استدعاء القصص القرآنیة فی الشّعر الأموی

نویسنده

استادیار دانشگاه اصفهان

چکیده

إنّ من ظواهر الاستدعاء التّراثی فی الأدب، استدعاء الشّخصیات القرآنیة، حیث یحاول الأدب امتصاص القصّة القرآنیة، ثمّ تحویرها ممّا یحقق له أهدافه المرجوّة مراعیاً جلالة النصّ الأصلی.
أراد الشعراء الأمویّون أن یستمدّوا من التّراث الإسلامی ولاسیّما القصص القرآنیة لیعطوا بُعداً دلالیا للواقع السیاسی و الإجتماعی فی مجتمعهم.
إنّ هذا المقال قد احتوی علی مباحث فی توظیف القصّة القرآنیة فی الشّعر الأموی من خلال عدد من القصائد التی استقت مادّتها من القرآن مشیراً إلی مدی تعاملها بالقصص القرآنیة، تضاهی أحوالهم الإجتماعیة والسّیاسیة.
واعتمدنا فی دراستنا هذه منهجاً وصفیا، قائماً علی التّحلیل والاستنتاج فی تناول الطّرق الفنیة التی سلکها الشعراء الأمویون فی توظیف الشخصیات القرآنیة و قد حرصنا أن تقوم الدّراسة علی منهج انتقائی للنّماذج الشعریة الجیّدة فی الحقبة الأمویة.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [English]

Employing the Quranic Stories in Ummayyid Poetry

نویسنده [English]

  • Mehdi Abedi Jazini
Assistant Professor, Arabic Language and Literature, University of Isfahan.
چکیده [English]

Among the instances of representing traditional heritage in literature are the representation of quranic stories and characters, in such a way that literature intends to incorporate the quranic stories and modify them in order to meet its intended purposes, observing the magnificence of the original text.
The Ummayyid poets made attempts to depict the political and social circumstances of their society meaningfully by employing the Islamic tradition, espicially the quranic stories.
This paper consists of issues about employing quranic stories in Ummayyid poetry; hence, we have surveyed a number of odes that have taken their subject matter from the Qur'an. We intend to point to the extent these poems dealt with quranic stories and simulated their social and political circumstances with them.
In this research, we have applied a descriptive-analytic method, based on analysis and induction, in discussing the aesthetic methods that were applied by Ummayyid poets in employing quranic characters, as we have tried to base the research on selection of illustrative poetic samples in Ummayyid period.
 

کلیدواژه‌ها [English]

  • Ummayid Poetry
  • Quranic stories
  • Representation of Heritage

لقد جاء القرآن الکریم داعیًا إلى الهدایة والرّشاد، بأسالیبَ شتّى؛ فتارةً بالوعد والوعید، وتارةً بالإقناع العقلی، وتارةً ثالثة بوخز الضّمیر والوجدان، و رابعةً بتوجیه الفطرة إلى حقیقتها، وخامسةً بالإعجاز بشتّى ألوانه، وأحیاناً کثیرة: بأسلوب القَصص1 الذی هو أقرب الوسائل التّربویة إلى فطرة الإنسان وأکثر العوامل النفسیة تأثیرًا فیه وذلک لما فی هذا الأسلوب من المحاکاة لحالة الإنسان نفسه، فتراه یعیش بکلّ کیانه فی أحداث القصّة، وکأنّه أحد أفرادها.

1. القصص القرآنیة فی الشعر

یکمن وراء توظیف القصّة القرآنیة فی الشعر دوافع منها:

1. أنّ القرآن فی قسم منه هو تراث قصصی، لذا وجد بعض الشعراء أن تأصیل الشعر یقتضی العودة إلی الموروث القرآنی والإفادة منه فی التأسیس لقصّة إسلامیة وعربیة خالصة.

2. أنّ التراث القرآنی یشکل جزءاً کبیراً من ثقافة أبناء المجتمع العربی المسلم، لذا فإنّ أیة معالجة للقرآن هی معالجة للواقع العربی وقضایاه.

3. إنّ القصص هذه تحفز الإنسان علی السّیر فی خُطی الخیر والرقیّ، فوجد فیها الشعراء خیر الأمثلة لحثّ الناس علی تلک القیم.

4. إنّ هذه القصص تحیی الأمل فی القلوب لما فی قصصها من تصویر المصاعب التی یمرّ بها الأبطال ورغم ذلک تکون النّتیجة إیجابیة ولِصالح الخیر والخیرین.

5. القصص هذه تحتوی علی کثیر من المفاهیم التی لو وظّفت فی الشعر لأدّت من المعانی ما لم تستطع تأدیته الجمل الکثیرة وبذلک تضیف الثّقل الفنی للشعر (انظر: زاید، 1997م، 75).

ومن هنا نستطیع أن نقول أنّ الاقتباس القرآنی- ولاسیّما القصص القرآنیة- یزید فی فاعلیة النصّ تأثیراً وإبداعاً فترتاح إلیه النّفس وتلتفت إلى السّحر المبدع الذی ألفته فی آیات الذکر الحکیم.

وما الاستشهاد أو الاحتجاج المندرج فی صُلب الخطاب الأدبی إلا حضور للنص القُرآنی فی ذهن الشاعر وإلحاحه على اتخاذ الموقع الملائم فی البُنیة الشعریة وإسهامه فی تنشیط فاعلیّة النصّ الشعری والتأثیر إیجابیاً فی المتلقّین.

وقد استفاد الشعر الأموی من هذه القصص استفادة جسیمة،حیث عمد الشعراء إلی توظیف بعض شخصیّاتها أو جانب من جوانبها فی تکوین الصّور الفنیة التی تخدم أفکارهم الشخصیة و هو ما یتّضح فیما یلی:

2. قصة آدم (ع)

أشار القرآن الکریم فی عدّة مواضع منه إلی قصة آدم و خروجه و زوجه من الجنّة بعد أن أغواهما إبلیس فأعطاه ومن ذلک قوله تعالی: "وَقُلْنَا یَا آدَمُ اسْکُنْ أَنتَ وَزَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَکُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَیْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونَا مِنَ الْظَّالِمِینَ* فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا کَانَا فِیهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَکُمْ فِی الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِینٍ" (البقرة: 35-36).

والفرزدق الذی یعدّ واحداً من أکثر الشّعراء العصر تأثّراً بالقرآن یربط أبیاته- التی أنشدها بعد طلاقه للنّوار زوجته- بین حالته بعد الطّلاق وحالة آدم بعد خروجه من الجنّة، لیصوّر الحالة النفسیة التی یعیشها، فهو یقول:

«نَدِمْتُ نَدامةَ الکسَعِیّ2 لمَّا       غَــدَتْ منّی مُطَلَّقَةً نوارُ

وَکانَتْ جنَّتِی فَخَرجتُ مِنهَا       کـآدَمَ حِین لَجَّ بِهِ الضِّرارُ

وَکُنْتُ کَفاقىءٍ عَیْنَیْهِ عَمْداً        فَأصْبَحَ مَا یُضِیءُ لَهُ النّهَارُ»

(الفرزدق،1973م، ج1: 294؛ الأصفهانی،2002م، ج21: 290؛ المبرّد، 1323ﻫ.ق، ج 1:‌72).

یقول الشاعر: لقد ندمت یوم طلاق زوجتی نُوار، ندم الکسعیّ (و هو رجل یضرب به المثل فی النّدامة). و غادر زوجتی نوار کما ترک الجنة آدم نادماً. و أصبحت کالأعمی الذی فقأ عینیه بیدیه فأصبح لایشاهد ضوء النهار. (فطلّقها وهو کاره لهذا الأمر وأشهد فقیه البصرة الحسن البصری على طلاقها ... وکان الفرزدق قد جاوز الثمانین من العمر...).

یتأمّل الفرزدق قصّته، فیراها تضاهی قصة آدم (ع) و یحاول أن یرمز إلى حاله بحال آدم (ع)، حین خرج من الفردوس وابتعد عن المکان المحبّب إلیه وآثر المنفی و الغربة فی الدّنیا و هو مثال صادق وجاهز هیّأه القرآن للفرزدق کی یستعیره لحاله.

هذه الإشارة العابرة والإستطرادیة للقصّة القرآنیة تتلائم تلائماً تامّاً مع مضمون العامّ للأبیات حیث ترید المآسی والمعاناة الکثیرة التی عانتها البشریة منذ هبوطها وهذا النوع من الاستحضار و الاستخدام الرّمزی یکشف لنا الطاقة الرّمزیة الهائلة للقصّة فی التّعبیر عن مثل هذا المضمون.

وفی قصیدته التی یهجو بها إبلیس، یشیر الفرزدق إلی قصة خروج آدم وذلک حین أخذ یستعرض مخازی إبلیس مع من أغواهم. یقول الفرزدق:

«وآدَمَ قَـد أخرَجتَهُ و هُوُ ساکنٌ   وزَوجَـتَهُ ِمن خَیر دارِ مُقامِ

وأقسَمْتَ یـا إبلیس أنّک ناصِحٌ   لــَهُ وَ لَها إقْسامَ غَیر إثامِ

فَظَلّا یخیطانِ الـوِراقَ عَلیهــما      بأیدیهما من أکلِ شرِّ کلامِ»

(الفرزدق،1973م، ج2: 214، البغدادی، 1418ﻫ.ق،  ج4: 424).

إنه أخرج آدم من الجنّة وکان یعیش فیها مطمئناً مع زوجته. إنّه أقسم لهما بأن یأکلا من الشّجرة وأنه لیس کاذباً فی قسمه. ثمّ یقول إنهما تعرّیا إثر نصیحته و ظلّا یستران جسدیهما بأوراق الجنّة وأنت لا تحفل و لا تعبأ بهما.

أشار الشاعر إلی الخطیئة التی اجترحها آدم، أبوالبشر إذ أدّت هذه الخطیئة إلی خروجه من الجنّة و إبعاده عن رحمة الله الرّحیبة.

2-1. إبلیس

إنّ شخصیة إبلیس التی تعدّ إحدی شخصیات آدم القرآنیة هی أنموذج للإغواء والضّلال وقد اقترنت بهذه الصفة عند شعراء العصر الأموی.

یقول العرجی یهجو امراةً:

«وزیر لَهَا إبلیس فِی کلِّ حَاجَـةٍ    لَهَا عِندَ مَا تَهوی لَهُ یتمثَّلُ»

(العرجی،1956م، 152).

و یقول جریر مفتخراً:

«نَحْنُ الَّذینَ ضربْنا النَّاسَ عن عُرُضٍ          حتَّى اسْتَقَامُوا وهُمْ أتباعُ إبلیسِ»

(جریر، 1985م، ج1: 129).

یشیر جریر إلی أنّ قومه قادوا الناس إلی الهدی بعد أن ضلّوا باتّباعهم إبلیس.

ویقول الفرزدق مادحاً:

«لقد ضَرَبَ الحَجَّاجُ ضَربَةَ حازِمٍ  کبَا جُندُ إبلیس لَها وتَضعضَعُوا»

(الفرزدق، 1973م، ج1: 417، ج1: 399).

قد أشار الشاعر إلی أنّ الحجّاج فتک بالکافرین من جماعة إبلیس، فجعلهم یتضعضعون ویرجفون.

3. قصّة یوسف (ع)

یعدّ یوسف علیه السلام أنموذجاً للإنسان المؤمن الصّابر المتمسّک بقیمه الدّینیة رغم کلّ الصّعوبات التی یلقاها، والتی تحاول زحزحته عن مبادئه، کما أنه یعدّ أنموذجاً للإنسان المتسامح الذی یقابل الإساءة بالإحسان، إذ یعفو عن إخوته رغم کلّ ما لقیه من إساءة منهم.

و هذه الجزئیة من قصّة یوسف القرآنیة والتی جاءت فی قوله تعالی: "قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللّهُ عَلَیْنَا وَإِن کُنَّا لَخَاطِئِینَ* قَالَ لاَ تَثْرَیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللّهُ لَکُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ" (یوسف: 91-92). یشیر إلیها جریر فی قصیدته التی یمدح بها سلیمان بن عبدالملک، حینما عهد إلى ابنه أیّوب‏ و ذلک حین یقول:

«إنَّ الإمامَ الَّذِی تُرْجَى نَوائِلُــهُ    بَـــعدَ الْإمَامِ ولیُّ العَهْدِ أیُّوبُ...

کونُوا کیوسُفَ لمَّا جَاءَ إخْوَتُــهُ     وَاستَعرَفُوا قَال: مَا فِی الْیومِ تَثْرِیب3

اللهُ فَضَّلـَهُ وَاللهُ وَفَّـــقَــهُ  تَوفیــق یوسُفَ إذْ وَصّاهُ یعقُوبُ»

(جریر، 1985م، ج1: 349؛ ابن عساکر، 1415ﻫ.ق، ج10: 103).

یبدأ الشاعر بمدح أیوب بن سلیمان بن عبدالملک، ولیّ العهد الذی یأمل الناس أن ینالوا عطایاه وهباته. ثمّ یتابع و یحضّ الأمویین علی مسامحة أعدائهم فیقول: کونوا کیوسف حین جاء إخوته إلیه فی مصر وعرفهم وعرفوه، فاعتذروا عمّا بدر منهم من ظلم تجاهه، فقال لهم: لا لوم علیکم الیوم و عفی عنهم. والله فضّله علی غیره ومنحه توفیقه و نصره، کما نصر یوسف من قبل، فنفذ وصیة والده ونال تأییده. لأنّ الولید أراد البیعة لابنه عبدالعزیز ودعا سلیمان إلی المبایعة فأبی، فکان بینهما تباعد وجفاء.

و یشیر الفرزدق إلی ذلک فی قوله، یخاطب یزید بن عبدالملک:

«کنْ مثلَ یوسُفَ لَمّا کادَ إخوتُهُ سَلَّ الضَّغائِنَ حَتَّی مَاتَتِ الحِقَدُ»

(الفرزدق، 1973م، ج1: 139).

یخاطب الشاعر یزید بن عبدالملک، قائلاً له: کنْ مثل یوسف الذی تنکر له إخوته و نبذوه، فنزع الضغینة والحقد من قلبه و غفر لهم ذنوبهم.

4. قوم لوط

کان قوم لوط کما ذکر القرآن یأتون الذّکور دون الإناث ویصرّون علی إتیان هذه الفاحشة البشعة، ولم یرتدعوا عن ذلک علی لسان نبیه لوط، فحلّ علیهم العذاب. قال تعالی: "وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ* أَئِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ" (النمل: 54-55).

إنّ جریر فی هجائه لعرادة النّمیری (راویة الرّاعی النمیری) یقرنه بقوم لوط قائلاً:

«عَـرادَةُ من بَقیَّةِ قَوْمِ لُـــوط        ألاَ تَبّاً لِمَا فَعَلوا تَبابا»

(جریر، 1985م، ج2: 819؛ الأصفهانی،2002م، ج18: 396، ابن الأنباری،1424ﻫ.ق، 353).

فقول الشاعر (قوم لوط) یوحی للمتلقّی ویحیله إلی قصّة لوط التی اختزنها فی الذّاکرة ولارتباطها بالقرآن الکریم الذی تمتّع بصدقیّة عالیة فی نظر المتلقّی، ممّا یجعله یعمق أثر الهجاء ویقارب التشبیه بین عراد وقوم لوط فی الفسق والفجور والمخازی المُشینة مشیراً إلی آیة: "وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَکِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِی یَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَیْءٍ لِّمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَمَا زَادُوهُمْ غَیْرَ تَتْبِیبٍ" (سوره هود: 101) وقد نعت الشاعر عرادة أنه من بقیّة قوم لوط، فألصق به ما أسقطه علیهم القرآن من خزی و عار.

5. قصة یونس

أشار القرآن الکریم إلی قصّة یونس مع الحوت فی قوله تعالی: "فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَلَا تَکُن کَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَکْظُومٌ* لَوْلَا أَن تَدَارَکَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ" (القلم: 48-49) وإلی ذلک یشیر الفرزدق فی قوله:

«لَمَّا رَأیت الْأرضَ قَد سُدَّ ظهرُهَا            ولَمْ تَرَ إلا بطنَهَا لَک مَخْرَجَا

دَعوْتَ الَّذِی نَاداهُ یونُسُ بَعدَمَـا  ثَوَی فِی ثَلاثٍ مُظلِمَاتٍ فَفَرَّجَا»

(الفرزدق، 1973م، ج1: 117، الأصفهانی،2002م، ج10: 315).

یقول الشاعر: إنّ النّجاة استحالت علیه فوق سطح الأرض، فتوسّل النجاة فی بطنها لیخرج. نادیت ربّک فنجّاک کما نجّی یونس أقام فی بطن الحوت ثلاثة أیام و أخرجه من بطن الحوت.

و فی قوله (فی مدح الحجّاج) أیضاً:

«ولکنَّ رَبِّی رَبُّ یونُسَ إذْ دَعَـا    مِنَ الحُوتِ فِی مَوجٍ مِنَ البَحرِ سائلِ

دَعَا رَبَّهُ وَ اللهُ أرحَمُ مَن دَعـَـا      وَ أدنَاهُ مِـن داعٍ دَعَـا مُتَضائِلِ»  

(الفرزدق، 1973م، ج2: 139).

مشیراً إلی أنّ الله أنقذه کما أنقذ یونس من جوف الحوت. و یونس دعا ربّه فاستجاب إلی دعائه.

6. قصة نوح (ع)

من الشخصیات القرآنیة السلبیة التی أحالنا إلیها الشعراء الأمویون شخصیة ابن نوح (ع). جعل الفرزدق الطّرف الثانی للصّورة الفنیة وجعل الحجّاج یمثّل الطرف الأول منها، فأسقط ما عایشه ابن نوح من طغیان وفساد وضلال علی ما عایشه الحجّاج من طغیان وسفک للدّماء و کلاهما عایش الوهم فکما خیل لابن نوح أنه سیرتقی بالسّلالم لینجو من الغرق و یعصمه الجبل منه، وکذلک الحجّاج أنه ناجٍ بظلمه و طغیانه، فجامع طرفی الصّورة وهما الحمق و الغرور و کأنما استوقفه وجه الشبه المحدّد بین الجحّاد و بین عصیان ابن نوح لأبیه منذ نصحه: "یا بُنیّ ارکبْ مَعَنَا" إلی رفضه النّصح و ما کان من مکابرته قال: "سَآوِی إلَی جَبَلٍ یعصِمُنِی مِنَ المَاءِ"(سورة هود: 43).

فی قصیدته التی یمدح بها سلیمان بن عبدالملک و یهجو الحجّاج، یقول الفرزدق مصوّراً طغیان الحجّاج ومصیره:

«فلَمّـا عَتَا الجحّادُ حِینَ طَغَى بِهِ  غِنىً قال: إنی مُرْتَقٍ فی السَّلالِمِ

فکَانَ کمَا قال ابنُ نُوحٍ سَأرْتقی  إلى جَبَلٍ مِنْ خَشْیَةِ المَاءِ عاصِمِ

رَمَى الله فـی جُثْمَانِهِ مِثْلَ ما رَمَى عَنِ القِبْلَةِ البَیْضَاءِ ذاتِ المَحارِمِ

جُنُوداً تَسُوقُ الـفِیلَ حَتى أعادَها   هَباءً وَکانوا مُطْرَخِمّی الطَّرَاخِمِ

نُصِرْتَ کَنَصْرِ البیْتِ إذْ ساقَ فیلَه إلَیهِ عَظِیمُ المُشرِکِینَ الأعاجِمِ»

(الفرزدق، 1973م، ج2: 309).

فلم یجد الفرزدق شخصیة مماثلة إلا شخصیة ابن نوح(ع) لیسقطها علی شخص الحجّاج لینال منه ویجعل له جمهور من المتلقّین الذین یترفّعون عن الحجّاج کترفّعهم عن شخص ابن نوح بجامع الاستیاء و البغض والتکفیر والطغیان.

والأبیات الثلاثة الأخیرة تشیر إلی قصة أصحاب الفیل الذین أرادوا هدم الکعبة والتی أوردها القرآن فی سورة الفیل. فی هذه الأبیات یوظّف الفرزدق شخصیة قرآنیة أخری، مستمدةً من قصة أبرهة الأشرم و الهجوم علی الکعبة، فجعل ذلک فی بناء الصّورة الموحیة لممدوحه حیث جعل الممدوح کالبیت الحرام فی أنّ الله سبحانه هو من أتی بالطیر الأبابیل لنصرة البیت وفعل مثل ذلک مع الخلیفة الممدوح، فإنزال الملائکة لتنصره، فأسبغ علیه هالة القداسة ذاتها وجلببه بجلباب الرّوحیة المطلقة فعمّق الصّورة وجعل المتلقّی یرتدّ إلی قصة البیت العتیق و ما یتبع ذلک من شعور دینی و خشوع فی نفس المتلقّی المسلم.

ویشیر الفرزدق إلی غرق قوم نوح بالطّوفان حین یقول:

«وَکَمْ عَصَى الله مِنْ قَوْمٍ فأهلکهمْ           بالرّیحِ، أوْ غَرَقاً بِالمَاءِ طُوفَانَا»

(م ن، ج2: 328).

یذکرهم بمن أهلهم الله أمثال عاد وثمود و أهل نوح، أما أبادهم بریح صرصر عاتیة مستغرقاً سبع لیالٍ أو أغرقهم الله فی غمرات الماء إثر الطّوفان.

کما یشیر جریر إلی دعاء نوح و استجابة الله له فی مدیحه للحجّاج وذلک حین یقول:

«دَعَا الحَجَّاجُ مِثلَ دُعَاءِ نُــوحٍ     فَأسمَعَ ذَا المَعَارِجِ فَاستَجَابَا»

(جریر، 1985م، ج1: 244؛ وانظر الفرزدق، 1973م، ج2: 70؛ ابن عبد ربه،1404ﻫ.ق، ج1: 330).

فقال له الحجّاج: إنّ الطاقة تعجز عن المکافأة، ولکنّی موفدک على أمیر المؤمنین، عبد الملک بن مروان، فسرْ إلیه بکتابی هذا فسار إلیه‏.

وعندما مدح مسلمة بن عبدالملک، أشاد جریر بقیادته للجیوش و شبّهه بنوح فی قیادته بالسّفینة، فقال:

«مُسلِمُ جَرّارُ الجُیوشِ إلی العِـدَی کمَا قادَ أصحابَ السَّفینةِ نُوحُ»

(جریر، 1985م،ج2: 788).

یقول الشاعر: إنّ مسلمة یقود الجیوش الجرّارة إلی أعدائه فیفوز و ینجح، کما قاد نوح سفینته ومن فیها إلی النّجاح و النصر والنجاة.

والقرآن یذکر أن نوحاً عاش بین یدی قومه تسع مائة و خمسین سنة، قال تعالی: "وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِیهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِینَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ" (العنکبوت: 14).

فهو بذلک أنموذج للإنسان المعمّر ومن هنا نجد القحیف العجلی عندما تغزل بامرأة تُدعی"خرقاء"، رأی أنها تزداد ملاحةً فی عینیه حتّی و لو تجاوزت عمر نوح المدید. فهو یقول:

«وخَــرْقاءُ لا تزدادُ إلاّ مَلاحةً      ولو عُمِّرَتْ تعمیرَ نُوحٍ وجَلّتِ»

(الأصفهانی، 2002م، ج24: 85؛ ابن حمدون، 1417ﻫ.ق،  ج6: 141، ابن قتیبة، 1408ﻫ.ق،‌ ج4: 57).

کما أنّ عمر بن أبی ربیعة یرضی بالصّمت مدی عمر نوح، إذا کان ذلک مطلب محبوبته فیقول:

«ولَو أقسَمتَ لَا یکلِّمُ حَتَّـــی     عُمرِ نُوح بِعَیشهِ مَا عَصَاکا»

(ابن ابی ربیعة،1952م، 400).

7. قصة سلیمان (ع)

ذکر القرآن أن الله سخّر لسلیمان الرّیاح و هو ما یدلّ علیه قوله تعالی: "فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّیحَ تَجْرِی بِأَمْرِهِ رُخَاء حَیْثُ أَصَابَ" (ص: 36).

والفرزدق یشیر إلی ذلک فی قوله:

«وَمَـنْ سَمَکَ السَّمَاءَ لَهُ فَقامَتْ،  وَسَخّرَ لابنِ داوُدَ الشَّمَالا

وَمَنْ نَــجّى مِنَ الغَمَرَاتِ نُوحاً     وَأرْسَى فی مَواضِعِها الجِبَالا»

(الفرزدق، 1973م، ج2: 70).

یقسم الشاعر بالله الذی سمک السّماء و رفعها وسخّر الریاح لسلیمان بن داود ویقسم بالله الذی أنقذ نوحاً من الغرق وأثبت الجبال الشامخة.

ویشبه یزید بن الحکم، سلیمان بن عبدالملک (لما ولّاه بکورة فارس) بسلیمان بن داود فی عدله وفضله؛ فیقول:

«سُمِّیتَ بِاسْم امْرِى‏ءٍ أشبهتَ شیمتَهُ         عدلاً و فَضْلاً سلیمانَ بـنَ داوُدَا 

أحْمِدْ بِهِ فی الوَرى المَاضِینَ من مَلکٍ           وَأنتَ أصبحتَ فِی البَاقِینَ مَحمُودَا

لَایَبرأ النَّاسُ مِن أن یُحمَدُوا مَلـکاً  أولاهُم فِی الأمُورِ الحِلمُ وَالجُودَا»  

(القیسی،1982م، ج3: 258؛ الأصفهانی،2002م، ج12: 474).

یقول فی مدحها سُمِّیتَ باسمِ نَبِیٍّ أَنتَ تُشْبِهُه حِلْماً وعِلْماً، أی سلیمان بنِ داود، أَحْمِدْ به فی الورى الماضِین من مَلِکٍ وأَنتَ أَصْبَحتَ فی الباقِینَ مَوْجُوداً لا یُعذَلُ الناسُ فی أَن یَشکُروا مَلِکاً أَوْلاهُمُ فی الأُمُورِ حزماً و جوداً.

وفی قصیدته التی یمدح بها الولید بن عبدالملک ویشید بتحویله الکنیسة إلی مسجد4، یستفید الفرزدق من جانب من جوانب قصّة سلیمان و ذلک فی قوله:

«فُهّمتَ تَحوِیلَها عَنهُمْ کما فَهما،            إذْ یَحکُـمَانِ لهمْ فی الحَرْثِ وَالغَنمِ

داوُدُ وَالمَلِکُ المَهْـدِیُّ، إذْ حَکَما   أوْلادَها وَاجْتِزَازَ الصـّوفِ بالجَلَمِ

فَهَمَّکَ الله تَحْوِیلاً لبَیْعَتـــِهِمْ        عَنْ مَسْجِدٍ فیهِ یُتَحلَّى طَیّبُ الکَلِم»

(الفرزدق،1973م، ج2: 210؛ ابن عساکر،1415ﻫ.ق، ج2: 260).

إنّ تحویل الکنیسة إلی مسجد نزل علیه کأنّه بالوحی الذی نزل علی داود وابنه سلیمان اللذین کانا یأخذان الأشیاء بأدواتها، ثمّ الله أشار الیه فی تحویل تلک الکنیسة إلی مسجد تتلی فیه الآیات الکریمة.

8. قصة موسی (ع)

أشار الشعر الأموی إلی عدد من الجوانب التی تعرّض لها القرآن الکریم فی قصة موسی علیه السلام.

فإلی غرق فرعون الذی أشار إلیه القرآن فی أکثر من موضع ومن ذلک قوله تعالی:" وَفِی مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِینٍ*فَتَوَلَّى بِرُکْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ*فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِی الْیَمِّ وَهُوَ مُلِیمٌ"(الذاریات: 38-40).

یشیرالفرزدق فی قصیدته التی یهجو بها إبلیس، إذ یقول:

«فَقُلْتُ لَهُ: هَلاّ أُخَیَّکَ أخرَجَـتْ یَمـِینُکَ مِنْ خُضرِ البُحُورِ طَوَامِ

رَمَیْتَ بِهِ فی الیَمّ لَمّــا رَأیْتَـهُ        کَفِرْقَةِ طَوْدَیْ یَــذْبُلٍ وَشَمَامِ

فَلَمّا تَلاقَى فَوْقَهُ المَوْجُ طَامِــیاً،     نَکَصْتَ، وَلَمْ تَحْتـَلْ لَهُ بمَرَام»

(الفرزدق، 1973م، ج2: 213).

یقول الشاعر: إنّ ابلیس وعد فرعون أن ینقذه مع جیشه من الغرق ولم یفعل و إنّک رأیته یغرق فی البحر وکأنه قطعة من جبل یذبل أو شمام. إنک رأیت الأمواج تبتلعه فتخلّیت عنه ولم تبذل حیلة لإنقاذه.

و یشبه کلّ من جریر و الفرزدق الآخر بأنّه السّامری5. فیقول جریر هاجیا الفرزدق:

«ولمَّا دَعوْتَ العَنبَرِیّ بـــبلدَةٍ        إلَی غَـیر مَـاء لَا قَریب وَ لا أهْلِ

ضَلَلْتَ ضَلالَ السَّامِرِیِّ وَ قـومِهِ  دَعَاهُم فَظلَُّوا عَـاکفین عَلَی عِجلِ

فلمَّا رَأی أنَّ الصَّحــارِیَ دُونَهُ     ومُـعتَلَجُ الْأنقاءِ مِن ثَبَـجِ الرَّمْلِ

بَلعْتَ نَسِیء الْعَنبَـرِیّ6 کـأنَّما       تَرَی بِنَسِیء الْعَنبَرِیّ جَنَی النَّحلِ»

(جریر، 1985م،  ج2: 952).

یقول الشاعر معدّداً أخطاء الفرزدق و جهله. فبعد اعتماده علی الدّلیل المتجاهل الذی أضلّه تأتی دعوته العنبریّ إلی بلدة بعیدة لا ماء فیها و لا أهل. ثم شبّه ضلال الفرزدق بضلال السامریّ الذی دعا قومه إلی عبادة العجل والبقاء علی وثنیتهم عندما ترکهم موسی إلی مواعدة ربّه. و لمّا رأی الفرزدق الصّحاری الفسیحة وکثبان الّرمل التی تفصله عن قصده، شرب من بول العنبری و کأنه یشرب العسل، وذلک لشدّة ما أصابه من العطش بعد أن تاه وضلّ بالصحراء.

فلفظة السّامریّ أحالتنا إلی قصة السّامریّ بشکل مکثّف، حیث المفردة القرآنیة تتجاوز المعانی اللغویة الأولی إلی المعانی الإستعاریة الثانیة، حیث أنها تشحن بطاقات تصویریة وعاطفة خصبة، فلا تقف عند المعنی الدّلالی بل هناک وظیفة أخری للمفردة القرآنیة لها صلة بالصّورة، لا من حیث بنیتها اللغویة أو الموسیقیة ذاتها، ولکن من حیث قدرتها علی استحضار صورة قرآنیة أو مشهد قرآنی، کما أنها تساعد علی تداعی المعانی والصورة فی مخیلة المتلقّی ذی الثّقافة القرآنیة وتجعل المدلول الشعری واسعا و أغنی من الدّلالة المباشرة.

ویقول الفرزدق هاجیا جریر:

«وَلَقَدْ ضَللْتَ أباکَ تَطْـُبُ دارِماً   کَضَلالِ مُلْتَمِسٍ طَرِیـقَ وَبَارِ7

لا یَهْتَدی أبَداً، ولَـوْ نُعِـتَتْ لَهُ    بِسَـبِیلِ وَارِدَةٍ وَلا إصْــدارِ

قالوا: عَلَیْکَ الشّمسَ فاقصِدْ نحوَها           وَالشّمْـسُ نَائِیَةٌ عَنِ السُّـفَّارِ

لمّا تَکَسّعَ فی الرّمَــالِ هَدَتْ لَهُ     عَـرْفَاءُ هَــادِیَةٌ بِکُلّ وِجَـارِ

کَـالسّامِرِیّ یَقُـولُ إنْ حَـرّکْتَهُ:      دَعْنی، فَلَیـسَ عَلیّ غَیرُ إزَارِی»

(الفرزدق،1973م، ج1: 360).

أراد جریر أن یفاخر دارماً بأبیه الحقیر، فضلّ الطریق وتاه وإنه لن یهتدی فی الإقبال والإدبار ولو سلک الطریق لأنها طریق الضّلال. ومن قصد مجد دارم کمن قصد الشمس التی لا سبیل إلی بلوغها وحین طلب الشمس ضلّ طریقه فضاع و أکلته الضّباع وإن ردائه یستره، فإن نزعته عنه، بدت عورته.

فتشبیه الفرزدق لجریر بالسامریّ الذی أضلّ قومه ینطوی علی احتقار کبیر کونه أسقط علیه شخصیة فاسدة مفسدة ولا شک فی وقع ذلک السلبیّ علی نفسه.

کما أنّ جریرا یشبه سراقة البارقی بالسّامری فیقول:

«یا آلَ بــَارقَ لَوْ تَقَدَّمَ ناصِحٌ      للبَـــــارِقِیِّ فَإنَّهُ مَغرُورُ

کــالسَّامریِّ غَداةَ ضلَّ بِقَومِهِ      والعِِجْلُ یعکفُ حَولَهُ و یخورُ»

(جریر، 1985م، ج1: 366).

یقول الشاعر یا أهل بارق، إنّ واحدکم لا یقبل النصیحة لأنه مصابٌ بالغرور والخیلاء وإنّ البارقی قد قاد قومه إلی الضّلال. کالسامریّ الذی حوّل قومه عن عبادة الله إلی عبادة العجل.

و یذکر أبودهبل الجمحی عبادة قوم موسی للعِجل (عند مدح مروان بن الحکم لمّا تولّی الخلافة) فی قوله:

«یدعُونَ مَروانَ کیما یستَجِیب لَهُم           وَ عندَ مَروانَ خارَ القَومُ أوْ رَقَدُوا

قَدْ کانَ فِی قَومِ مُوسَی قَبلَهُمْ جَسَدٌ8          عِجْلٌ إذَا خَارَ فِیهم خَورَةٌ سَجَدُوا»

(الجمحی، 1972م، 80؛ الأصفهانی، 2002م، ج7: 99).

وقصة السّامری ورد ذکرها فی القرآن فی سورة طه، الآیات: 85-95. و یذکر القرآن (القصص: 76-82) قصّة قارون و هو رجل من قوم موسی کان یملک کنوزاً جمّة.

ومدح الشمردل بن شریک هلال بن أحوز المازنیّ واستماحه، فوعده الرّفد، ثمّ ردّده زماناً طویلاً حتى ضجر، ثم أمر له بعشرین درهماً فدفعها إلیه وکیله غلّة فردّها، و قال یهجوه‏:

«وَلَوْ قِیل مَثلاً کنزَ قارُونَ عِنـدَهُ   وَ قیل التَمِسْ مَوعُودَهُ لَا أعَاوِدُهْ»

(الأصفهانی، 2002م، ج13: 358).

کما أنّ یحیی بن نوفل سخر من عصا الحکم بن عبدل التی کان یکتب علیها حاجته، ویبعث بها من رسله فلا یحبس له رسول و لا تؤخّر له حاجة، فیشبّهها ب«عصا موسی» التی کانت له آیة عند فرعون. یقول یحیی بن نوفل:

«عَصَا حکم فی الدّار أوّل داخِــلٍ وَ نَحنُ عَلَى الأبوَابِ نُقصِى وَ نَحجُبُ‏

وَکَانَت عَصَا مُوسَى لِفِرعَوْنَ آیَــةً  وَ هَذِی لَعمرُ اللّهِ أدهَى وَ أعجَبُ‏

تُطَاعُ فَلَا تُعصى وَ یُحذر سُخْطَها وَ یُرغَبُ فی المَرضَاةِ مِنهَا وَ تُرهَبُ‏»

(م ن، ج2: 404؛ الجاحظ، 1364ﻫ.ق، 324).

فشاعت هذه الأبیات بالکوفة وضحک الناس منها؛ فکان ابن عبدل بعد ذلک یقول لیحیى: یابن الزانیة! ما أردت من عصای حتى صیّرتها ضحکة؟ واجتنب أن یکتب علیها کما کان یفعل، و کاتب الناس بحوائجه فی الرّقاع.

9. یأجوج و مأجوج

یأتی خبر یأجوج ومأجوج ضمن قصة ذی القرنین التی ذکرها القرآن الکریم خطاباً للنبی محمد (ص)، حین سأله الیهود عنه بقوله تعالى: وَیَسْأَلُونَکَ عَن ذِی الْقَرْنَیْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَیْکُم مِّنْهُ ذِکْراً (الکهف: 83). أمّا یأجوج ومأجوج فهما قبیلتان أفسدتا فی الأرض بالغی والنهب، فعندما وصل ذو القرنین إلى بلاد الترک وجد قوماً قد طفح کیلهم من هاتین القبیلتین فشکوا عتوّهما إلیه "قَالُوا یَا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَکَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَیْنَنَا وَبَیْنَهُمْ سَدّاً". (الکهف: 94)، فاستجاب لهم وأمرهم أن یأتونه بقطع من الحدید، فأخذ یضعها ویضع بینها الفحم و الحطب حتى ساوى بین جانبی الجبلین، وأشعل النار حولها حتى صار الحدید کالنار، فأفرغ علیه النحاس المذاب، فدخل بین قطع الحدید وصار شیئاً واحداً، فما استطاع یأجوج ومأجوج أن یعلواه أو ینقباه.

والفرزدق یستوحی کثرة هذه الجماعة، فیقول فی قصیدته التی یمدح بها العذافر بن زید التیمی:

«لعَمرُکَ مَا الأرزاقُ یَومَ اکْتِیـالِها    بأکثرَ خَیراً مِن خَوَان عُذَافِرِ9

ولَوْ ضافه الدَّجّالُ10 یلتمِسُ القِریَ           و حَلَّ عَلَی خَبَّازِهِ بالعَسَاکرِ

بِعِدَّةِ یاجُوجٍ و مَأجُوجَ11 جُوِّعـاً   لأشبَعَهُم شَهراً غَداءُ العُذَافِرِ»

(الفرزدق،1973م، ج1: 318؛ أنظر ج1: 348؛ و ابن قتیبة، 1408ﻫ.ق، ج3: 263، الجاحظ،1991م، 290).

یقول الشاعر: إذا کیلت الأرزاق التی توضع علی الموائد وأحصیت فإنها أقلّ ممّا علی مائدة العذافر من الخبز والطعام. ولوحلّ المحتال المکذّب ضیفاً علیه ومعه عساکر یطلبون الخبز ومعهم قوم کثیرون جائعون لأشبعهم الممدوح طوال شهر من الزّمن.

10. عاد و ثمود

عاد وثمود من الأمم الضالّة التی کذبت بأنبیائها فأنزل بها الله نکاله الوبیل جزاء ما عملت و قد ذکر القرآن قّصتها فی عدّة مواضع منه.

فأمّا عاد فقد أهلکهم الله بالرِّیح العاتیة، قال تعالی: "وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ عَاتِیَةٍ*سَخَّرَهَا عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیَالٍ وَثَمَانِیَةَ أَیَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِیهَا صَرْعَى کَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِیَةٍ*فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِیَةٍ"(الحاقة: 6-8).

ویصوّر جریر جیوش أمیر المؤمنین وکونها وبالاً علی عبّاد الجحافی12- أحد خوارج الیمن- بالرّیح التی کانت نحساً علی قوم عاد، فیقول:

«لاقَــوْا بُعُوثَ أمیرالمُؤمِنین لَهُمْ     کالرِّیح إذْ بُعِثَتْ نَحْساً عَلَی عَادِ»

فِیــهم مَـلَائِکةُ الرَّحمنِ مَالَهُم        سِوَی التَّوَکلِ و التَّسبیح مِن زَادِ»

(جریر، 1985م، ج2: 743).

یعنی إنّ جنود الخلیفة أهلکتهم و أبادتهم کما عصفت الریاح بقوم عادٍ و فتکت بهم وإذا انتصروا علی أعدائهم، ذلک لأنّ الله تعالی أمدّهم بجنود لم یروها.

نلاحظ أن هذا التأثّر بالقرآن إنما یشیع بصورة غالبة فی شعر المدیح عند جریر ولعلّ مردّ ذلک هو أنه مدح خلفاء عصره وکان لهؤلاء صفة دینیة باعتبارهم خلفاء الرسول الأکرم.. غیر أنّ تولّیهم الخلافة کان قدتمّ بطریقة لم یشرع لها القرآن ولم یعرفها العصر الرّاشدی ولهذا کثر خصومهم ممّن یرون الرّجوع إلی القرآن وأحکام الدین فی تقریر أمرالخلافة ومن یصلح لها.. فکان لابدّ لجریر الشاعر المتکسّب فی مدیحه، من أن یستعین بالقرآن حین یمدح الأمویین وحین یردّ علی حجج خصومهم، فهو یتوعّد المخالفین لهم بمصائر عاد وثمود.

ویشبه جریر ذاته بنی تغلب بقوم عاد و ذلک فی قوله:

«کانَتْ بَنُو تَغلِبٍ لَا یعلُ جَدُّهُـم            کالمُهلَکین بِذِی الْأحقافِ إذ دَمَرُوا

صُبَّتْ عَلیهمْ عَقِیم مَا تُنَاظِرُهُـمْ   حَتَّی أصَابَهُمُ بِالحَاصِبِ القَدَرُ»

(جریر، 1985م، ج1: 158).

یفخر الشاعر بقبیلته قائلاً: إنّ بنی تغلب لاحظّ لهم فی القتال وإذا ما قاتلوا فإنهم یقتلون و یهلکون کما أصیبوا فی موقعة ذی الأحقاف حیث دمرّوا تدمیراً. وإنّهم تصدّوا لهم کالعاصفة العقیمة التی لا تمطر ولم یتدارکوا أمرها فخذلوا وأصابهم القدر فی یوم الحاصب.

ویشیر الفرزدق إلی مصرع عاد بالرّیح فی قوله:

«وکمَ عصی اللهَ مِن قَومٍ فأهلَکهُم            بِالرِّیح أو غَرقاً بِالمَاء طُوفَانَا»

(الفرزدق، 1973م، ج2: 328).

و یقول القُطامی:

«نَرْجُو البَقاءَ ومَا من أمَّةٍ خُلِقَـتْ إلّا سیهلِـکها مَا أهْــلَک الأمَمَا

أمَا سَمعتَ بِأنَّ الرِّیح مُرسـِلَـةٌ       فی الدَّهرِ کانَتْ هَلاک الحَیّ مِن إرَمَا»

(القطامی، 1960م، 100، أنظر: الجمحی، 1972م، 61، العرجی، 1956م، 192).

استلهم الشاعر الدّلالة القرآنیة لتعطی ظلالاً بعیدة للمعانی وإضاءة لشعره، حیث اقتبس النصّ القرآنی (إرم ذات العماد) (سورة الفجر: 7) زیادة تعریف بـ «عاد»، أی من قوم عاد الذین کانوا یسکنون بیوت الشعر الذی ترفع بالأعمدة الشدّاد و کانوا أشدّ الناس خلقاً و أقواهم بطشاً.

وفی قصیدته التی یهجو بها إبلیس، یشیر الفرزدق إلی هذه القصّة بقوله:

«ألمْ تَأتِ أهلَ الحِجرِ13 والحِجرُ أهلُهُ         بأنْعَمِ عَیْشٍ فی بُیــُوتِ رُخَامِ

فَقُلْتَ اعْقِرُوا هذی اللَّقوحَ14 فإنّها            لکُمْ، أوْ تُنیخُوها، لَقُوحُ غَرَامِ

فَلَــمّا أنَاخُـوها تَبَـرّأتَ مِنْهُمُ،      وَکُنْتَ نَکُوصاً عَنْدَ کلّ ذِمامِ15»

(الفرزدق، 1973م، ج2: 214؛ وانظر جریر، 1985م، ج1: 290، 319).

یقول الشاعر: إنّک أتیت إلی دیار ثمود وکانوا یعیشون وکأنهم فی النعیم وإنّ إبلیس أشار علیهم أن یعقروا ناقة صالح. ثمّ إنهم عقروا الناقة بأمرٍ وقد نکث عهدهم ولم یف بما تعهّد به نحوهم.

ولمّا قرّر عمر بن عبدالعزیز إخراج الفرزدق من المدینة، أجّله ثلاثاً فإن وجده بعدها نکّل به، فخرج الفرزدق و هو یقول:

«فأجَّلَنِی ووَاعَدَنِی ثلاثاً            کَما وُعِدَتْ لمهْلِکها ثَمُودُ »

(الأصفهانی، 2002م، ج21: 402).

ومن الشخصیات التی تکرّر ذکرها فی الشعر الأموی، شخصیة قدار بن سالف الذی جرّ الویلات علی قومه، حیث استدعیت معجزة النبی صالح (ع)، فقد روی «أنّ سید قوم صالح، جندح بن عمرو قال: یا صالح اخرج من هذه الصخرة ناقة مخترجة جوفاء وبراء عشراء، فصلّی رکعتین ودعا ربّه، فتمخّض النتوج بولدها،ثمّ تحرکت فانصدعت عن نافة بالصفات نفسها، فآمن جندح فقال صالح: هذه ناقة الله لها شرب یوم، و لکم شرب یوم معلوم، فعقرها قدار بن سالف» (الدمیری،1994م، 266).

إنّ القرآن الکریم اعتمد کثیراً علی جانب التصویر، فللتّصویر حضور مکثّف فی النصّ القرآنی ولعلّها من أبرز الجمال فیه.

وهذا جریر یستعیر الصورة القرآنیة وکأنّه یسبغ علیها نوعاً من التّفصیل، فربط الفرزدق بأشقی ثمود، وجعل ذلک مقیاساً للضلال و مجانبة الهدی وقد وضع لیالی العذاب و موعدها فی قوله:

«نَفاکَ الأَغَرُّ ابنُ عَبدِ العَزِیــزِ16    بحقِّک تُنْفَى مِنَ المَسجِـدِ

وَشَبَّهتَ نَفسَکَ أشقَى ثَمُـودَ17    فَقَالُوا: ضَللْتَ و لَم تَهْتَدِ

وَقَد أجِّلُوا حِین حَلَّ العــذابُ     ثلاثَ لَیالٍ إلی الْمَـوعِدِ»

(جریر، 1985م: 93).

یعیّر الشاعر الفرزدقَ بطرده فیقول: إنّ الخلیفة نفاه عن المدینة لما رأی خبثه و إفحاشه و أنّه یجب أن یمنع من دخول المساجد لفساده وإنّک أشبهت نفسک بمن عقر ناقة النبی صالح و الکلّ یقول: إنّک ضللت الطریق السلّیم ولم تعرف الهدایة.

وهو یربط فی ذلک بین قصته و بین قوله تعالی:"فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِی دَارِکُمْ ثَلاَثَةَ أَیَّامٍ ذَلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ" (هود: 65).

وقد أصبحت"ناقة صالح" مضرب المثل فی کلّ من یجلب البلاء علی قومه. یقول الفرزدق یهجو جریراً:

«وکانَ جریر علی قَومِهِ            کبَکرِ ثَمودٍ لَها الأنکدِ

رَغَا 18رَغْوَةً بمَنایاهُــم   فصارُوا رَمَاداً مع الرِّمْدَدِ19»

(الفرزدق، 1973م، ج1: 176 وانظر ج1: 263، 355، 369).

إنّ جریرًا سبّ بقصیدته الهلاک بنی قومه کما هلک أهل ثمود. ثمّ یقول إنّ جریرًا رفع صوته کناقة ثمود فأهلک بنی قومه وجعلهم رماداً منثوراً.

فجاء توظیف من یجرّ الویلات علی قومه فی الجانب الأوّل من الصّورة وجعل مفهوم قصة قدار وناقة صالح الطّرف الثانی من الصّورة بعبارة مرکزة و مکثّفة و الفرزدق أسقط شؤم عاقر الناقة علی خصمه جریر.

من هذا یتضح أنّ الشعر الأموی یدلّ علی ثقافة إسلامیة عمیقة اکتسبها شعراؤه بفضل نشأتهم الإسلامیة ومعرفتهم بالقرآن الکریم والحدیث النبوی وتمثّل ذلک فی إدراکهم لأمور العقیدة والعبادات و إلمامهم بالأحکام الفقهیة والحدود الشرعیة واستلهامهم القصص القرآنیة. وقد شمل ذلک مختلف الموضوعات الشعریة من مدح و هجاء و غزل ورثاء وغیر ذلک. وإن کان الباحث یشعر بتفوّق المدح والهجاء والغزل من حیث الکمّ الشعری الذی تتّضح فیه هذه الثقافة وهو أمر طبیعی، باعتبار هذه الثلاثة هی الموضوعات الکبری للشّعر فی تلک الحقبة.

وعلی الرغم من أنّ الغالبیة العظمی من الشعراء قد ظهر تأثّرها بالثقافة الإسلامیة، إلا أنّ هناک بعض الأسماء الشعریة کجریر والفرزدق فاق الأثر عندها سواها، وهذا فی اعتقادی یرجع إلی أن النّتاج الشعری لهذه المواهب الفذة کان جسیماً، ووصل إلینا الجزء الأکبر منه، إن لم یکن کلّه.

النتیجة:

1. کانت شخصیّات الأنبیاء هی أکثر شخصیات التّراث الدینی شیوعاً فی الشعر الأموی لإحساس الشعراء بأنّ ثمة روابط وثیقة تربط بین تجربتهم وتجربة الأنبیاء، فکلّ من النّبی والشاعر الأصیل یحمل رسالة إلی أمّته. والفارق بینهما أنّ الأوّل یحمل رسالة سماویة، أمّا الجامع بینهما فهو أن کلا منهما یتحمّل العنت والعذاب فی سبیل رسالته ویعیش غریباً فی قومه، محارباً منهم فی أغلب الأحوال وغیر مفهوم و لذلک فقد طاب للشعراء أن یشبهوا فترة المعناة التی یعیشها الشاعر قبل میلاد القصیدة بفترة الغیبوبة التی کانت تنتاب الرّسل أثناء الوحی.

2. إنّ الشعر الأموی یحاول امتصاص القصة القرآنیة، ثمّ تحویرها مما یحقق له أهدافه الشعریة المرجوّة مراعیا هیبة وجلالة النصّ الأصلی وقد نجح الشعر الأموی فی توظیف القصة القرآنیة، ممّا یتلاءم سیاق القصائد، لذلک ساهمت هذه القصص القرآنیة فی تشکیل رؤیة جدیدة و فتحت لها آفاقاً ممتدّة.

3. ومن هذا المقال یتضح أنّ الشعر الأموی یدلّ علی ثقافة إسلامیة عمیقة اکتسبها شعراؤه بفضل نشأتهم الإسلامیة ومعرفتهم بالقرآن الکریم والحدیث النبوی وتمثّل ذلک فی إدراکهم لأمور العقیدة والعبادات وإلمامهم بالأحکام الفقهیة و الحدود الشرعیة واستلهامهم القصص القرآنیة.

الهوامش:

1- على تداخل فیما بین هذه الأسالیب المتنوّعة، فالإعجاز مثلاً فی القرآن یشمل کل هذه الأسالیب، والقََصص کثیراً ما یشتمل علیها کلّها، وأحیاناً یشتمل على جملة منها.

2- الکسعیّ: نسبة إلى کسع: حیّ من قیس عیلان و قیل هم حیّ من الیمن رماة. و الکسعیّ هذا یضرب به المثل فی الندامة و هو رجل رام رمى بعد ما أظلم اللیل عیرا فأصابه و ظنّ أنه أخطأه فکسر قوسه ثم ندم من الغد حین نظر إلى العیر مقتولاً و سهمه فیه، فصار مثلاً لکل نادم على فعل یفعله (أنظر «اللسان» مادة کسع)، المبرد، 1323ﻫ، ج1: 103.

3- مقتبس من قوله تعالى: قال: "لاتثریب علیکم الیوم، یغفر اللّه لکم".

4- لمّا هدم الولید بن عبد الملک کنیسة دمشق کتب إلیه ملک الروم:«إنّک هدمت الکنیسة التی رأى أبوک ترکها، فإن کان حقاً فقد خالفت أباک، وإن کان باطلاً فقد أخطأ أبوک».فلم یدر ما جوابه فکتب إلى الکوفة و البصرة و سائر البلدان أن یجیبوه، فلم یجبه أحد، فوثب الفرزدق فقال: أنا أبو فراس! أصلح اللّه الأمیر، قد رأیت رأیاً فإن یک حقاً فخذه و إن یک خطأ فدعه [و هو] قول اللّه عز و جل: (وَ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ إِذْ یَحْکُمانِ فِی الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ شاهِدِینَ فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ) (سورة الأنبیاء، الآیة: 78- 79).

5- و کان السامریّ من قوم یعبدون البقر، و کان قد أظهر الإسلام، و فی قلبه من حب عبادة البقر شی‏ء، فابتلى اللّه به بنی إسرائیل، فقال لهم السامری، و اسمه موسى بن ظفر: ائتونی بحلی بنی إسرائیل، فجمعوا له، فاتخذ لهم منه عجلا جسدا، له خوار، و ألقی فی فمه قبضة من تراب أثر فرس جبریل، فتحول عجلا جسدا لحما و دما له خوار و هو صوت البقر... و قیل: کان جسدا مجسدا من ذهب لا روح فیه، و کان یسمع منه صوت (الدمیری، 1994م، ج2: ‌153).

6- النسیء: اللبن شیب بالماء، و أراد هنا البول.

7- وَبار: قریة زعموا أنها من مساکن الجنّ.

8- الجسد: الذی لا یعقل و لا یمیز. و لا یمیز قال اللّه تعالى: فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ.

9- العذافر: هو العذافر بن یزید التیمی، أحد أجواد العرب، و داره على سنخة بلعم، و العذافر: صفة من صفات الأسد.

10- الدّجّال: الذی یخرج فی آخر الزّمان و معه حشد عظیم.

11- یأجوج و مأجوج: قوم ذکروا فی القرآن الکریم و هم حشد عظیم العدد.

12- عبّاد الجحافی خرج فی الیمن فقتله یوسف بن عمر الثقفی.

13- الحجر: اسم دیار ثمود.

14-  اللقوح: الناقة الحامل. غرام: هلاک.

15- الذمام: ما إذا نقض یذمّ ناقضه کالحق و الحرمة و غیرهما.

16- ابن عبدالعزیز: هو عمر بن عبدالعزیز، طرد الفرزدق من المدینة لإفحاشه.

17- أشقی ثمود: عاقر ناقة صالح.

 18- رغا: صاح و صوت، و أصل الرغاء للإبل. و فی المعانی الکبیر 215: «رغا جزعا بعد البکاء». و فی اللسان (عرن) «رغا صاحبی عند البکاء».

19- الرِّمْدِدُ بالکسر. المتناهی فی الاحتراق و الدّقة، کما یقال لیل ألیل و یوم أیوم إذا أرادوا المبالغة.

- القرآن الکریم.

- ابن أبی ربیعة، عمر، (1952م). «دیوان الأشعار»، ترتیب وشرح:محمد محیی الدین عبدالحمید، القاهرة: المکتبة التجاریة الکبری.

- ابن الأنباری، أبوبکر، (1424ﻫ.ق). «الزاهر فی معانی کلمات الناس‏»، بیروت: دار الکتب العلمیة.

- ابن حمدون، محمد بن حسن، (1417ﻫ.ق). «التذکرة الحمدونیة»، بیروت: دارصادر.

- ابن عبد ربّه، أحمد بن محمد، (1404ﻫ.ق). «العقد الفرید»، تحقیق: أحمد امین و آخرین، القاهرة: لجنة التألیف والنشر.

- ابن عساکر، علی بن حسن، (1415ﻫ.ق). «تاریخ مدینة دمشق»، بیروت: دارالفکر.

- ابن قتیبة الدینوری، (1400 ﻫ.ق). «عیون الأخبار»، بیروت: دارالکتب العلمیة.

- ابن کثیر، أبوالفداء عماد الدین إسماعیل بن عمر، (1983م). «قصص الأنبیاء»، بیروت: دار الفکر.

- ابن منظور، جمال الدین محمد، (1975م). «لسان العرب»، بیروت: دار صادر.

- الأصبهانی، علی بن الحسین، (2002م). «الأغانی»، القاهرة: مصوّر عن طبعة دار الکتب.

- بستانی، محمود، ( 1366ﻫ.ق). «دراسات فنیة فی قصص القرآن»، مشهد: مجمع البحوث الإسلامیة.

- البغدادی، عبدالله بن عمر، (1418ﻫ.ق). «خزانة الأدب و لبّ لباب لسان العرب‏»، تحقیق: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة: مکتبة الخانجی.

- الجاحظ، عمروبن بحر، (1975م). «البیان و التبیین»، تحقیق وشرح: عبدالسلام هارون، القاهرة: مکتبة الخانجی.

- ــــــــ ، (1991م). «البخلاء»، بیروت: دار ومکتبة الهلال، ط2.

- ــــــــ، (1364ﻫ.ق)، «البرصان و العرجان والعمیان والحولان‏»، بیروت: دارالجیل.

- جریر، بن عطیة، (1985م). «دیوان جریر»، شرح: محمد بن حبیب، القاهرة: دار المعارف.

- الجمحی، وهب بن زمعة، (1972م). «دیوان أبی دهبل الجمحی»، تحقیق: عبدالعظیم عبدالمحسن، النجف: مطبعة القضاء.

- الدرّاجی، محمد عباس، (1987م). «الإشعاع القرآنی فی الشعر الأدبی»، بیروت: عالم الکتب.

- الدمیری،کمال الدین محمد بن موسی، (1994م). «حیاة الحیوان الکبری»، بیروت: دارالکتب العلمیة.

- الرّاعی النمیری، عبید بن حصین، (1980م). «شعر الرّاعی النمیری»، دراسة و تحقیق: نوری حمودی القیسی، بغداد: المجمع العلمی العراقی.

- زائد، علی العشری، (1997م). «استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی المعاصر»، القاهرة: دارالفکر العربی.

- الشیخلی، بهجت عبدالواحد، (2001م). «بلاغة القرآن الکریم فی الإعجاز إعراباً وتفسیراً بإیجاز»، أمّان: مکتبة دندیس.

- الطبری، محمد بن جریر، (1985م). «تاریخ الرّسل و الملوک»،تحقیق: محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة: دارالمعارف.

- العرجی، (1956م). «دیوان الأشعار»، تحقیق: خضر الطائی ورشید العبیدی، بغداد: دارالمعارف.

- الفرزدق، همام بن غالب، (1973م). «دیوان الفرزدق»، عنی بجمعه: عبدالله الصّاوی، القاهرة: المکتبة التجاریة الکبری.

- القطامی، عمیر بن شییم، (1960م). «دیوان القطامی»، تحقیق: إبراهیم السامرائی و أحمد مطلوب، بیروت: دارالثقافة.

- القیسی، نوری حمودی، (1982م). «شعراء أمویون»، بغداد: مطبوعات المجمع العلمی العراقی.

- المبرّد، أبو العباس محمد بن یزید، (1323ﻫ.ق). «الکامل فی اللغة»، القاهرة: دار التقّدم.

المجلّات:

- رستم پور، رقیه، (1384 ه.ش). «التناصّ القرآنی فی شعر محمود درویش»، طهران: مجلة الجمعیة العلمیة الإیرانیة للغة العربیة و آدابها.

- رواجبة، أحمد راضی، (2013م). «أثر الخطاب الدّینی فی تشکیل الصورة الفنیة فی شعر النقائض الأمویة»، مجلة بحوث إسلامیة و إجتماعیة متقدّمةٌ، العدد الثانی.

- نهیرات، أحمد، (1388 ه.ش). «استدعاء الشّخصیات القرآنیة فی دیوان بدوی جبل»، طهران: مجلة الجمعیة العلمیة الإیرانیة للغة العربیة وآدابها، العدد 11.