناءْ

ونحن؟

نستحمُّ فی بحیرةِ الدماءْ (السماوی، 1997م، 25)

 و یستخدم الشاعر فی النص التالی تقنیة التضاد: القاتل واللص قاضیان، والمیدان الذی تجَـوّل فیه الفرسان حدیقة للعجزة والجبناء، والرداء الأبیض للصحابی المناضل الطاهر ثوب للغانیة التی ترقص للسلطان فی اللیالی الحمراء:

ومنذ أنْ غفوتَ والقاتلُ قاضٍ

واللصوصُ یمسکون قبضةَ المیزانْ

أباذرْ

وأصبح المیدانْ

حدیقةً یصولُ فی أرجائها الأشـلُّ

والمعمودُ والجبانْ

وثوبک الأبیض شـالٌ للأنـیسـةِ التی

سـامرها السلطانْ (السماوی، 1997م، 23 - 24 )

وفی المقطع الأخیر یرسم یحیى السماوی لوحةً تشکیلیةً من دم قلبه تخضبتْ ومن دماء قتلى الإخوة الأعداء التی تملأ ساحات المدن العربیة وأزقتها، وقد سقطوا فیها صرعى الغدر والخیانة:

أباذرْ

أمسِ رأیتُ الجثث الملقاةَ فی الشوارع الخلفیةْ

لکنما الـثـقـوبُ فی ظهورها

تنبتُ کالزنابق الحمراءْ

فاعلمْ بأنَّ القاتلین إخوتی

وأنَّ من داخلنا الأعداءْ

ولیس من نداءْ

غیر المناشـیر التی تبصقها الریح

وغیر الخطبِ الجوفاءْ

تـُطلـَقُ من فنادق الغرب

ومن صالاته الخضراءْ (السماوی، 1997م، 26)

کما نلاحظ، إنّ الکثافة التکراریة فی استدعاء شخصیة أبی­ذر الغفاری لها أثر فی نفس المتلقی، و التکرار هنا تکرار معنی، و لیس تکرار لفظ، إذ إنه اکتسب مواقعه عند الناس من خلال ما قام به من بطولات، کان لها بالغ الأثر فی النفوس، و السماوی استطاع أن یوظّف هذه الشخصیة من خلال هذه الکثافة التکراریة للمعنی خدمة لنصه بما ینسجم مع تطلعات المتلقی.

النتیجة

اتّخد یحیی السماوی من الموتیف أداة جمالیة تخدم الموضوع الشعری وتؤدی وظیفة أسلوبیة تکشف عن الإلحاح أو التأکید الذی یسعى إلیه، و الموتیف عنده صورة لافتة للنظر، تشکلت فی دواوینه ضمن محاور متنوعة وقعت فی الکلمة و العبارة  و الصورة و المعانی. وقد ظهرت فی شعره بشکل واضح تجعل القاریء والمستمع یعیشان الحدث الشعری المکرّر وتنقلهما إلى أجواء الشاعر النفسیة، إذ کان یضفی على بعض هذه التکرارات مشاعره الخاصة فهی بمثابة لوحات إسقاطیة یتخذها وسیلة للتخفیف من حدة الصراع الذی کان یعیشه أو حدة الإرهاصات التی واجهها فی حیاته، إضافة إلى إحساسه المرهف التی جعلته یعیش غربة روحیة وفکریة أیضاً.

و قد وجدنا السماوی فی منجزه الشعری یرکز علی بعض الموتیفات منها: استدعاء الشخصیات التراثیة بما فیها شخصیة أبی­ذر الغفاری. فهذه الموتیفات تحمل فی ثنایاها دلالات نفسیة و إنفعالیة مختلفة تفرضها طبیعة السیاق الشعری. فأبوذر رمزٌ للحریة والشهادة والخصب والانبعاث. و السماوی یتماهی مع شخصیة أبی­ذر و یتقمّص هذه الشخصیة، لأن هناک قواسم مشترکة بینهما، فکلاهما ثار علی الحکومة و کلاهما کان منفیا؛ فیلتمس منه الحیاة والأمل إلى قلبه المیت والمکتئب فهو الأمل الوحید لبعث الحیاة الجدیدة والحریة إلى العالم. وشجاعته وکفاحه هما الدواء الذی سیضمد جروح المظلومین والأبریاء.

- ابن منظور المصری، أبی الفضل جمال الدین، (1410 ه.ق). «لسان العرب»، بیروت: دار صادر، ط1.

- اسماعیل، عزالدین، (1972م). «الشعر العربی المعاصر، قضایاه و ظواهره الفنیة و المعنویة»، بیروت: دار الثقافة، ط2.

- تقوی، محمد، دهقان، إلهام، (1388ه.ش). «موتیف چیست و چگونه شکل می گیرد؟»، طهران: مجلة نقد أدبی، جامعة  تربیت مدرس، العدد 8، صص 27 – 7.

- حداد، علی، (1986م). «أثر التراث فی الشعر العراقی الحدیث»، بغداد: دار الشؤون الثقافیة العامة (آفاق عربیة)، ط1.

- السماوی، یحیی، (1997م). «هذه خیمتی.. فأین الوطن؟»، ملبورن: مطبوعات، ط1.

- ــــــ ، (2008م). «البکاء علی کتف الوطن»، دمشق: التکوین.

- الشامی، حسن، (2007م). «مفاهیم أساسیة فی دراسة الموروث الشعبی الشفهی»، الریاض: مجلة الخطاب الثقافی– دراسات، جامعة الملک سعود، العدد الثانی،صص59-6.

- الصوری، محمد علی، (1979م). «أبوذر الغفاری الاشتراکی المطارد»، بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1.

- طه، المتوکل، (2004م). «حدائق إبراهیم»، بیروت: الموسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1.

- عشری زاید، علی، (1997م). «استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی المعاصر»، القاهرة: دار الفکر العربی.

- الکرکی، خالد، (1989م). «الرموز التراثیة العربیة فی الشعر العربی الحدیث»، بیروت: دار الجیل، و عمان: مکتبة الرائد العلمیة، ط1.

- مفتاح، محمد، (1986م). «تحلیل الخطاب الشعری (استراتیجیة التناص)»، المرکز الثقافی العربی المغرب، ط2.

 - ناصف، مصطفی، (1981م). «دراسة الأدب العربی»، القاهرة: الدار القومیة للطباعة و النشر.