المدائح الدینیّة و نطاقاتها فی إیران منذ العصر الصفوی الثانی حتّی عصر القاجار

نویسنده

دکتری زبان و ادبیات عربی دانشگاه قدیس یوسف بیروت

چکیده

بدأت بوادر إحیاء اللغة العربیّة فی إیران بعد أن اتّصل الملوک الصفویّون بالمدارس الدینیّة الشیعیّة فی جبل عامل ودعوا جمّاً غفیراً من علمائها للقُدوم إلی إیرانَ لدعم المذهب الإمامی وإحیائه فیها. وقد کان لهجرة فقهاء الشیعة من جبل ­عامل وبُعید ذلک من البحرین إلی إیران، واهتمامهم بالمدارس الدینیّة التی أرسوا قواعدها فی أصبهان، وفی المدن الإیرانیّة الأخری، الدور الأساس فی تمهید وإعداد أرضیّة صلبة لإحیاء هذه اللغه بإیران. وقد تأثّرت نتاجات شعراء إیران الشعریّة، فی تلک الفترة، بمؤثّرات کثیرة یمکن تعرّفها من خلال دراسة نطاقات هذه القصائد وأنواعها وتحدید الأغراض الموجودة فیها. وفی هذا المقال نتکلّم حول نطاقات المدائح الدینیّة باعتبارها أکثر النطاقات تنوّعاً فی هذا العصر. وهذه النطاقات، حسب مقدّماتها، هی : نطاقات تبدأ بمقدّمات نسیبیّة، نطاقات تبدأ بمقدّمات غیر نسیبیّة، نطاقات تبدأ بالمدح مباشرة. وقد یُطیل الشعراء المقدّمات إظهاراً لتمکّنهم الشعری.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [English]

Religious Praises and Their Cadres in Iran from the Second Safavid Era to the Qajar One

نویسنده [English]

  • Seyyed Hossein Marashi
Ph.D. Candidate in Arabic Language & Literature, St. Josef University, Beirut.
چکیده [English]

The traces of the revival of the Arabic language in Iran was appeared when the Safavid kings invited most of the Shiite clergymen in Jabal Āmel, Lebanon, to come to Iran to support Shiism and to revive it. The immigration of Shiite jurisprudents from Lebanon and later from Bahrain to Iran as well as their attention to Iranian seminaries in Isfahan and other Iranian cities, have played a very important role in paving a suitable path to revive this movement in Iran. The works of Iranian poets in this era have been influenced by many factors some of which could be traced if we study the orations of these long poems and their variations and intentions. In this paper, we talk about the orations of the religious praises that are much more variant than the other orations. Due to their introductions, these orations are divided into three groups: the one starting with nasīb (a kind of lyrical poem); the second, starting with something other than nasīb and the third one, starting directly with praise. Some poets of this era have devoted more space to nasib rather than praise, to show their poetical ability. We take the subject criticism as a method to come to a much more clear result.

کلیدواژه‌ها [English]

  • Iran
  • Safavid
  • Afshar
  • Zand
  • religious
  • Praise
  • Cadr
  • Nasib

انقطعت إیران والإیرانیّون من البیئة العربیّة ولغتها بُعید سقوط البویهیّین (327هـ .ق/932م - ٤٤8هـ .ق /10٥٥م) فی إیران واستیلاء السلاجقة (٤28هـ .ق/1037م – ٥٤7هـ .ق / 11٥٤م) علیها. واستمرّ هذا الانقطاع حتّی أواسط العصر الصفوی (907هـ .ق/1٥02م – 11٤8هـ .ق/173٦م). وبدأت بوادر إحیاء اللغة العربیّة فی إیران بعد أن اتّصل الملوک الصفویّون بعامّة، و الشاه عبّاس الصفوی (1038هـ .ق/1٦29م) بخاصّة، بالمدارس الدینیّة الشیعیّة فی
جبل عامل ودعوا جمّاً غفیراً من علمائها للقُدوم إلی إیران لدعم المذهب الإمامی وتوطید
أساطینه وإرساء أسسه وإحیائه فیها. وکانت هذه الحوزة تُعتبر أکبر مدرسة دینیّة للفکر
الشیعی الإمامی فی تلک الفترة. وکان لهجرة فقهاء الشیعة من جبل عامل و بُعید ذلک من
البحرین إلی إیران، و اهتمامهم بالمدارس الدینیّة الّتی أرسوا قواعدها فی عاصمة الصفویّین أصبهان، وفی المدن الإیرانیّة الأخری، الدورُ الأساس فی تمهید و إعداد أرضیّة صلبة، وفی نفس الوقت خصبة لإحیاء اللغة العربیّة فیها. وإذا کان هؤلاء الفقهاءُ هم الروّادَ الأوائل لهذه اللغة فی العصر الصفوی بإیران، فقد کان لتلامیذهم الذین نهلوا من مَعینهم فی الحوزات العلمیّة الفضلُ فی نشر اللغة العربیّة ورواجها فیها، وذلک فی الحقبة التی تلت ذلک العصر أی العصرَین الأفشاری (11٤8هـ .ق/ 17٦3م – 11٦3هـ .ق/ 17٥1م)، والزندی (11٦3هـ .ق/ 17٥1م – 1209هـ .ق/ 179٤م).

قسّم الباحثون العصر الصفوی إلی ثلاث مراحل کالتالی:

1- العصر الصفوی الأوّل : منذ عام 907هـ .ق/ 1٥02م حتّی حکومة الشاه عبّاس الصفوی عام 99٥هـ .ق/ 1٥87م.

 2- العصر الصفوی الثانی : أیّام حکم الشاه عبّاس الصفوی بین عامَین 99٥هـ .ق/ 1٥87م و 1038هـ .ق/1٦29م.

3 - العصر الصفوی الثالث : منذ وفاة الشاه عبّاس الصفوی عام 1038هـ .ق/ 1٦29م حتّی سقوط الصفویّین عام 11٤8هـ .ق/ 173٦م.  

ویمکن اعتبارُ عصر الشاه عبّاس الصفوی بدایة العصر الحدیث فی إیران، وهو عصر شاع
فیه مذهب الشیعة الإمامیّة، وغابت فیه اللغة العربیّة عن الأوساط الحکومیّة، وتجلّی فیه الفنّ الإسلامی والإیرانی، وعمّت الثقافة الإسلامیّة والإیرانیّة فی البلاد. وقد کانت هذه الخصائص ظاهرة بجلاء
فی العصرَین الأفشاری (11٤8هـ .ق/173٦م– 11٦3هـ .ق/17٥1م) والزندی (11٦3هـ . ق/17٥1م– 1209هـ .ق/179٤م) أیضاً حیث یمکن اعتبارُ هذه الفترة (مائتان وخمسة
عشر عاماً)، بدءاً من العصر الصفوی الثانی وانتهاء بسقوط الزندیّین عصراً واحداً. ولم
نتطرّق فی البحث إلی العصر الصفوی الأوّل لقلّة الشعراء آنذاک حیث لم یتجاوز عددهم اثنین أو ثلاثة.

وفی العصر المدروس، شهدت إیران نشاطاً شعریّاً لم تستوفِ حقّه من الدراسة، وقد لاحظنا -من خلال ما اطّلعنا علیه من مصادر- أنّه کان لشعر الولاء للنبی (ص) وأهل بیته (ع)، مدحاً ورثاءً، الحظّ الأوفی، فی تلک الفترة. وذلک لأسباب هی:

1-       روایة نقلت عن الإمام جعفر بن محمّد الصادق(ع) إذ قال : "مَن قال فینا [أهلَ البیت] بیتاً من الشعر أعطاه الـله بیتاً فی الجنّة". (المجلسی،ج 2٦، ص 231) وقد أشار بعض شعراء العصر إلی هذا الموضوع فی أشعارهم.

2-       کان بعض الملوک الصفویّین یری أنّ من الواجب أن توجّه المدائح إلی الرسول الأعظم(ص) وأهل بیته(ع)، ویرفض أن یمدحه الشعراء کما جاء فی سیرة الشاه طهماسب الصفوی (98٤هـ .ق/ 1٥7٦م) .

3-       کان معظم شعراء العصر فقهاء ومن رجال الدین؛ فمن الطبیعیّ أن یهتمّوا بالشعر الدینیّ أکثر من غیره.

وقد کانت للعوامل التراثیّة والثقافیّة والمذهبیّة تأثیرها فی الشعر الدینی. ویمکن التعرّف إلی شیء من هذه المؤثّرات من خلال دراسة بِنی هذه القصائد وأنواعها وتحدید أغراضها. فبناءً علی ذلک نرغب، من خلال هذه الدراسة، فی الإجابة عن سؤال رئیسی هو :

ما هی نطاقات المدائح الدینیّة فی إیرانَ الصفویّة والزندیّة والأفشاریّة؟

وارتأینا أن ندرس نطاقات المدائح الدینیّة غیر سواها، لأنّها أکثر تنوّعاً من المراثی الدینیّة والشعر الصوفی.

وللحصول علی رؤیة واضحة للموضوع نستمدّ من المنهج الموضوعاتی الذی من شأنه تحدید نطاقات القصائد وأغراضها.

ونودّ أن نشیر هنا إلی أنّنا استندنا إلی بعض المجموعات المخطوطة غیر المرقّمة فلذلک اضطررنا إلی ذکر اسم المجموعة من دون الإشارة إلی الصفحة التی راجعناها.

وقبل الدخول فی صلب الموضوع یجب الإشارة إلی أنّنا لانعنی بنطاق القصیدة أغراضَها أو مضامینَها بل نعنی به إطارَها العامّ الذی یتشکّل من محاورَ وأغراضٍ رئیسیّة، وبعبارة أخری أنّ نطاق القصیدة هو العمارة التی یقوم النصّ الشعری علیها بصفته مجموعة من الأغراض التی تخضع لتخطیط أو ترتیب خاصّ فی صیاغتها. وباختصار یمکن توضیح نطاق القصیدة بأنّه الإطار الذی یتضمّن الأغراض الرئیسیّة لها، فإن کان النطاق یحتوی علی غرض رئیسی واحد فهو نطاق أحادی، وإن کان یحتوی علی غرضین أساسیّین فیعتبر نطاقاً ثنائیّاً، وإن کان ذا أغراض رئیسیّة ثلاثة فیسمّی نطاقاً ثلاثیّاً، فهکذا ...

ونحن نعتزم تفصیل الحدیث عن نطاقات المدائح الدینیّة فی العصور الثلاثة الصفوی والأفشاری والزندی ضمن العناوین التالیة.

نطاقات المدائح الدینیّة

لیس للمدائح الدینیّة شکل بنائی واحد مطّرد بل أنّ هناک أشکالاً بنائیّة أو نطاقات متعدّدة نقسّمها حسب مقدّماتها؛ لأنّها هی المیزة الأساسیّة لکلّ نطاق أو ترکیب، ولأنّه یساعدنا فی دراسة التطوّر الذی حصل لنطاقات المدائح الدینیّة، فی هذا العصر. وهذه النطاقات هی: نطاقات تبدأ بمقدّمات نسیبیّة، نطاقات تبدأ بمقدّمات غیر نسیبیّة، نطاقات تبدأ بالمدح مباشرة.

 أ-نطاقات تبدأ بمقدّمات نسیبیّة

لا نعنی بالنسیب ما نعرفه عموماً بل نقصد به النسیب والغزل والرحیل. ولکلّ هذه المصطلحات معانٍ اصطلاحیّة ترکناها، واستعملنا هذه المفردات بمعنی واحد، لأنّها تأتی من ثقافة واحدة، ولایؤثّر اختلاف معانیها فی بحثنا هذا. وعلی کلّ، فإنّ کثیراً من المدائح الدینیّة بل أکثرها، فی هذا العصر، یبدأ بالنسیب. وهذا إن دلّ علی شیء فإنّه یدلّ علی تأثّر الشعراء بالشعر العربی القدیم. وکان الشاعر العربی، فی العصرین الجاهلی والإسلامی، یبدأ قصیدته المدحیّة بالنسیب لبعث الممدوح علی الجزاء والعطاء. وأوضحُ نصّ فی هذا قول ابن­قُتیبة (27٦هـ .ق/ 889م) :

«وسمعتُ بعض أهل الأدب یذکر أنّ مقصد القصید أنّما ابتدأ فیها بذکر الدیار والدِمن والآثار، فبکی وشکا وخاطب الربع، واستوقف الرفیق لیجعل ذلک سبباً لذکر أهلها الظاعنین ثمّ وصل ذلک بالنسیب، فشکا شدّة الوجد وألم الفراق، وفرط الصبابة والشوق لیمیلَ نحوه القلوب، ویصرف إلیه الوجوه، ولیستدعیَ به إصغاء الأسماع إلیه، لأنّ التشبیب قریب من النفوس، لائط بالقلوب، کما قد جعل الله فی ترکیب العباد من محبّة الغزل، وألف النساء، فلیس یکاد أحد یخلو من أن یکون متعلّقاً به بسبب، وضارباً فیه بسهم حلال أو حرام، فإذا علم أنّه قد استوثق من الإصغاء إلیه، والاستماع له عقبَ بإیجاب الحقوق، فرحل فی شعره، وشکا النصبَ والسهرَ وسریَ اللیل وحرَّ الهجیر وإنضاء الراحلة والبعیر. فإذا علم أنّه قد أوجب علی صاحبه حقَّ الرجاء وذمامةَ التأمیل، وقرَّر عنده ما ناله من المکاره فی السیر، بدأ فی المدیح، فبعثه علی المکافأه، وهزَّه للسماح، وفضّله علی الأشیاء". (ابن­قُتیبة، 1996م، ج 1: 7٤- 7٥)

هذا النصّ یکشف عن شیء فی فهم ابن قُتیبة للقصیدة، فهو أن لا مدحیّة من دون مقدّمة تتألّف من الوقوف علی الأطلال والغزل ووصف الراحلة، وذلک لشدّ الأسماع والقلوب إلیه وبخاصّة سمع الممدوح وقلبه. هذا الشرط القسریّ یؤکّده ابن­رشیق (٤٥٦هـ .ق/ 10٦٤م) حین یعیب الشعراء الذین یبدأون القصیدة بالمدح مباشرة، وهو یقول:

« ومن الشعراء مَن لا یجعل لکلامه بسطاً من النسیب، بل یهجم علی ما یریده مکافحة،
ویتناوله مصادقة،[...]، والقصیدة إذا کانت علی تلک الحال بتراء کالخطبه البتراء والقطعاء، وهی
التی لا یبدأ فیها بحمد الـله - عزّ وجلّ - علی عادتهم فی الخطب»  (ابن­رشیق، 1996م، ج 1: 372).

فقبل أن یؤصّل ابنُ­رشیق هذا الأصل أتی ناقد ثالث وهو ابن­الأثیر (٦37هـ .ق/ 1239م) مخفّفاً من حدّة هذا الشرط. فرأی ابن­الأثیر أنّ "القاعدة التی یبنی علیها أساسه [المطلع] أنّه یجب علی الشاعر إذا نظم قصیداً أن ینظر، فإذا کانت مدیحاً صرفاً لا یختصّ بحادثة من الحوادث فهو مخیّر بین أن یفتتحها بغزل أو لا ". (ابن­الأثیر، 1996م، ج2: 236) أمّا إذا کانت القصیدة فی حادثة من الحوادث کفتح أو عزیمة جیش فإنّه لاینبغی أن تبدأ بالغزل، لأنّ هذا یدلّ« علی ضعف قریحة الشاعر وقصوره عن الغایة، أو علی جهله بوضع الکلام فی مواضعه، ولأنّ الأسماع تکون متطلّعةً إلی ما یقال فی تلک الحوادث، والابتداء بذکرها بالغزل» (م ن، ج2: 236).

وعاب ابن­ُرشیق أن یکون النسیب أطول من المدح. (ابن­رشیق، 1996م، ج1: 373)

وعلی کلّ، استمرّ النقاش حول المقدّمة الغزلیّة للمدیح وطولها إلی العصور التالیة. وأنّ المقدّمة الغزلیّة لاتقتصر علی المدائح الدینیّة بل تتعدّاها إلی المدائح کلّها دینیّة کانت أم سواها. وهذه ظاهرة شائعة متأثّرة بالمدح غیر الدینی، منذ صدر الإسلام، إلّا أنّ بعض الشعراء رأوا أن یکون للمطلع الغزلی للقصیدة المدحیّة الدینیّة خصوصیّة تمیّز هذا النوع من المدیح بحیث أن یجعل المستمع متیقّناً بأنّ المدیح منشود فی شخصیّة دینیّة. وقال ابن­حجّة الحموی (837 هـ .ق/ 1٤33م) فی شرحه للبدیعیّة التی أنشدها فی مدح الرسول محمّد(ص):

«إنّ الغزل الذی یصدّر به المدیح النبوی یتعیّن علی الناظم أن یحتشم فیه ویتأدّبَ و
یتضاءلَ ویتشبّبَ، مطرباً بذکر سلع ورامه وسفح العقیق والعُذیب والغُویر ولعلع وأکناف حاجر، ویطرح ذکر محاسن المرد، والتغزّل فی ثقل الردف ودقّة الخصر وبیاض الساق وحُمرة الخدّ وخُضرة العِذار وما أشبه ذلک، وقلّ مَن یسلک هذا الطریق من أهل الأدب» (ابن­حجّة، 1991م، ج1: 3٦-37 )

ویری ابن­حجّة أنّ مطلع البردة من أحسن البراعات، وهو :

أ مِن تذکّر جیران بـــذی سَلَمِ     مزجتَ دمعاً جری من مُقلةٍ بِدَمِ

(البوصیری، 1995م، 1٦٥)

فحسب ابن حجّة "مزج دمعه بدمه عند تذکّر جیران بذی­سلم من ألطف الإشارات إلی أنّ القصیدة نبویّة". (ابن­حجّة،ج1، ص37 ) ولکنّنا نتحفّظ علی هذا الرأی؛ لأنّه إذا اتّفقنا مع الحموی فهل یمکن اعتبار مطلع قصیدة امرئ القیس المعروفة مطلعاً یتناسب مع القصیدة النبویّة؟! یبدو أنّ فی کلام الحموی هذا شیئاً من المبالغة، نعم نحن معه حینما اعتبر الحشمة والأدب فی المقدّمة الغزلیّة للمدائح النبویّة من شروطها الرئیسیّة. وهذا ما نراه فعلاً فی مقدّمات المدائح الدینیّة الغزلیّة فی العصر الصفوی وبعده.

وفی کثیر من هذه القصائد المدحیّة یمتزج النسیب بالشعر الصوفی وهذه ظاهرة طبیعیّة وشائعة عند شعراء إیران، وذلک لتأثّرهم الشدید بالتراث الشعری الصوفی فارسیّاً کان أو عربیّاً. والشعر الصوفی الذی نراه فی المدیح الدینی یبدأ بالنسیب أو الغزل ولکن لا یمکن الفصل بینه وبین الشعر الصوفی الذی یأتی بعده مباشرة بسبب علاقتهما الوثیقة ببعضها. وهذا ما نجده فی أشعار ابن­الفارض (٦32هـ .ق/ 123٥م) الصوفیّة کالقصیدة التی تبدأ بالبیت الآتی:  

هل نارُ لیلی بَدَت لیلاً بذی سَلَمِ            أم  بارقٌ لاحَ  فی الزوراء فالعلمِ

(ابن الفارض، 2005م، 185)

وإذا ما درسنا القصائد المدحیّة التی تبدأ بالنسیب من حیث الشکلُ البنائی لرأینا أنّها من نوعین : ثلاثیّ البناء وثنائیّ البناء.

 

 

1- نطاق ثلاثی

یوجد نطاقان ثلاثیّان للمدیح الدینی، هما:

1-1-النسیب فالمدیح فالرثاء

لا شکّ فی أنّ مدیح المرثی من الموضوعات الرئیسیّة التی یعالجها الشاعر فی رثائه، إلّا أنّ بعض الشعراء یُطیلون المدیح فی مراثیهم إذ یخیّم علی القصیدة جوّ المدیح. ولعلی بن خلف المشعشعی1 (1088هـ .ق/ 1٦77م) قصیدة فی رثاء الإمام الحسین بن علی(ع) أنشدها فی محرّم عام 1079هـ.ق/ 1٦٦9م فی هذا النطاق، ومطلعها:

إن کنت تطمع فی وصال الکاعبِ            فارددْ لها عصر الشباب الذاهبِ

( المشعسعی، بلا،3٥1 )

ویمکن تقسیم القصیدة کالتالی :

- النسیب : من البیت الأوّل حتّی البیت الثالث والعشرین (23 بیتاً)

- بیت التخلّص، وهو :

فاشمخْ بأنفک عن رکوبک باطـلاً   واجنحْ لمدح أکارم وأطائب

- مدح أهل البیت : من البیت الخامس والعشرین حتّی البیت الخامس والثلاثین (11بیتاً)

- بیتا التخلّص، وهما :

وإذا ذکرت مصابهم بالطـفّ من  أعدائهم هانتْ علیّ مصائبی

فأباتُ مقروحَ الفؤاد موصّلَ الـ     أحزان مغسولاً بدمعٍ ساکبٍ

- رثاء الإمام الحسین (ع) : من البیت الثامن والثلاثین حتّی البیت الواحد والأربعین (٤
أبیات)

- الصّلاة علی النبی(ص) وأهل بیته(ع) فی البیت الثانی والأربعین والأخیر من القصیدة

فیلاحظ أنّ عدد أبیات المدیح ثلاثة أضعاف أبیات الرثاء تقریباً، ومع ذلک تعتبر هذه القصیدة مرثیة رغم قلّة أبیات الرثاء فیها.

 

 

1-2-النسیب فالمدیح فالصلاة والتسلیم (والتوسّل والتشفّع)

إنّ قسطاً وافراً من المدائح الدینیّة أنشد فی هذا النطاق، فمعظم المدائح النبویّة وجزء من مدائح أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی­طالب (ع) یبدأ بالنسیب ومن ثمّ المدیح فالصلاة والتسلیم علی الممدوح. وفی بعض هذه القصائد یبدأ الشاعر مدحیّته بوصف الناقة التی توصله إلی قبر الممدوح، وهو :

خلّـها   تطوِ   شقّة   البید  طیّا  تُدمن   السیر  بُکرةً  وعشیّا2

فعسـی   السیر  أن  یبرّد   منها   بمیاه    العذیب   داء    دویّا

کلّمـا   غرّدتْ   حُداةُ    المطایا  تتهاوی   من    الغرام   هویّا

ذاکـراتٍ  بأیمنِ السفحِ   مَرعیً    مُخصباً قد رعته  دهراً  و ریّا3

نـَحِّ عنها ضربَ القطیع فذکراک   رُبی   حاجر   یحثّ   المطیّا4

أنـت تبغی بضربک العیسَ قطعَ   البید طیّاً أو  تُرزمَ  الشدقمیّا5

هی تبغی رمثَ اللوی وخُزامـاه     وتبغی  بذلک  الجزع  حیّا6

(المشعسعی، بلا، 36)

إلی أن قال فی تخلّص الرحیل :

للمطایا عندی حقوق إذا مــا     بلغتنی وقد رأیت الغریّـا

(م ن، 37)

ویُعلم من البیت الأخیر أنّ القصیدة أنشدت فی مدح الإمام علیّ بن أبی­طالب(ع). وقلّما نجد مدیحاً یبدأ بالرحلة، وربّما یرجع بدء هذه القصیدة بالرحلة وتوصیف الراحلة إلی ثقافة الشاعر العربیّة وهو من خوزستان ومن أشدّ شعرائها عصبیّة بعروبته.

وفی ختام هذه المدائح یصلّی الشاعر علی الممدوح ویسلّم علیه، وفی کثیر من الأحیان یستشفع به وبآله یوم القیامة. والشفاعة فی ختام هذه القصائد کالجزاء والعطاء الذی یتمنّاه الشاعر من ممدوحه فی المدائح غیر الدینیّة.

2- نطاق ثنائی: النسیب فالمدیح

لم نجد بین المدائح الدینیّة التی وجدناها فی هذا العصر مدحیّة نبویّة فی هذا النطاق. هذا فی حین أنّ أکثر القصائد التی أنشدت فی مدح الإمام علی بن أبی­طالب (ع) وأولاده أنشدت فی هذا الترکیب الثنائی، فمثلاً لا نری قصیدة فی مدح المهدی المنتظر(عج) إلّا ولها جزآن : النسیب فالمدیح. وعلی سبیل المثال نشیر إلی قصیدة بهاءالدین العاملی (1130هـ.ق/1٦21م) فی مدح الإمام الثانی­عشر(عج) ابن الإمام العسکری(ع) والتی تبدأ کالتالی :

سری البرقُ من نجدٍ فجَدّد تَذکاری           عُهوداً بحُزوی والعُذَیبِ وذی­قارِ

(حجازی، 1999م، 282)

قبل أن ننهی بحثنا حول المدائح التی لها مقدّمة غزلیّة نتناول موضوع طول هذه المقدّمة. مع أنّنا نجد مقدّمات قصیرة کثیرة للمدائح الدینییّة، فی هذا العصر، غیر أنّه نری بوضوح نزعة الشاعر فی مدیحه إلی المقدّمة الغزلیّة الطویلة وکأنّه یرید إظهار شاعریّته عن هذا الطریق. وأحیاناً نواجه مدائح نسیبها أطول من الغرض الأساس وهو المدح، وعلی سبیل المثال نشیر إلی قصیدة الطبیب الأصفهانی7 (1191هـ .ق/ 1777م) فی مدح الإمام المهدی (عج) وهی تبدأ کالتالی:

أیا مَن یداوی الناس دعنی ودائیـا  علاج مریض الهجر لیس التداویا

دواؤک من داء النوی لیس شافیـا  وما بی غیر الهجر إن کنت داریا

نسیم   نواحی  زَندَرود   دوائـیا   و صحبة  جیران العراق  شفائیا

( الزنوزی، بلا، 222)

وللقصیدة تسعة وأربعون بیتاً، وهی تقسَّم إلی قسمَین أساسیّین: النسیب فالمدیح:

- النسیب: من البیت الأوّل حتّی البیت السابع والثلاثین (37 بیتاً)

- بیت التخلّص: البیت الثامن والثلاثون

- المدیح: من البیت التاسع والثلاثین حتّی البیت التاسع والأربعین (11 بیتاً)

ویشاهد أنّ عدد أبیات المقدّمة النسیبیّة أکثر من ثلاثة أضعاف أبیات المدیح.

وهناک من النقّاد مَن یری عدم جواز إطالة الممادحة، لأنّها تُنسی أوّلها؛ وقد نقل ابن­ُرشیق (٤٥٦هـ .ق/10٦٤م) عن أحدهم:

"وقد حُکیَ عن عمارة أنّ جدّه جریراً قال: یا بَنیَّ! إذا مدحتم فلا تُطیلوا الممادحة فإنّه یُنسی أوّلها ولایحفظ آخرها، وإذا هجوتم فخالفوا". (ابنُ­رشیق، 1996م، ج2: 205)

ورأی ابنُ­رشیق نفسه أنّ «من عیوب هذا الباب أن یکون النسیب کثیراً والمدح قلیلا» (م ن، ج1: 373) .

وقد عاب عدد من الشعراء والنقّاد، فی العصر الصفوی، بدء المدائح الدینیّة بالنسیب فعملوا فی إزالة هذا التقلید.    

ب- نطاقات تبدأ بمقدّمات غیر نسیبیّة

وأشیر أعلاه أنّ بعضهم اعتبروا بدء المدائح الدینیّة بالنسیب عیباً ورجّحوا أن یبدأ المدیح
الدینی بمقدّمات غیر نسیبیّة کمقدّمات تتضمّن الحکمة والوعظ أو الشکوی. فیقول محمّد
مؤمن الجزائری (1102هـ .ق/ 1٦٩1م) فی کتابهزهرة الحیاة: "[...] وهو أن یُحلّی المتکلّم کلامه بشیء من الحکمة والموعظة الحسنة أو شکایه الزمان وأبنائه أو ترک الصبا وعدم اتّباع الهوی وهو ألیق بالمدیح النبوی(ص) من التغزّل ونحوه من التشبیب بذکر القیان والخمور". (الجزائری، زهرة الحیاة) 

وإذا ما درسنا القصائد المدحیّة التی لها مقدّمات غیر نسیبیّة، من حیث الشکلُ البنائی، لوجدناها فی نطاقین: ثلاثی البناء وثنائی البناء.

1-نطاق ثلاثی: الشکوی فالمدیح فالصلاة والتسلیم (والتوسّل والتشفّع)

وقد نجد مدائح دینیّة فی هذا النطاق. وظاهرة الشکوی من الدهر وأبنائه منتشرة فی إیران الصفویّة والأفشاریّة والزندیّة، وذلک بسبب أحداث وحروب تشهدها البلاد فی تلک الفترة. وللمشعشعی(1088هـ .ق/1٦77م) والی الحویزة، قصیدة یمدح بها الإمام الحسن بن علی(ع)، وهی تبدأ بالشکوی من الدهر ومصائبه کالتالی:

لو کان  بعض الذی ألقی من المحن           یبلَی  به  زمنی  ما  ساءنی  زمنی

ما للزمان  کفانا    الـله  صولته   بالخطب دون  البرایا  قد تعمّدنی8

إن  کنت تجهل  نعتی  لست  تعرفه          فاسأل عن الهمّ و البلوی فتعرفنی

من کان ذا الدهر أبکاه و أضحکه           فما حظیت بیوم  منه  أضحکنی

(المشعسعی، بلا، 39-40)

إلی أن قال:

إلی الـله أشکو مـن عداوتـه        عسی إلـهی منـها أن یخلّصنی

بأحمدَ و علی و البتولِ و بالحسین            مـولای بعـد المجتبـی الحسنِ

غصن النبوّة من أصل الرسالة قـد نشا فأکرمْ بذاک الأصل والغصنِ

(م ن، 40-41)

وتنتهی القصیدة بأحد عشر بیتاً فی التوسّل والتشفّع بالممدوح وحده بل یتوسّل بأهل البیت(ع) کافّة. وأکثر المدائح الدینیّة التی أنشدت فی هذا النطاق موجودة فی دیوان المشعشعی نفسه.

2-نطاق ثنائی

وللمدیح الدینی نطاقان ثنائیّان هما کالآتی:

1-2-الوعظ فالمدیح

لمحمّدمؤمن الجزائری9 (1102هـ .ق/ 1٦91م) قصیدة فی مدح الإمام علی بن أبی طالب(ع) تبدأ بالوعظ وترک النسیب. وقد أوردنا رأیه فی هذا الخصوص سابقاً. ومطلع القصیدة:

دع الأوطان یندبها الغریـــبُ        و خلّ الدمع یسکبه الکئیبُ

(الجزائری، 1393ه.ق، 18)

وتحوی المقدّمة أربعة عشر بیتاً، ثمّ یأتی بیت التخلّص وهو:

وحسبک فی النوائب والبلایــا       مغیث مفزع مولیً وهوبُ

 (م ن، 19)

والمدیح ستّة أبیات کالتالی:

جواد قبل أن یرجی یواسی        غیـاث قبل أن یدعی یجیبُ

تکلّمتِ الظبا مـعه و شمس        و ثعبـان و حیتـان و ذئبُ

و ردّت بعدما غربت وغابت      له شمس السماء و لا عجیبُ

کریم یستحی من مؤمل قد       رجی أن یماطـل أو یخیـبُ

أمـیـرالمؤمنـین أبوتراب   علی المرتضی البرّ الحسیـبُ

علیه تحیّتی ما جـنّ لیـل و حنّ من النوی دَنِفٌ غریبُ10

(م ن، 19)

فیلاحظ أنّ مقدّمة القصیدة أطول من الغرض الأساس وهو المدیح.

2-2-الشعر الصوفی فالمدیح

ونری أحیاناً مدائح فی النبی محمّد(ص) وأهل بیته(ع) وهی تبدأ بشعر صوفی بحت.
ولمحمّد بن علی الحرفوشی العاملی11 (10٥9هـ .ق/ 1٦٤9م) قصیدة غدیریّة تبدأ بمقدّمة صوفیّة أوّلها:

یــا وردةً مــن فوق بـانه سرَّ المـحبّـة مَن أبانه؟

(السماوی، 2001م، ج2: 278)

وفیه إشارة إلی وقعة غدیر خمّ إذ قال:                              

واســأل بخـــمّ کم له الـ  مختار من فضل أبانه؟

(م ن، ج2: 279)

وللحُرّ العاملی12 (110٤هـ .ق/1٦93م) قصیدة فی مدح أهل البیت (ع) لها مقدّمة صوفیّة کالتالی:

سقانی  جمالُ الغیدِ  کأسَ  محبّـةٍ  فجرّعنی   منها    مدامةَ    محنةٍ13

بُدور بِدور   قد   أنارت  بنورها  تحلّت و  لمّا  أن  تحلّتْ   تجلّتِ

فتُخجل  أغصان النقا  إن تمایلت            وتُبدی سنا شمس السما إن تبدّتِ

وقفن  فلا  أدری  وقوف مـودّع   لنا، أم لقاء، أم  معادی و رجعتی

تناهی غرامی فی هواها و صبـوتی  فسیّان حالی فی اکتهالی و صبوتی14

(مولوی، 1104م، 369)

وقد ختم الشاعر القصیدة بالبیت التالی:

فهم خیرة الرحمن من سائر الوری  وحجّته فی کلّ إنس و جِنّـةِ

(م ن، 386)

والجدیر بالذکر أنّ الشعراء العلماء الذین أنشدوا مدائحهم الدینیّة فی هذا النطاق لیسوا معروفین کصوفیّین بل هم فقهاء بالدرجة الأولی.

وأخیراً وصلنا إلی نطاقات المدائح الدینیّة التی تبدأ بالمدح مباشرة.

ج-نطاقات تبدأ بالمدح مباشرة

إنّ هناک محاولة لحذف المقدّمات المختلفة من المدائح الدینیّة وبدئها بالمدیح بالذات. وهذه القصائد من حیث الشکلُ البنائی قسمان: ثنائی البناء وأحادی البناء.

1-نطاق ثنائی

نری ثلاث نطاقات ثنائیّة للمدیح الدینی تبدأ بالمدیح مباشرة، وهی کالآتی :

1-1-المدیح فالصلاة والتشفّع

أنشد نصرالـله الحائری15 (11٦8هـ .ق/ 17٥٥م) قصیدتین فی مدح الإمام علی (ع) تبدآن بالمدیح. تنتهی القصیدة الأولی بالصلاة علی الممدوح (الحائری، 1954م، 14) والأخری بالتشفّع به یوم القیامة والصلاة علیه (م ن، 10-12).

1-2-المدیح فالوصف

وهذا النطاق من إبداعات شاعر المدیح الدینی فی تلک الحقبة. وقد أنشدت مدحیّة علویّة واحدة تبدأ بالمدیح ومن ثمّ وصف طویل لقُبّة مرقده الشریف وجدناها فی دیوان الحائری. تبدأ القصیدة بالبیت التالی:

إذا ضامک الدهر یوماً و جــارا    فلُذ بحمی أمنع الخلق جارا16

(م ن، 12)

وللقصیدة اثنان وخمسون بیتاً یصف فیه الشاعر قُبّة الإمام علی (ع) وتذهیبها وما کتب علیها من الآیات والطوق والکفّ والهلال الظاهرات فوق تلک القُبّة. وقد بنی القُبّة نادر شاه الأفشاری (1160هـ .ق/1747م) عام 1155هـ .ق/1742م فأطلاها علی غرار قُبّة الصخرة فی مدینة القدس.

1-3-المدیح فالشعر الصوفی

لم نجد من المدائح الدینیّة المنشودة فی هذا النطاق سوی قصیدة واحدة (اثنا عشر بیتاً) فی مدح الرسول الأعظم(ص) أنشدها بهاءالدین العاملی (1030هـ .ق/ 1٦21م) مطلعها:

و لیـلة  کان  بـها  طالــعی         فی ذروة السعد و أوج الکمال

(حجازی، 1999م، 304)

ولیست القصیدة قصیدة مدحیّة بالمعنی الذی نعنیه وإنّما هی وصف للیلة یری فیها الشاعر
النبی محمّد(ص) فی المنام. وإجمالاً، أنّ المحاولات التی أدّت إلی نطاقات ثنائیّة تبدأ بالمدیح قلیلة
جدّاً.

2-نطاق أحادی

وفی نهایة المطاف، وصلنا إلی مدائح دینیّة لها نظام تامّ. وهذه القصائد لیست غزیرة، ویتراوح طولها بین قصیر جدّاً کقصیدة البهائی (1030هـ .ق/ 1٦21م) فی مدح الرسول الأعظم (ص)  والتی لا تتجاوز خمسة أبیات (حجازی، ص 277)، وبین طویل جدّاً کقصیدة مدحیّة للحُرّ العاملی (110٤هـ .ق/ 1٦93م) تدور معانیها حول شخصیّة الإمام علی (ع)، ولها أربعمائة واثنان وخمسون بیتاً، ومطلعها:

کیف تحظی بمجدک الأوصیـاءُ؟   و بـه  قد  توسّل  الأنـبـیاءُ

(الأمینی النجفی، 1997م، ج11: 332)

خاتمة

کانت غایتنا الأساسیّة فی هذا البحث الإجابة عن سؤال جوهری هو:

ما هی نطاقات المدائح الدینیّة فی إیرانَ الصفویّة والأفشاریّة والزندیّة؟

فبعد دراسة الموضوع وصلنا إلی نهایة المطاف، لعرض نتائج البحث وآفاقه الجدیدة.

أوّلاً:نتائج البحث

إنّ أهمّ النتائج التی توصّلنا إلیه فی هذا المقال هی التالیة:

1-       إنّ للمدائح الدینیّة، فی هذا العصر، نطاقات قسّمناها حسب مقدّماتها کالتالی: نطاقات تبدأ بالنسیب، نطاقات تبدأ بمقدّمات غیر نسیبیّة، نطاقاتتبدأ بالمدیح مباشرة.

2-       إنّ قسطاً کبیراً من المدائح النبویّة ذات المقدّمة النسیبیّة أنشدت فی نطاق یتشکّل من ثلاثة أجزاء، هی : النسیب فالمدیح فالصلاة والتسلیم. هذا وأکثر المدائح التی أنشدت فی أهل البیت(ع) لها نطاق ثنائی یتشکّل من جزءین، هما :النسیب فالمدیح.

3-       شاهدنا أنّ الشاعر، فی تلک الفترة، یُطیل المقدّمة إظهاراً لتمکّنه الشعری. وقد نواجه مدائح مقدّماتها أطول من غرضها الأساس وهو المدیح.

٤- رأینا أنّ بعض الأدباء والشعراء اعتبروا بدء المدائح الدینیّة بالنسیب عیباً. ولذلک لجأ الشعراء  إلی مقدّمات غیر نسیبیّة کالشکوی.

٥- إنّ، فی هذا العصر، مدائح دینیّة قلیلة تبدأ بالمدح مباشرة.

٦- وجدنا، فی فترة الدراسة، نطاقاً مبتکراً حدیثاً له جزآن : المدیح فالوصف.

ثانیاً:آفاق جدیدة

إنّ موضوع النطاق موضوع شائع فی الدراسات النقدیّة الحدیثة فأوصی الباحثین بالتوجّه إلیه ففیه مجال للکتابة. ویمکن أن یقوم باحث بدراسة نطاقات المراثی الدینیّة فی هذا العصر إذ إنّ  فیه مادّةً تصلح بحثاً علمیّاً، وهو یکمل بحثنا هذا.

الهوامش

1- علی بن خلف المشعشعی من أمراء الحویزة المشعشعیّین. قال فیه ابن­شدقم:"قد خدم بعض الفضلاء الکرام والعلماء العظام، فاقتبس منهم قراءة وسماعاً، فمنهم محمّد بن علی الحرفوشی الشامی ببلدة أصفهان فی ألفیّة ابن مالک وشرحها وغیرها فی النحو والصرف".(ابن شدقم، تحفة الأزهار، ج3: 2٤1)

2- الشقّة: البعد، البید: ج البیداء: الفلاة، أدمن الأمر: أدامه و واظبه.

3- سفح الجبل: أسفله.

4- نحّ عنها: أبعدها، الربی: ج الربوة: ما ارتفع من الأرض، حاجر: موضع بالحجاز.

5- العیس: کرام الإبل، أرزمه: جعله یصوّت، الشدقم: اسم فحل من فحول أبل العرب معروف.

6- الرمث: المسح، اللوی: ما التوی من الرمل، الخُزامی: نبت طیّب الریح.

7- محمّد بن عبدالـله المعروف بالطبیب الأصفهانی. قال فیه آغابزرگ الطهرانی:" محمّدنصیر الطبیب الأصفهانی: (...-1191) أوالمیرزا نصیرالدین محمّد بن المیرزا عبدالـله، العالم الریاضی، الطبیب الخاصّ لبلاط کریم خان زند (م1193) بشیراز".(الطهرانی،ج٦: 780)

8- عمّدنی: قصدنی.

9- محمّد مؤمن بن محمّدقاسم الشیرازی المولد والمنشأ، الجزائری الأصل نسبة إلی جزائر خوزستان. توفّی عام 1102 أو 1118 الهجری بالهند. قال فیه شبّر:"کان من العلماء العرفاء". (شُبّر، ج٥: 138)

10- الدنف: الذی اشتدّ مرضه.

11- قال فیه السماوی:"کان فاضلاً مشارکاً مصنّفاً کثیر التصنیف، درس بالشام مدّة وخاف فخرج منها یترقّب إلی أصفهان، ...، الشام، وکان أدیباً ملء الفم، شاعراً جیّدالنظم، دقیق الأسلوب".(السماوی،ج2: 277)

12- ولد فی قریة مشغر من قری جبل عامل وبقی هناک للتحصیل بها من الأفاضل ثمّ سافر بعد أربعین سنة إلی العراق فإیران. ثمّ أقام بمدینة مشهد عام 1073 الهجری إذ تجمّع حوله طلبة العلم ینهلون من معین علمه. وأعطی منصب شیخ الإسلام وقاضی القضاة فی مشهد.

13- الغید: ج الغیداء: المتثنّاة فی نعومة.

14- الصبوة (الأوّل): المیل إلی اللهو، الصبوة (الثانی): سنّ الشباب.

15- قال فیه محسن الأمین:" کان یدرّس فی الروضة الشریفة الحسینیّة، وکان زوّاراً للأمراء کثیر السفارة فیما بینهم، خرج إلی إیران وطاف فیها وأقام مدّة، من جمّاعی الکتب والآثار".(الأمین، ج10: 21٤)

16- ضامک: ظلمک، الحمی: المحمی.

- ابن­الأثیر، ضیاء الدین، (1996م). «المثل السائر فی أدب الکاتب والشاعر»، تقدیم: سمر روحی الفیصل، دمشق: وزارة الثقافة، ط1،

- ابن­حجّة الحموی، أبوبکر بن علی، (1991م). «خزانة الأدب وغایة الأرب»، شرح: عصام شعیتو، بیروت: دار و مکتبة الهلال، ط1،

- ابن­رشیق القیروانی، الحسن، (1996م). «العُمدة فی محاسن الشعر وآدابه ونقده»، تقدیم وشرح وفهرسة: صلاح الدین الهواری وهدی عودة، بیروت:  دار ومکتبة الهلال، ط1

- ابن­شدقم، ضامن، (1378ه.ش). «تحفة الأزهار و زلال الأنهار فی نسب أبناء الأئمّة الأطهار»، تحقیق: کامل سلمان الجبوری، طهران: مرکز نشر میراث مکتوب، ط1.

-  ابن­الفارض، عمر، (2005م). «الدیوان»، شرح: مهدی محمّد ناصرالدین، بیروت: دارالکتب العلمیّة، ط2.

- ابن­قُتیبة الدینوری، عبدالـله، (1996م). «الشعر والشعراء»، تحقیق: محمّد شاکر، دار المعارف، ط2.

- الأمین، محسن، (1986م). «أعیان الشیعة»، تحقیق و إخراج :حسن الأمین، بیروت: دارالتعارف للمطبوعات.

- الأمینی النجفی، عبدالحسین، (1997م). «الغدیر فی الکتاب والسنّة والأدب»، بیروت: دارالکتاب العربی، ط3.

- البوصیری، محمّد بن سعید، (1995م). «الدیوان»، شرح وتقدیم: أحمد حسن بسج، بیروت: دارالکتب العلمیّة، ط1.

- الجزائری، محمّدمؤمن، (1393ه.ق). «خزانة الخیال»، تقدیم: شهاب­الدین المرعشی النجفی، قم: مکتبة بصیرتی (مصوّرة)، ط1

- ___________، «زهرة الحیاة الدنیا»، قم: مرکز إحیاء التراث الإسلامی، الرقم 1٥18، 227 ص، 1٥×٥/22 سم، 18 سطراً.

- الحائری، نصرالـله، (1954م). «حسن بن محمّد آل هاشم»، تحقیق: عبّاس الکرمانی، النجف الأشرف: ط1.

- حجازی، حسن عبدالکریم، (1999م). «بهاء الدین العاملی شاعراً»، بیروت: ط1.

- الزنوزی، محمّدحسن، «بحرالعلوم»، طهران: مکتبة المجلس، الرقم 218٦، لا ورقة، لا مقیاس، ٤٥سطراً.

- السماوی، محمّدطاهر، (2001م). «الطلیعة من شعراء الشیعة»، تحقیق: کامل سلمان الجبوری، بیروت: دار المؤرّخ العربی، ط1

- شُبّر، جواد، (1409م) .«أدب الطف»، بیروت: دارالمرتضی، ط1.

- الطهرانی، (1372ه.ش). «طبقات أعلام الشیعة»، تحقیق: علی­نقی منزوی، جامعة طهران: ط1.

- المجلسی، محمّدباقر، (1982م). «بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار»، بیروت: مؤسّسة الوفاء، ط2.

- المشعسعی، علی بن خَلف، «الدیوان»، قم: مرکز إحیاء التراث الإسلامی، الرقم 3625، 410ص، 17×24سم، 17سطراً.

- مولوی، أسد، (1410ه.ق). «غدیریّة للحُرّ العاملی (1104) »، بیروت: تراثنا العدد ٤، الصفحة 367-388.