دراسة آراء الجاحظ حول الشعر و نقده

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

چکیده

إن الجاحظ من أکبر النقاد و أصحاب الرأی فی الأدب العربی شعره و نثره. فجاءت آراؤه فی هذا الباب متناثرة بین آثاره لاسیما فی کتابی البیان و التبیین و الحیوان و رغم أنّ له آراءً فی الشعر و نقده مهدّت الأرضیة لاستقلال النقد، فی العصور الآتیة غیر أنه لم تکن للنقد فی عصره أسس و مبادئ مدونة. و بهذا یعتبر الجاحظ من مؤسسی النقد الأدبی و نقد الشعر فی تاریخ الأدب العربی و نقده.
و من المواضیع التی أدلی فیها الجاحظ بآرائه فی الشعر و نقده یمکن الإشارة إلی أولیة الشعر، و قیمة الشعر و أثره، و طبقات الشعراء، و الطبع و التکلف، و القدیم و المحدث، و اللفظ و المعنی، و السرقات الشعریة و قضیة الانتحال، و التشابه و الموافقة.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [English]

Investigation of Jahiz’ Ideas on Poetry and Its Criticism

چکیده [English]

Jahiz is one of the greatest critics and scholars of Arabic prose and poetry. Jahiz' ideas and thoughts on criticism have appeared here and there but mostly in his famous books, al-Hayawān and al-Bayān wa al-Tabyīn. In fact, his ideas pave the way for criticism to become independent and autonomous in later periods. In Jahiz' time, criticism had no well-organized principles and it is why, Jahiz is regarded as one the founders of literary and poetic criticism in the history of Arabic literature. Jahiz has talked about different poetic topics including: the genesis of poetry, the value and the impact of poetry, the classification of poets, nature and mannerism, the old and the new, the form and the content, poetic plagiarism, and "intihāl" and the unity of the subject in poetry.

کلیدواژه‌ها [English]

  • Jahiz
  • literary criticism
  • Poetry
  • al-Hayawān
  • al-Bayān wa al-Tabyīn

ولد الجاحظ فی عصر ازدهار العلوم المختلفة  فی الحضارة الإسلامیة و عندما احتظی المجتمع الإسلامی بالاستقرار السیاسی و الاقتصادی و حینما دخلت الثقافتان الفارسیة و الیونانیة فی الأوساط العلمیة و الفکریة و تمتّع رجال العلم و الفکر بحریة التعبیر، و عندما ظهرت نجوم کالأخفش، و زید الأنصاری، و الأصمعی، و أبی عبیدة، و النظّام فی سماء الأدب و العلم و الفکر، فتوافرت هذه الظروف حتی یظهر رجل فذ و شخصیة کبیرة باسم الجاحظ الذی أصحاب الأدب یدعون بأنه أدیب، و أصحاب اللغة یرونه لغویا، و المتکلمون یعتبرونه عالماً کلامیا و ...، و الکل علی صواب، لأن الجاحظ ألم بعلوم عصره إلماماً، و له فی کل واحد منها ید طویلة. و نحن لم نبالغ إذا قلنا إنه أدیب و کاتب و لغوی و سیاسی و متکلم و معتزلی و عالم اجتماعی و عالم نفسی و عالم بالحیوان و النبات و الجماد.

ولکن الوجه الذی یهمّنا و نحن بصدده و نرید أن ننظر إلی الجاحظ من منظاره هو الشعر و نقده عند الجاحظ و بعبارة أخری نرید أن نعرّف القارئ بالجاحظ بأنه ناقد أدبی و صاحب رأی فی الشعر و نقده. أشرنا و لو بشکل موجز و عابر إلی الظروف التی عاش فیها الجاحظ. و الآن نقول إن النقد کان من أهم و أبرز خصائص ذاک العصر.

و فی ظل الحریة الشاملة للمجتمع العباسی فی الدین و السیاسة و الثقافة و الفکر و... ازدهر و اتسع النقد. فالحریة مهد للنقد. و واظب الجاحظ لهذه الفرصة السانحة له و استفاد منها خیر استفادة. فتوسّع من علمه و خبرته و ثقافته حتی أصبحت أفکاره و آراءه مرآة تعکس المجتمع العباسی آنذاک واضحاً جلیا.

و فی هذا البحث الذی یحمل عنوان «دراسة آراء الجاحظ حول الشعر و نقده» تدرس کما یتضح من العنوان، آراء الجاحظ حول الشعر و نقده فی آثاره، خاصة ما جاء فی کتابی «البیان و التبیین» و «الحیوان». إذاً یتحدّد مجال البحث فی دراسة الرؤی النقدیة للجاحظ عن الشعر. فتطرح فیه الأسئلة التالیة:

1- هل یمکن اعتبار الجاحظ ناقداً أدبیا لاسیما فی مجال نقد الشعر؟

2- ما هو دور الجاحظ فی مسار نقد الأدب العربی؟

3- ما هی أهم القضایا النقدیة التی تطرق إلیها الجاحظ فی آثاره؟

و یمکن ذکر الفرضیات التالیة تبعاً للأسئلة السابقة:

1- یمکننا بالنظر إلی ما ورد فی آثار الجاحظ حول النقد الأدبی أن نعتبره ناقداً أدبیا فی الشعر و النثر، کما یمکن اعتباره من مؤسسی النقد الأدبی فی الأدب العربی.

3- من أهم القضایا النقدیة التی درسها الجاحظ فی آثاره حول الشعر یمکن الإشارة إلی مسألة أولیة الشعر و قیمته و أثره، و کذلک طبقات الشعراء، و الطبع و التکلف، و القدیم و المحدث، و اللفظ و المعنی، و غیرها من الموضوعات التی ستأتی دراستها خلال البحث.

فدراسة مثل هذا الموضوع تبین لنا حالة الأدب و الشعر و کذلک النقد الأدبی فی العصر الذی عاش فیه الجاحظ و قبله، کما یعرّفنا ببعد آخر من شخصیة الجاحظ الفریدة أی النقد الأدبی و الدور الذی أدّاه فی مسار نقد الأدب العربی و استقلاله.

و کان من قبل، الباحثون درسوا شخصیة الجاحظ و حیاته و آثاره و أدبه مثل «الجاحظ (الأدیب الفیلسوف)» (لمحمد محمد عویضة)، و «الجاحظ» (لحنا الفاخوری)، و «الجاحظ (فی حیاته و أدبه و فکره)» (لجبر جمیل)، و لکن قلّما نجد باحثاً یرتکز علی موضوع نقد الشعر و الأدب فی آثار الجاحظ و آرائه. و إن أحد بادر إلیه جاءت کلماته متناثرة غیر متنسقة و مبوّبة مثل ما نجد فی «البلاغة
عند الجاحظ» (لأحمد مطلوب)، و «أدباء العرب (فی الأعصر العباسیة)» (لبطرس البستانی)، و «دراسات فی نقد الأدب العربی» (لبدوی طبانة). فحاولنا من خلال هذا البحث و باستخدام الدراسات السابقة المرتبطة بالجاحظ و آرائه و خاصة کتبه مثل «البیان و التبیین»، و «الحیوان»، أن نستخرج آراء الجاحظ فی الشعر و نقده و الأثر الذی ترکه الرجل فی مسار النقد الأدبی العربی و رقیه و استقلاله.

حیاة الجاحظ الشخصیة و الأدبیة

الجاحظ هو عمرو بن بحر بن محبوب الکنانی أصیلاً أو مولی. کنّی بأبی عثمان، و لقّب بالجاحظ لجحوظ1 عینیه. ولد حوالی سنة 160 للهجرة و عاش قرابة قرن من الزمان.و فی أخباره (الحموی،1980م، ج16: 74). «أنّه کان یبیع الخبز و السمک بسیحان2». فبدأ الجاحظ یعیش حیاة بسیطة و هو مع ضیق ذات یده لم یترک العلم و المطالعة. فکان یحضر فی المسجد و فی درس المسجدیین. إذاً، نشأ الجاحظ فی الطبقة الاجتماعیة الفقیرة «فهو عصامیّ کان یعمل و یتعلم فی آنٍ» (جبر،1999م، 22).

ثم اتصل بشیوخ العلم و أئمة الأدب فأخذ اللغة و الأدب عن أبی عبیدة و الأصمعی و زید الأنصاری و النحو عن أبی الحسن الأخفش و الحدیث عن حجاج بن محمد، و أبی یوسف صاحب أبی حنیفة. و تخرج فی الکلام و الاعتزال علی أبی إسحاق النظام و قد تأثر الجاحظ بأستاذه هذا تأثراً بالغاً.

ثم خالط أعلام الترجمة و الکتابة و قرأ ما تیسر له من الکتب المترجمة و نحن لا نقطع «بأنه قرأ جمیع ما ترجم أیام المنصور و الرشید و البرامکة و المأمون» (أبوخشب، 1966م، 265) ذلک لأنه أولاً «لم یکن فی أواخر القرن الثانی للهجرة مکتبات عامة» (بلّا،1406م، 113-114) تجمع الکتب جمیعها فکانت الکتب متناثرة بین أهلها و أصحابها، و ثانیا «إن الکتب کانت نادرة و غالیة بحیث أن موارد الجاحظ لا تجیز له شراءها ... و أصدقاؤه و أساتیذه کانوا یضعون مکتباتهم الخاصة تحت تصرّفه» (آذرشب، 1382ش، 206).

و لم یدع الجاحظ علماً معروفاً فی أیامه إلا و نظر فیه و اطلع علیه، فقد درس الفلسفة
و المنطق و الطبیعیات و الریاضیات و التاریخ و السیاسة و الأخلاق و الفراسة، فاکتملت آلته.
فإذا هو فقیه متکلم یتفلسف و یتمنطق. محدث و إن لم یؤمن بالحدیث. بارع فی الأدب
و اللغة. راویة للأخبار و الأشعار. بحاثة عن الحیوان و النبات. نقاد للأخلاق و العادات، عالم
بالفلک و الموسیقی و الغناء (البستانی، بلا، 268). فکان الجاحظ ذا ثقافة واسعة جداً تجعل
منه دائرة معارف حیة، فقد وعی فی صدره جمیع معارف عصره من الأدب و الدین و
العلم و الفلسفة. فلمّا اجتمع له قدر صالح من العلم و الأدب قصد بغداد و اتصل فیها بالکبار
من رجال الدین و علماء اللغة (الفاخوری،1953م، 16). أصیب الجاحظ بالفالج و النقرس3
فی أواخر عمره و اشتدت وطأة السنین علی الجاحظ و وهنت قواه، فعاد إلی البصرة و لزم
بیته. مات الجاحظ معلم العقل و الأدب فی المحرم سنة 255 بالبصرة (الحموی،1980م، ج16: 113).

إن الجاحظ من أکثر الکتاب تألیفاً و أغزر المؤلفین إنتاجاً بین مؤلف کبیر ورسالة صغیرة
فقد طرق و عالج مختلف العلوم و شتّی الفنون فکتب عن موضوعات و أغراض عدیدة فکتب عن الأدب و الشعر و الدیانات و العقائد و الإمامة و النبوة و المذاهب الفلسفیة. و بحث السیاسة و الاقتصاد و الأخلاق و طبائع الأشیاء. و تکلم عن العصبیة و تأثیر البیئة و نظر فی العلوم التاریخیة و الجغرافیة و الطبیعیة و الریاضیة فکتب فی المدن و الأمصار و المعادن و جواهر الأرض، و الکیمیاء و النبات و الحیوان و الطب و الفلک و الموسیقی و الغناء و کتب فی الجواری و الغلمان و العشق و النساء و النرد و الشطرنج و غیر ذلک مما یتناول الحیاة الاجتماعیة و الأدبیة و العلمیة فی عصره و قبل عصره.

آراء الجاحظ حول الشعر و نقده

لیس الشعر – فی رؤیة الجاحظ- کلاماً موزوناً کما زعم بعض النقاد و دارسی الأدب فی عصره و بعده. و یبدو أنه کان علی علم بأوزان الشعر التی وضعها الخلیل بن أحمد الفراهیدی المتوفی بعد ولادة الجاحظ بزمن قصیر. و نراه یشیر إلی أسماء البحور الشعریة و التفعیلات التی اعتمدها الخلیل. و یستفاد من کلامه عن الخلیل أنه لم یکن راضیا عنه و لا عن دوائره و أوزانه (الجاحظ، 1968م، ج7: 65). و نسمعه یقول فی هذا الصدد: «و یدخل علی من طعن فی قوله: «تبت یدا أبی لهب» و زعم أنه شعر لأنه فی تقدیر مستفعلن مفاعلن. و طعن فی قوله فی الحدیث عنه: هل أنت إلا أصبع دمیت؟ و فی سبیل الله ما لقیت. فیقال له: أعلم أنک لو اعترضت أحادیث الناس و خطبهم و رسائلهم لوجدت فیها مثل مستفعلن مستفعلن کثیراً، و مستفعلن مفاعلن. و لیس أحد فی الأرض یجعل ذلک المقدار شعراً.

و لو أن رجلاً من الباعة صاح: من یشتری باذنجان؟ لقد کان تکلم بکلام فی وزن مستفعلن مفعولات. فکیف یکون هذا شعراً و صاحبه لم یقصد إلی الشعر و مثل هذا المقدار من الوزن قد یتهیأ فی جمیع الکلام. و إذا جاء المقدار الذی یعلم أنه من نتاج الشعر و المعرفة بالأوزان و القصد إلیها، کان ذلک شعراً...» (الجاحظ، 2000م، ج1: 195).

فالکلام الموزون لایعد شعراً إلا إذا قصد صاحبه إلی نظمه و صناعته علی أنه شعر، و إلا إذا
کان مقدار هذا الکلام الموزون کافیا لاعتباره شعراً، أما إذا تخلل الحدیث أو الکلام بعض
جمل موزونة بصورة عابرة و دون عمد فلا ندعوها شعراً. و یؤکد رأیه بقصة حدثت علی مرأی
منه: «لقد سمعت غلاماً یقول لصدیق له، و کان قد سقی بطنه، یقول لرفاقه، اذهبوا بی إلی
الطبیب و قولوا قد اکتوی. إن وزن هذا الکلام هو: فاعلاتن مفاعلن فاعلاتن مفاعلن، مرتین.
هذا الغلام لم یخطر علی باله قط أن یقول الشعر، و لذلک لن نعد کلامه شعراً» (م ن، ج1:
195).

بل «إنّ الشعر صناعة و ضرب من النسیج و جنس من التصویر» (الجاحظ، 1968م، ج 3: 132). هذه هی حقیقة الشعر عند الجاحظ. و هو لا یعنی  بالصناعة کون الشعر نتیجة العمل و الاجتهاد و الإرادة و ولید التلقین و الریاضة. إنه یؤکد علی أن الشعر طبع أو موهبة، و إن من حرم منها لایستطیع أن ینظم الشعر أبداً. إنه یعنی بالصناعة الصیاغة أو فن ترکیب الکلام و سبکه فی تعابیر و أوزان، و من هنا جاء تشبیهه للشعر بالنسیج. فکما أن الثوب یتألف من خیوط تصف طولاً و عرضاً لتشکل لحمته و سداه، هکذا القصیدة هی مجموعة أبیات مؤلفة من رصف ألفاظ تشکل الصنیع الفنی الرائع.

ثم إن الشعر جنس من التصویر لأنه یعتمد اعتماداً کبیراً علی الخیال الذی یبدع الصور
الخلابة. و إن شعراً یخلو من التصویر و التشبیه و الاستعارة و ما إلیها لهو أقرب إلی النظم منه إلی الشعر.

و هکذا یغدو الشعر – بنظر الجاحظ- قائماً علی أرکان أربعة، الطبع و الصیاغة اللفظیة و
الوزن و التصویر. و قد لخص هذه الأرکان التی تشترک فی تکوین الشعر بقوله: «و ذهب الشیخ
إلی امتحان المعنی، و المعانی مطروحة فی الطریق یعرفها العجمی و العربی، و القروی و البدوی.
و إنما الشأن فی إقامة الوزن و تخیر اللفظ و سهولة المخرج و کثرة الماء، و فی صحة الطبع و متانة السبک. فإن الشعر صناعة وضرب من النسج و جنس من التصویر» (الجاحظ، 1968م، ج3: 131، 132).

و یشیر إلی سبک ألفاظ الشعر أو تلاحمها علی نسق معین حیث یقول «و أجود الشعر ما رأیته متلاحم الأجزاء سهل المخارج، فتعلم بذلک أنه قد أفرغ إفراغاً واحداً، و سبک سبکاً واحداً، فهو یجری علی اللسان کما یجری الدهان» (الجاحظ، 2000م، ج1: 71).

1- أولیة الشعر

و قد تحدث الجاحظ عن أولیة الشعر و رأی أنّه حدیث العهد، فیرجع بذاته فی الأدب العربی إلی امرئ القیس و المهلهل، کما یرجع جذوره إلی أرسطو و أفلاطون فی الأدب الیونانی القدیم العریق قائلاً: «و أما الشعر فحدیث المیلاد، صغیر السن، أول من نهج سبیله و سهل الطریق إلیه فی الأدب العربی امرؤالقیس بن حجر، و مهلهل بن ربیعة، و کتب أرسطو طالیس و معلمه أفلاطون ثم بطلمیوس و فلان و فلان قبل بدء الشعر بالدهور قبل الدهور و الأحقاب، و یدلّ علی حداثة الشعر قول امرئ القیس بن حجر:

إنّ بنی عَوفٍ ابتنُوا حِـصناً          ضیعه الداخــلونَ إذ غَدروا

أدوا إلی  جارِهم  خفارتَهم         و لم تضیع بِالغیب مَن نَصَروا

(الجاحظ، 1968م، ج1: 74)

و قوله فی نص آخر: «و إذا استظهر بغایة الاستظهار فمائتی عام» (م ن، ج2: 10).

و قوله فی موضع آخر: «و قد قیل الشعر قبل الإسلام فی مقدار الدهر أطول ما بیننا الیوم و بین أول الإسلام» (م ن، ج6: 277). ففی النص الأول یری أن عمر الشعر الجاهلی مائة و خمسون سنة، و فی الثانی یری أن عمره مائتا سنة، ففی الثالث جعله مائتین ونیفاً، علی أن فی تقدیریه الأخیرین بعض المبالغة.

2- قیمة الشعر و أثره

ما هی قیمة الشعر؟ هل له وظیفة اجتماعیة أو خلقیة أو تثقیفیة إلی جانب قیمته الفنیة؟ هل یطلب منه الاضطلاع بهذه الوظائف جمیعاً؟ هذا ما سنحاول استجلاء رأی الجاحظ فیه.

یقول أبوعثمان إن للشعر فائدتین: فائدة للشاعر و المادح و فائدة للممدوح. أما فائدة الشاعر فتکمن فی إبراز عبقریته أو موهبته، و فی کسب الجوائز و الهبات. أما فائدة الممدوح فترجع إلی تخلید مآثره و ذکره علی مرّ الأیام. و وظیفة التخلید هذه هی التی اهتم بها العرب فی العصر الجاهلی. بحیث إنهم اعتمدوا علی الشعر لتوفیر هذه الناحیة بینما آثر العجم البناء لتخلید ذکرهم (الجاحظ، 1968م، ج1: 72).

و ثمّة وظیفة ثانیة للشعر هی التثقیف، و ذلک بفضل ما ینطوی علیه من معان عمیقة و صحیحة. و لکن الکتب المنثورة أفضل من الشعر للقیام بهذه المهنة لأنها أقدر علی استیعاب المعارف من الشعر علی الرغم مما تتعرض له من تحریف و تصحیف أثناء النقل و الترجمة و الاستنساخ.

فالجاحظ یفضل النثر علی الشعر، و إن کان الشعر أسهل حفظاً فالنثر أقدر علی التعبیر عن العلوم و الحکمة التی ینتفع بها الناس. ثم إن الشعر یقتصر نفعه علی فئة من الناس بینما یعم نفع الکتب الناس جمیعاً (م ن، ج1: 8).

و ثمة وظیفة ثالثة للشعر اجتماعیة الأثر. لقد لعب الشعر دوراً هاماً فی حیاة العرب. فهو الذی أشاد بمثلهم العلیا کالمروءة و الکرم و الشجاعة و اتخذوه أداة للصراع السیاسی و الفکری. و قد أورد الجاحظ أخباراً عدیدة تدل علی أهمیة الشعر الاجتماعیة و مدی تأثیره فی الناس. فهو یحدثنا «أن بنی نمیر کانوا یفتخرون بنسبهم، فإذا سئل أحدهم: ممن الرجل؟ قال: نمیری. و ظلوا علی هذه الحال حتی هجاهم جریر قائلاً:

فـغضَّ الطرفَ إنّک مِن نــمیر      فلا کعباً بلغـتَ و لا کلابـا

فصار الرجل منهم إذا قیل له: ممن الرجل؟ قال: من بنی عامر!» (الجاحظ،2000م، ج3:
268).

و یخبرنا «أن بنی أنف الناقة کانوا محتقرین من الناس حتی کان أحدهم یخجل أن یتعرّف
بنسبه، فإذا قیل له: ممن الرجل؟ قال: من بنی قریع. و ظلوا علی هذه الحال حتی مدحهم الحطیئة بقوله:

قـومٌ همُ الأنفُ و الأذنابُ غَیرهم  و مَن یساوی بِأنفِ النّاقةِ الذّنَبا

و صار الرجل منهم إذا قیل له: ممن أنت؟ قال: من بنی أنف الناقة» (م ن، ج3: 269).

و یروی خبراً طریفاً خلاصته أن شاعراً جاء سید بنی مازن یسأله أن یسعی فی رد إبله التی أغار إلیها بنو یربوع، فأجهش السید بالبکاء لأنه لایستطیع تلبیة طلب الشاعر و قال: و کیف لا أبکی و قد استغاثنی شاعر من شعراء العرب فلم أغثه. و الله لئن هجانی لیفضحنی قوله، و لئن کفّ عنی لیقتلنی شکره. ثم نهض فصاح ببنی مازن فردت علیه إبله (م ن، ج3: 271).

و بلغ من خوف العرب من الهجاء أنهم کانوا إذا أسروا الشاعر أخذوا علیه المواثیق، و ربما شدّوا لسانه بنسعة لکی لایهجوهم «و ینصح باتقاء لسان الشعراء بالمال لأنهم سخروا شعرهم للتکسب، لأن الأغراض أغلی بکثیر من المال» (الجاحظ، 1968م، ج5: 294).

و أما وظیفة الشعر الفنیة فلم یغفلها الجاحظ، و نحن نکتشفها من خلال کلامه، فهو یقص علینا خبر النبی محمد (ص) مع الشاعرة لیلی بنت النضر بن الحارث بن کلدة، و أنه یطوف بالبیت فاستوقفته و جذبت رداءه حتی انکشف منکبه و أنشدته شعرها الذی قالته فی مقتل أبیها. فلما سمع کلامها تأثر به غایة التأثر و قال: لو کنت سمعت شعرها هذا ما قتلته» (الجاحظ، 2000م، ج3: 273).

و إنّ للشعر وظیفة نفسیة هامة. إنه یثیر بعض العواطف و یلطف بعضها الآخر. و توضیحاً لهذه الحقیقة یخبرنا الجاحظ «أن شیخاً من الأعراب تزوج جاریة من رهطه و طمع فی أن تلد له غلاماً فولدت له جاریة فهجرها و هجر منزلها و صار یأوی إلی غیر بیتها، فمرّ بخبائها بعد حول و إذا هی ترقص بنتها منه و تنشد:

مــا لأبی حَمزةَ لا یأتینـــا  یظلُّ فِی البیت الّذی یلینا

غَضبــانَ ألّا نَـــلدَ البَـنینا تَاللهِ  ما ذلک فِی  أیدینا

و إنّما نأخذُ ما أعطِینا

فلمّا سمع الشیخ الأبیات عرج علی بیت امرأته مسرعاً و دخل الخباء و قبّل بنتها و قال: ظلمتکما و ربِّ الکعبة!» (الجاحظ، 2000م، ج3: 273).

3- طبقات الشعراء

لیس الشعراء جمیعاً فی مرتبة واحدة من حیث الجودة، فیقسمهم الجاحظ إلی أربع طبقات: «فأولهم الفحل الخنذیذ، و الخنذیذ هو التام، و دون الفحل الخنذیذ الشاعر المفلق، دون ذلک الشاعر، و الرابع الشعرور» (م ن، ج2: 8).

و یروی الجاحظ عن بعض العلماء أن «طبقات الشعراء ثلاث: شاعر و شویعر و شعرور» (م ن، ج2: 9).

4- الطبع و التکلف

إنّ بعض الشعراء کانوا یعتنون بتنقیح شعرهم و تهذیبه و إعادة النظر فیه ضناً به و إشفاقاً علیه و رغبة فی أن یأتی مستوی الجودة. و کان بعضهم یمکث فی نظم القصیدة الواحدة و تنخّلِها حولاً کاملاً، و من هنا سمیت قصائدهم بالحولیات و المقلدات و المنقحات و المحکمات. و من هؤلاء زهیر بن أبی سلمی و الحطیئة. و لذا قال عنهما الأصمعی إنهما و أشباههما من عبید الشعر. و کذلک کل من جود فی جمیع شعره و وقف عند کل بیت قاله و أعاد فیه النظر حتی یخرج أبیات القصیدة کلها مستویة الجودة!

و أما الشعراء الذین لایهتمون بتحکیک شعرهم و لا یتکلفون فیه صنعة و لا یلتمسون
قهر الکلام و لا اغتصاب الألفاظ فقد أطلق علیهم اسم الشعراء المطبوعین. و لیس معنی
ذلک أن هؤلاء الشعراء الأخیرین هم وحدهم دون غیرهم أصحاب الطبع و القریحة فی الشعر، و
إنما یعنی أنهم نعتوا بذلک لأنهم ینظمون الشعر دون اهتمام بصنعة بیانیة أو تصفیة أو تنقیح
و هم تأتیهم المعانی سهواً و رهواً، و تنثال علیهم الألفاظ انثیالاً (الجاحظ، 2000م، ج2: 10- 11).

5- القدیم و المحدث و العربی و المولّد

فرضت قضیة الصراع بین القدیم و المحدث و العربی و المولد نفسها علی الجاحظ  منذ بدأ سعیه فی طلب العلم و الأدب علی أیدی شیوخه من الرواة العلماء فی البصرة و منذ تفتح ذهنه علی نتاج المولدین من الشعراء.

و هو یعنی بالشعر المولد ذلک الذی نظمه الشعراء المولدون الذین نشأوا فی العصر العباسی
من امتزاج العرب بغیرهم من أبناء الأمم الأجنبیة و التزاوج الحاصل بینهم. و هو یذهب إلی أن
عامة العرب أشعر من عامة شعراء الأمصار و القری من المولدة الناتیة4 الذین لیسوا عرباً أقحاحاً. و لکن لیس کل شعر تفوه به العرب الخلص أجود من کل شعر نظمه المولدون. فهناک أشعار مولدة خیر من أشعار قدیمة و العکس بالعکس. فیقول: «فالقضیة التی لا أحتشم منها و لا أهاب الخصومة فیها أن عامة العرب و الأعراب و البدو و الحضر من سائر العرب أشعر من عامة شعراء الأمصار و القری من المولدة و الناتیة، و لیس ذلک بواجب لهم فی کل ما قالوه» (الجاحظ، 1968م، ج3: 130).

کما أنه کثیراً ما یدعو إلی البعد عن المحاباة و الهوی فی نقد الشعر حتی یکون النقد
موضوعیا معللاً قائماً علی أسس تبعده عن التعصب، فإذا کان الحب یعمی عن المساوئ، فإن
البغض یعمی عن الحقائق، و لیس یعرف حقائق مقادیر المعانی و محصول لطائف الأمور إلا
عالم حکیم، أو معتدل المزاج. و یؤکد هذا الاتجاه قوله عن طردیات أبی نؤاس «و أنا کتبت
لک رجزه فی هذا الباب، لأنه کان عالماً راویة، و کان قد لعب بالکلاب زماناً و عرف منها
ما لا تعرفه الأعراب، و ذلک موجود فی شعره، و صفات الکلاب مستقصاة فی أراجیزه، هذا
مع جودة الطبع و جودة السبک و الحذق بالصنعة، فإن تأملت شعره فضلته إلا أن تعترض
علیک فیه العصبیة، أو تری أن أهل البدو أبداً أشعر و أن المولدین لا یقاربونهم فی شیء، فإن
اعترض هذا الباب علیک فإنک لا تبصر الحق من الباطل مادمت مغلوباً» (الجاحظ، 1968م، ج3: 27).

و یری الجاحظ أن الفرق بین الشعر القدیم و الشعر المولد یرجع إلی أن الشعراء القدامی
نظموا الشعر عفواً و علی الطبع دون تفکیر و کدّ ذهن، بینما ینظم المولدون الشعر بنشاطهم و جمع بالهم (م ن، ج3: 132) و یعدّ من المطبوعین علی الشعر من المولدین بشاراً العقیلی و السید الحمیری، و أبا العتاهیة و ابن أبی عیینة و یقول بشّار أطبعهم کلهم (الجاحظ، 2000م، ج1: 59 -60).

6- اللفظ و المعنی

و من أولیات المسائل التی أثارها الجاحظ ذلک البحث الفرید الذی عالج به مشکلة اللفظ و المعنی، و قد أثاره للمرة الأولی فی حیاة التفکیر الأدبی عند العرب، تلک المشکلة التی عرض لها دارسوالأدب و ناقدوه و الباحثون علی العناصر الأساسیة فی العمل الأدبی و الخصائص التی یتمیزبها، و یقوم أساس الإجادة فیها.

و یعنَی الجاحظ دائماً بصیاغة الشعر، بادئاً بموادّها من الألفاظ، فهی تارة ألفاظ جزلة
رصینة، و تارة ألفاظ عذبة رشیقة، و لکل لفظة موضعها من الکلام و من المعنی الذی تؤدیه،
و هو یصیح فی البیان و التبیین و غیره من کتاباته: التلاؤم و مطابقة الکلام لمقتضی الحال، أو
بعبارة أخری لسامعیه، یقول: «و کما لا ینبغی أن یکون اللفظ عامیا و ساقطاً و سوقیا، فکذلک
لا ینبغی أن یکون غریباً وحشیا إلا أن یکون المتکلم بدویا أعرابیا، فإن الوحشی من الکلام
یفهمه الوحشی من الناس، کما یفهم السوقی رطانة السوقی» (م ن، ج1: 144). و دائماً
یبدئ و یعید فی أن الأسلوب ینبغی أن یکون وسطاً بین لغة العامة و لغة الخاصة، و أن تشف
الألفاظ عن المعانی حتی تلذّ الأسماع و القلوب، یقول: «أحسن الکلام ما کان قلیله یغنیک عن
کثیره و معناه فی ظاهر لفظه ... و إذا کان المعنی شریفاً و اللفظ بلیغاً...  صنع فی القلوب
صنیع الغیث فی التربة الکریمة» (الجاحظ، 2000م، ج1: 83). و أکثر الجاحظ من الحدیث
عن حسن الصیاغة و جمال العبارات، و هو بحقّ، الذی أعدّ فی قوة لشیوع أسلوب جدید فی
الکتابة، هو أسلوب الازدواج، و هو أسلوب یقوم علی التوازن الدقیق بین العبارات بحیث تتلاحق
فی صفوف متقابلة، دون أن تتّحد نهایاتها علی نحو ما هو معروف فی السجع. هی تتقابل و
تتعادل صوتیا، و لکن دون أن تحقق التوازن الصوتی المألوف فی السجع، و مع ذلک تحقق ضروباً
من الإیقاع، فالکلمات تتوازن و تتعادل. و کأن کل کلمة فی عبارة تقابلها کلمة فی العبارة التالیة علی شاکلة قوله: «لا أعلم قریناً أحسن موافاة، و لا أعجل مکافأة، و لا أحضر معونة، و لا أخفّ مئونة، و لا شجرة أطول عمراً، و لا أجمع أمراً، و لا أطیب ثمرةً، و لا أقرب مجنیً، و لا أسرع إدراکاً، و لا أوجد فی کل إبّان من کتاب، و لا أعلم نتاجاً فی حداثة سنّه، و قرب میلاده، و رخص ثمنه، و إمکان وجوده، یجمع من التدابیر العجیبة، و العلوم الغریبة، و من آثار العقول الصحیحة، و محمود الأذهان اللطیفة، ومن الحکم الرفیعة، و المذاهب القویة، و التجارب الحکمیة، و من الأخبار عن القرون الماضیة، و البلاد المتنازحة، و الأمثال السائرة، و الأمم البائدة، و ما یجمع لک الکتاب» (الجاحظ، 1968م، ج1: 42).

و بمثل هذا الأسلوب المتدفق الذی یحلّف به جمال الصوت من کل جانب دون أن یخرج به إلی تکلف السجع کان یؤلف و یصنف الکتب الطوال و الرسائل المتنوعة الموضوعات، دون أن تتأبی علیه کلمة أو  صیغة، فقد أصبحت اللغة مرنة فی لسانه و علی قلمه إلی أقصی حدّ، لغة شفافة یشیع فیها الوضوح، و هذا الأسلوب المصفَّی الذی یروق الآذان و الأسماع بأصواته کما یروق القلوب و العقول بمعانیه و أفکاره. و دائماً تلقانا هذه الخصائص العامة لکتابات الجاحظ، إذ یعنی دائماً بأسلوبه و سریان الإزدواج فیه و بألفاظه و صیاغاته و ملاءماتها لمعانیها و موضوعاتها و قرّائها (ضیف، 1963م، 594-596).

فهذا من الناحیة العلمیة لأسلوب الجاحظ و مدی عنایته بالصیاغة و الشکل. فلنرجع إلی
حدیثنا عن مشکلة اللفظ و المعنی و القول، بأنها لا تزال تلک المشکلة تشغل بال المعاصرین من
نقاد الغرب، مع أن نقاد الأدب العربی قتلوها بحثاً فی تلک العصور البعیدة بعد أن فطن الجاحظ
للفکرة و أخذها عنه المتکلمون فی أرکان الأدب علی اختلافهم فی المنهج، و فی أسلوب النظر
إلی الأدب، و الاتجاه به اتجاهاً فنیا أو اتجاهاً عقلیا، فکانوا بین مؤید للجاحظ فی نظریته التی تقوم علی أن للفظ و الإبداع فی الصیاغة الشأن الأول فی تقدیر القیمة الفنیة للعمل الأدبی، و معارض یذهب إلی عکس ما ذهب إلیه الجاحظ، فیعمل المعنی کل شیء، و یحطّ من شأن الأسلوب، و یزعم أنه طلاء لا یقدر إلا بقدر متانة البناء، و ذاهب مذهباً وسطاً یری أن المعانی و الألفاظ  توأمان لا انفصال لأحدهما عن الآخر، و أن الألفاظ أوعیة للمعانی و قوالب لها، و شبههما بالروح و الجسد، لا تعرف الروح إلا بتحیزها فی أشکالها، و لا یقدر الجسد إلا بما استودع من سمو الروح و لطافة الحس (انظر: طبانة، 1989م، 190-191).

و هذا الرأی علی مذهب من المذاهب کان الجاحظ أول من نادی به فی نقد الأدب العربی، ذلک هو مذهب الصناعة، و الافتنان فی الصیاغة، و أن النظرة إلی الأدب ینبغی أن تکون إلی مقدار ما حوی من آثار الصنعة من جودة التشبیه و حسن الاستعارة و ابتکار الصورة التی یتمیز صاحبها علی غیره من الأدباء بمقدار ما تأنق فیها، وتعالی فی إبراز الفکرة علی هیئة غیرما عرف الناس و ما ألف الأدباء، و حینئذ یقرّ له النقاد بالتفوق و الانفراد.

و قد یکون فی هذا الرأی قصد إلی الرد علی علماء اللغة و النحو و العروض و الإخباریین الذین ینقدون الشعر، و هم لا یعرفون منه إلا جزئیات تلائم معارفهم الجزئیة، أو المحدودة بحدود ثقافتهم، أما الجمال الفنی الذی یودعه الأدیب أدبه و یکسو به معانیه و أفکاره فلایفطنون إلیه، و إنما یفطن
إلیه الأدباء و فی طلیعتم الکتّاب، و مصداق ذلک قول الجاحظ: «طلبت علم الشعر عند الأصمعی فوجدته لا یحسن إلا غریبه، فرجعت إلی الأخفش فوجدته لا یتقن إلا إعرابه، فعطفت علی أبی
عبیدة فوجدته لا ینقل إلا ما اتصل بالأخبار، و تعلق بالأیام و الأنساب، فلم أظفر بما أردت إلا
عند أدباء الکتاب کالحسن ابن وهب و محمد بن عبدالملک الزیات» (ابن رشیق،1401م، ج1: 84).

و بعد الوقوف علی ما کتبه الجاحظ من الآراء النقدیة یمکن القول بأنه یمیل إلی الصنعة أو
الصورة أو الشکل أو الفن فی مصطلحنا الحدیث، و سبب هذا عمله و اشتغاله بالکتابة، و الکتّاب تخلبهم الصورة و تستهویهم الصنعة، و لیس معنی میله إلی تقدیر الألفاظ المیل إلی الألفاظ المفردة، لا ثم لا، إنه یقصد الصنعة التی تشمل الألفاظ مرکبة مؤلفة متناسبة، هذه هی الصنعة المقصودة عند الجاحظ.

و إنّ مقیاس الجاحظ فی ذلک هو وفرة المعانی کوصف الرجل الکریم بالبحر و الشجاع بالأسد، و ما أشبه ذلک، أما المعانی الجزئیة التی یسمیها عبدالقاهر بمعنی المعنی فلیست هی المقصود بلفظ المعنی فی نظر الجاحظ. کما أن الجاحظ یری بجانب الألفاظ أشیاء أخری کثیرة منها: صحة الوزن، و کثرة الماء، و جودة السبک. لأنّ الشعر فی نظره صیاغة و ضرب من التصویر، فهو بذلک لم ینس الأسلوب و النظم حین ذکر السبک و الصیاغة.

و هذا الاتجاه من الجاحظ یحتاج إلی شیء من التوضیح، فقد یظن أن الجاحظ بتفضیله
الألفاظ یحطّ من قیمة المعانی، و یری أنه لا قیمة لها، و إنما القیمة للتعبیر وحده، و الحقیقة أن
الألفاظ خدم المعانی وضعت للدلالة علی الأفکار، فلولا الفکرة ما کان اللفظ، فحسن الألفاظ
یستلزم حسن المعانی، فالجاحظ  لم یرجح جانب الألفاظ من حیث هی ألفاظ، و إنما یرجحها من حیث ائتلافها مع معانیها و انسجامها مع ضخامتها، و هذا ما عبّر عنه أحیاناً بالسبک و أحیاناً بالصیاغة.

و بهذا نستطیع أن نقول إن الجاحظ مهتم بالفن، مدافع عنه، و لا یدور فی خلد أحد عند سماع ذلک أن الجاحظ یغض من قیمة المعانی و لا یعطیها حقها فی التعبیر.

و الذی یظهر مما تقدم أن استحسان الألفاظ و سبکها علی رأی الجاحظ إنما وجهه إعطاء
المعانی حقها من هذه الألفاظ بحسب مقادیرها، حتی یکون لها الأثر العمیق، فالجاحظ لا یتهاون
فی وضع الألفاظ فی مواضعها و یهتم فی أسالیب نقده بإعطاء الکلمة حقها، حتی یقع القول
موقعه، و حتی یکون محموداً فی جهة البیان، کما نستخلص مما مضی أن الجاحظ یعتبر من أکبر
رجال المنهج الفنی و التیار الأدبی، لإعطائه الألفاظ و المعانی حقهما، و قد دفعه هذا الاتجاه
إلی طلب البعد عن الغلو فی استعمال الألفاظ فی تصویر المعانی و تخییلها و لا یرید منها إلا ما کان صادقاً.

7- السرقات الشعریة و قضیة الانتحال

و للجاحظ رؤیة و رأی فی قضیة الانتحال و السرقات الشعریة قائلاً: «و علی الرغم من
حداثة الشعر، فإن الشعراء قلدوا بعضهم بعضاً حتی إنه لا نجد معنی غریباً أو شریفاً أو بدیعاً أتی
به أحد الشعراء إلّا و تعاوره الشعراء الذین عاشوا بعده أو معه. فإما أن یسرقوا المعنی و اللفظ
معاً و یدعوه، و إما أن یسرقوا المعنی و بعض اللفظ، و إما أن یکتفوا بالمعنی فقط و یعتبرون
أنفسهم شرکاء فیه مع صاحبه الأول. و إذا سئلوا عن ذلک أجابوا أن المعانی مشاع لا یملکها
أحد، و لا ینبغی أن یدعی ملکیتها أحد، أو احتجّوا بأنّهم لم یسمعوا ذلک المعنی قط، و
إنما خطر علی بالهم من غیر سماع کما خطر علی بال من سبقهم» (الجاحظ، 1968م، ج 3: 311).

فإنّ الجاحظ فی حکمه طرق باباً من أبواب النقد ولجه النقاد من بعده و کتبوا فیه الأبحاث الکثیرة الطویلة، و هو باب السرقات الأدبیة أو الشعریة، أمثال القاضی الجرجانی و الآمدی و ابن الأثیر. و ذهبوا فی تأویله مذاهب شتی بین محبذ أو متسامح أو مستنکر. و یبدو أن الجاحظ لم یکن راضیا عن هذه السرقات، و موقفه هذا یلوح من خلال قوله «و لا یعلم فی الأرض شاعر تقدم فی تشبیه مصیب تام، و فی معنی غریب عجیب، أو فی معنی شریف کریم، أو فی بدیع مخترع، إلا و کل من جاء بعده من الشعراء أو معه، إن هو لم یعد علی لفظه فیسرق بعضه أو یدعیه بأسره، فإنه لا یدع أن یستعین بالمعنی و یجعل نفسه شریکاً فیه کالمعنی من صاحبه، أو لعله أن یجحد أنه سمع بذلک المعنی قط، و قال إنه خطر علی باله من غیر سماع کما خطر علی بال الأول، هذا إذا قرعوه به ...» (م ن، ج3: 311).

و یشیر الجاحظ موضوعاً خطیراً آخر و هو موضوع نحل الشعر، هذا الموضوع الذی أحدث ضجة فی النقد الحدیث، فهو یقول: «إنّ بعض المولدین ولدوا علی لسان خلف الأحمر و الأصمعی أرجاز کثیرة فما ظنک بتولیدهم علی ألسنة القدماء. و لقد ولدوا علی لسان جحشویه فی الحلاق أشعاراً ما قالها حجشویه قط. فلا تقذروا من شیء تقذروا من هذا الباب»  (الجاحظ، 1968م، ج4: 181).

و أشار أبوعثمان فی غیر موضع من کتبه إلی ظاهرة الانتحال و ذکر أسباباً دعت إلیها: منها أن یشق الأدیب النابت لنفسه طریقاً بین الأدباء المشهورین بإثارة انتباه القراء إلیه حین ینسب نتاجه إلی بعض کبار الأدباء السابقین علیه أو المعاصرین له. فإذا واتاه الحظ فی الظهور صحح النسبة کما فعل الجاحظ نفسه. و منها العصبیة بأنواعها و ألوانها، مما یرد إلی العصبیة الشعوبیة (الجاحظ، 2000م، ج3: 29)، و مما یرد إلی العصبیة القبلیة. و مما یرد إلی المفاخرة التی نشأت بین الأجناس، و منها العصبیة المذهبیة. و منها رغبة بعض الرواة من المولدین فی الانتقام من العرب (م ن، ج2: 237-238).

و یرجع الجاحظ و ابن سلام قبله المعیار فی الکشف عن الانتحال إلی الذوق الأدبی المدرب الذی یتوفر للناقد الروایة من خلال درسه للنصوص و معرفته بطبقات الکلام.

8- التشابه و الموافقة

و یظهر من کتاب «البیان و التبیین» أن المتکلمین کانوا یعرضون للشعر و الشعراء، لقد
فتح الجاحظ لهم فصولاً عرض فیها لما سماه «القِران» و ما نسمیه نحن بالتسلسل المنطقی بین
الأبیات (ضیف،1964م، 50)، یقول: «قال عمربن لجأ لبعض الشعراء:أنا أشعر منک! قال: و بم ذلک؟ قال: لأنی أقول البیت و أخاه، و أنت تقول البیت و ابن عمّه» (الجاحظ، 2000م، ج1: 179). کما أن من مقاییس الجاحظ النقدیة تحذیره الشاعر من بناء قصیدته علی وتیرة واحدة، کالحکمة مثلاً لأنها تخل بالبنیة العامة للقصیدة. و فی هذا یقول الجاحظ: «لو أن شعر صالح بن عبدالقدوس و سابق البربری کان مفرقاً فی أشعار کثیرة، لصارت تلک الأشعار أرفع مما هی علیه بطبقات، و لصار شعرهما نوادر سائرة فی الآفاق، و لکن القصیدة إذا کانت کلها أمثالاً لم تسر، و لم تجر مجری النوادر، و متی لم یخرج السامع من شیء، لم یکن لذلک عنده موقع» (م ن، ج1: 179- 180).

النتیجة

إن ظروف الحیاة الاجتماعیة التی عاشها الجاحظ و کذلک حیاته الشخصیة و عبقریته و قدراته الذاتیة جعلته من أکبر النقاد العرب فی مختلف العلوم و المجالات منها الأدب و الشعر، فللجاحظ آراء و رؤی فی الشعر و الأدب حیث یعتبر من روّاد النقد الأدبی و الشعر فی تاریخ الأدب العربی ؛ من آراء الجاحظ فی الشعر و نقده ما یلی:

1- لیس الشعر فی رؤیة الجاحظ کلاماً موزوناً فحسب، کما زعم بعض النقاد، بل الشعر صناعة و ضرب من النسیج و جنس من التصویر الذی یعتمد اعتماداً کبیراً علی الخیال الذی یبدع الصور الخلابة. فیقوم الشعر فی رأی الجاحظ علی أرکان أربعة؛ الصبغة و الصیاغة اللفظیة و الوزن و التصویر.

2- یعتقد الجاحظ بأن الشعر حدیث العهد فیرجعه فی الأدب العربی إلی امرئ القیس و المهلهل، کما یرجع جذوره إلی أرسطو و أفلاطون فی الأدب الیونانی القدیم.

3- یری الجاحظ أن للشعر قیما؛ منها فردیة ترجع إلی الشاعر المادح و الممدوح، و منها اجتماعیة کالتثقیف و الدور الذی یلعبه الشعر فی حیاة العرب و یشید بمثلهم العلیا کالمروءة و الکرم و الشجاعة. کما یذکر الجاحظ وظیفة أخری للشعر فنیة و وظیفة نفسیة کذلک.

4- لیس الشعراء کلهم فی رأی الجاحظ فی مرتبة واحدة من حیث الجودة فیقسمهم الجاحظ إلی طبقات مختلفة. کما یقسم الجاحظ الشعراء إلی من یعتنون بتنقیح شعرهم و تهذیبه و إعادة النظر فیه، فهم أصحاب التکلف و الصنعة. و من لایهتمون بتحکیک شعرهم و لا یتکلفون فیه صنعته فقد أطلق علیهم اسم الشعراء المطبوعین.

6- و یقسم الجاحظ الشعر إلی القدیم و المحدث. و یعنی بالشعر المحدث أو المولد ذلک الذی
نظمه الشعراء المولدون الذین نشأوا فی العصر العباسی من امتزاج العرب بغیرهم من أبناء الأمم الأجنبیة. و یعتقد بأن عامة العرب (أصحاب الشعر القدیم) أشعر من عامة شعراء الأمصار من المولدة الناتیة رغم أنه یدعو إلی عدم التعصب و البعد عن المحاباة و الهوی فی نقد الشعر حتی یکون النقد موضوعیا.

7- و مما طرقه الجاحظ فی نقد الشعر معالجة مشکلة اللفظ و المعنی. و یعنی الجاحظ دائمًا بصیاغة الشعر و یدعو إلی التلاؤم و مطابقة الکلام لمقتضی الحال و حسن الصیاغة و جمال العبارات و أسلوب یکون وسطاً بین لغة العامة و لغة الخاصة.

8- تحدّث الجاحظ فی قضیة الانتحال و السرقات الشعریة و یصفها بحالة مزریة و یرجع المعیار فی الکشف عن الانتحال إلی الذوق الأدبی الذی یتوفر للناقد من خلال دراسته للنصوص و معرفته بطبقات الکلام.

9- التشابه و الموافقة؛ یرفض الجاحظ وجود التسلل المنطقی بین الأبیات و الذی یسمّی فی النقد بالوحدة الموضوعیة. و یحذر الشاعر من بناء قصیدته علی وتیرة واحدة، کالحکمة مثلاً.

فللجاحظ آراء و رؤی فی الشعر و نقده ترکت آثاراً عمیقة فی مسار النقد الأدبی و تاریخه حیث مهّد بها الطریق من أجل استقلال النقد الأدبی فی العصور التالیة.

الهوامش

1- الجحوظ: النتوء، البروز.

2- نهر بالبصرة.

3- الروماتزم

4- مخفف الناتئة و یعنی بهم الطارئین.

- آذر شب، محمد علی، (1382ش). «تاریخ الأدب العربی (فی العصر العباسی)»، تهران: منشورات سمت.
- ابن رشیق القیروانی، (1401ق). «العمدة فی محاسن الشعر و آدابه و نقده»، تحقیق محمد محیی الدین عبدالحمید، بیروت: دارالجیل، ط5.
- أبوالخشب، إبراهیم علی، (1966م). «تاریخ الأدب العربی (فی العصر العباسی الأول)»، دمشق: دار الفکر العربی، ط1.
- البستانی، بطرس، «أدباء العرب (فی الأعصر العباسیة)»، بیروت: دار نظیر عبود.
- بلّا، شارل، (1406ق). «الجاحظ (فی البصرة و بغداد و سامراء)»، ترجمة إبراهیم الکیلانی، دمشق: دار الفکر، ط1.
- الجاحظ، (2000م). «البیان و التبیین»، تحقیق علی أبوملحم، بیروت: دار و مکتبة
الهلال.
- الجاحظ، أبوعثمان عمروبن بحر بن محبوب، (1968م). «الحیوان»، تحقیق فوزی عطوی، دمشق: مکتبة محمد حسین النوری، ط1.
- جبر، جمیل، (1999م). «الجاحظ (فی حیاته و أدبه و فکره)»، بیروت: الشرکة العالمیة للکتاب، ط4.
- الحموی، یاقوت، (1980م). «معجم الأدباء»، تحقیق أحسان عباس، بیروت: دار الغرب الإسلامی.
- درویش، محمد طاهر، (1979م). «النقد الأدبی عند العرب»، قاهرة: دار المعارف.
- ضیف، شوقی، (1963م). «تاریخ الأدب العربی (العصر العباسی الثانی)»، قاهرة: دارالمعارف، ط2.
- ــــــ ، (1964م). «النقد»، قاهرة: دار المعارف، ط2.
- طبانة، بدوی، (1989م). «دراسات فی نقد الأدب العربی»، بیروت: دار الثقافة، ط1.
- الفاخوری، حنا، (1953م). «الجاحظ»، مصر: دار المعارف.